المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

مصطفى سرور Headshot

المثقف.. عقل وضمير ودور

تم النشر: تم التحديث:

ونبدأ بالمعلومة.. فهي الأساس.. وضع المعلومة في إطارها وتوظيفها في أطر متلاحقة هو ما يمكن تسميته بالمعرفة. أما الثقافة، فهي تجاوز التراكم المعلوماتي وتخطي الأطر المحددة المعرفية.. الثقافة هي تحديداً التحليق بالمعلومات في عوالم أخرى رحبة... الثقافة هي خلق روح جديدة للمعلومة تحررها من أي نسق سابق تكون قد نشأت من خلاله.. وتطلقها غير مقيدة بأي قوالب.

تحديد وإيجاز.. الثقافة هي استشراف الجديد وإطلاقه من أي قديم. هناك خلط بين الثقافة وغيرها ممن يختلف عنها مثل التأريخ.. النقد.. أو العلم.. فالتأريخ هو كتابة التاريخ وتوثيقه وتحريره.. أما الثقافة، فهي إعادة قراءته من جديد.. النقد هو وضع النص على المقياس ومعايرته.. أما الثقافة، فهي وضع مقاييس ومعايير جديدة.. تعيد قراءة ومن ثم نقد النص.. وكذا العلم.. لا يتطابق من حيث جموده وشدة حدوده مع الثقافة.. التي إن كان لها حد فقد فرغت من معناها.
الثقافة تخلط بين جميع الفروع لتكون روافد لرؤية.. تكون مستشرفة الآتي.. متحررة من ما فات.

ثم المثقف.. لو أردنا تعريفاً حقاً للمثقف، فعلينا إسقاط خصائص كلمة الثقافة على من نريد أن نصفه بالصفة، فإن حقت فهو.. وإلا فلا. المثقف عقل.. لا مثقفَ بلا عقل.. فالعقل ضرورته وأولى أدواته؛ لأن العقل هو أساس التكوين.. والماهية تسبق الدور.. هكذا علمونا. عقل المثقف يجب أن يكون ثلاثة.. عقل نقدي يقبل بالحقيقة ونسبيتها.. ويدرك المعلومة وحدودها.. يتعامل بآليات البحث الجاد.. يخلق هدفه ولا يجمد به.. حياده يحكمه.. وتطلعه يقوده.. عقل واسع لا نهاية لتخيله.. يستطيع إدراك ما فوق.. واستخلاص لب ما بين يديه.. يستوعب الكثير من ألوان المعرفة... وبيُسر يخلق رابطا بينها.. العقل الواسع.. ليس فيما هو قادم.. بل فيما مضى.. عقل مرن يستطيع أن يكون في كل الأحوال.. فلا يثبت على معتقد.. ولا يتشبث بجامد.. دوماً دليله معه.. ودليله لا يكون إلا نتاجه.

إذن، المثقف.. له عقل.. نقدي واسع مرن. المثقف ضمير.. فالضمير هو روح المثقف.. فالمثقف يحمل أمانة.. فلن تؤدى إلا بضمير.. ضمير يحفزه ويدفعه لأن يؤدي دوراً.. هو حقيقته. ضمير المثقف هو تعاليه عما هو دونه.. هو ترفُّعه عن صغير.. وتكبُّره للحق.
ضمير المثقف هو تنزهه عن ناقص.. ضمير المثقف هو زهده في كل فان.. ضمير المثقف هو عزوفه عن الزائف.. فإن عزف عن زيف الزائف لاستطلاع أن يحدد منطلقاته حراً طليقاً.

ضمير المثقف أساسي الدور في تكوينه قبل ضرورته في دوره.. توضيحاً.. ضمير المثقف يحميه ويحكمه.. ضمير المثقف يحميه من أي خارجي يشك فيه.. أو يحاول أن ينتقص منه.. ضمير المثقف يحميه من كل داخلي يؤثر عليه ليحيده.. مضلاً أو مبعداً.

المثقف بفضل ضميره.. لا يتحزب ولا يتعنصر.ضمير المثقف يبقيه بعيداً عن الافتنان والزيغ.. ضمير المثقف يحكمه.. فلا ديماجوجية.. ضمير المثقف يحميه فلا عنترية.. فالديماجوجية خيانة.. والعنترية تهور.. وكلاهما ليس للمثقف.

دور المثقف.. أما دور المثقف، فهو الأهم مطلقاً.. المثقف لا يضع خططاً ولا يقدم حلولاً.. المثقف يخلق رؤية.. يضع حلماً.. لا يعد بأنهار من عسل.. بل يرشد إلى هداية.. المثقف لا يملك إلا عقله وضميره.. فلا دور له إلا أن يشير.. دور المثقف.. لا يكون كما يظن الكثيرون.. تجاه قومه أو أمته.. بل دور المثقف الحقيقي.. تجاه الإنسانية بجمعها.. والا فقد المثقف حقيقة دوره.
وعليه، فعندما تواجه الأمة أزمة.. على قادتها أن يهرعوا إلى مثقفيها.. وعلى مثقفيها أن يقدموا رؤى.. تضع الأمة في سياقها التاريخي.. ومسارها الكوني.. هذا هو دور المثقف.. الذي كثيرا ما بغوا عليه.
المثقف.. عقل وضمير ودور

ملحوظة: التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.