المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

منجي باكير  Headshot

"جهلوتٌ" غير أنّهم جامعيّون!

تم النشر: تم التحديث:

أُصبنا وكان المُصاب جللٌ، أُصبنا في بعضٍ من نخْبتنا المحسوبة على التنوّر وصفاء البصيرة ونقاء العقل، نُخبة كان الأولى والأجدى والأنفع أن تقود الوعْي العام وتصنع الرّأي العام وأن تهدي للّتي هي أقوم، نخبةٌ كان من المفروض أن تكون في القيادة والرّيادة، ترفع عن مواطنيها الضّيم والجهل، وأن تقودهم إلى درجات الارتقاء أدبيًّا، ماديًّا وعلميًّا علَّها تلامس مصافَّ الدول الناجحة اقتصاديًّا وعلميًّا واجتماعيًّا وأخلاقيًّا..

لكن بمعيار -يا خيبة المسعى- كان ناتج عقود من العلم والتعلّم لهذه المجاميع من "الجامعيين"، عقود صرفها المال العام على تكويناتهم وبحوثاتهم وسفراتهم وتخصّصاتهم، بعد كل هذه العقود يطلّ علينا هذا -البعض- مستغلاًّ الثغرات ومتسلِّحا بسلاطة لسانه وقباحة فكره ووقاحة طبعه ليتفوّه علينا بما يؤذينا في ديننا و-يشلّك- هويّتنا ويعتدي على قِيمنا وكذلك ليُعمل جهلوته المدقع في شريعتنا ومعتقداتنا و-يفتّق- شذوذاته الفكريّة على أسماعنا..

أبَعْد هذه "المكاسب" هناك مكاسب أخرى سيجنيها البلد من سلالة الحداثة والنّمط وسدنة الفرنكوفونيّة والرّعاة الرسميين لبقايا الأيديولوجيات المهترئة؟
من هؤلاء البقايا للمدرسة العلمانيّة البورقيبيّة "؟

على فكرة انقلب السّحر على السّاحر فمنهم من انقلب على صنمهم الأوحد وقال فيه ما لم يقل مالك في الخمر. بقايا المدرسة البورقيبيّة وكذلك حصاد السّنين العجاف من الدكتاتوريّة الجهلاء التي مرّت بالبلاد فطمست معالم هويّتها وحاصرت دينها. هؤلاء البقايا حتى وإن لم نذكر أسماءهم فهم معروفون لدى القاصي والدّاني وبلغ أذاهم الخاص والعام، يعربدون صباح مساء "ويوم الأحد" في دكاكين إعلام العار والمذلّة، تذكّي جهلوتهم فرق إفساد إعلاميّة لا تفقه كثيرًا في ما يقولون، فقط هي تفقه في قيمة الكاشيات المدفوعة على "خدمات الهانة" وتكنه في توظيف هذه الشطحات في تلهية الشعب عن حقوقه وواجباته تُجاه الوطن.

"جهلوت" غير أنّهم جامعيّون، لا يحملون إلا الفكر اليساري الاستئصالي ولا يدينون إلا بالتطرّف الإيديولوجي ولا يؤمنون أبدا بالتقارب ولا بالتحاور أيضا وإن زيّنوا به "نفاقا" بعض خطاباتهم، ولكم في صيتهم الذي جاوز الحدود وسبقهم خارج الوطن خير دليل على هذا المعدن الرّخيص، جهلوتٌ لم يرَ منهم مواطنوهم غير الأذى وفحش السّلوكات ونشاز و-بَوار- الفكر والقول.

لكن المصيبة والطامّة الكبرى لا تقف عند فساد شطحاتهم الفقاعيّة، بل تتعدّى ذلك لأنّ هذه العُصبة الخائبة هي للأسف كوادر جامعيّة عُهد إليها تكوين وتعليم و"رسكلة" فلذات أكبادنا وراء أسوار المعاهد والجامعات! ولهم من الباع ومن الصّلاحيّات المطلقة ما يفسدون به عقول النّاشئة باستعمال النفوذ واستغلال فوقيّة الرّتبة، أيضا لهم التحكّم في مجريات الدّروس وماهيتها وتوجّهها وكذلك الامتحانات وشهائد التخرّج والنجاح والرّسوب وهذه لعمري أتعس بكثير وأكثر خطرًا وأشدّ مضاضةً. ومن لم يفهمها عليه بآخر إحصائيّة لمجلّة "تايم هاير إيدوكايشن" الأميركيّة والمتخصّصة في الدراسات العليا، هذه المجلّة أصدرت ترتيبًا لجامعات العالم وصل إلى حدّ الرّتبة (800)، والخيبة أنّه ولا جامعة من جامعات تونس بلادنا كانت ضمنهم!

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.