المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

مني محمد عبد الفتاح Headshot

أشهر المشكلات التي تواجه الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة "الحضانة" وكيفية مواجهتها

تم النشر: تم التحديث:

1- الكذب: معظم الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة يخلطون بين الواقع والخيال، فمن خلال اطلاعهم على الكتب والأفلام والبرامج الكارتونية؛ يمكن للناس أن تطير، والحيوانات الأليفة أن تتكلم، فلديهم مساحة خيال كبيرة جداً؛ لذلك لا تتفاجأ عندما يدّعي الطفل أن كائناً فضائياً أكل قطعة الشيكولاتة الناقصة، ومن المهم تعليم أطفال مرحلة ما قبل المدرسة الفرق بين الكذب وقول الحقيقة.

إذا كان طفلك يروي كذبة، نسأله: "هل هذا شيء حدث فعلاً أو شيء كنت ترغب حدوثه؟"، إجابة معظم الأطفال هي الاعتراف بأن هذا كان من محض الخيال.

الحل: يكذب الطفل من أجل الخروج من المتاعب، فإذا أعطيت للطفل الأمان في قول الحقيقة وعدم الخوف من النتائج، فسوف يتعلم الصراحة وقول الحقيقة.


2- الإلحاح: وهو "الزن" باللغة الدارجة، يلجأ الأطفال لهذه الطريقة لتنفيذ طلباتهم، ولكن تنفيذ طلبات الطفل تحت الزن فكرة سيئة؛ لأن الطفل سيدرك كأنه سيحصل على ما يريد بعد الإلحاح.

الحل: يجب أن تكون الإجابة حازمة "لا يعني لا"، وفي نهاية المطاف، سيتعلم الطفل أنه لا فائدة من هذه الطريقة.

وتذكر أن الأسوأ من إلحاح طفل يبلغ من العمر 4سنوات، هو إلحاح طفل يبلغ 14عاماً. فتأكد من علاج هذا السلوك حتى لايصبح عادة طويلة المدى.


3- التمرد: تعتبر مرحلة ما قبل المدرسة مرحلة مهمة لتعليم الأطفال الاستقلال، ولكن في بعض الأحيان يخلط الأطفال بين الاستقلالية والتمرد، من الشائع بالنسبة لهم أن يقولوا "لا"، عندما تخبرهم بالالتزام بالقواعد والنظام.

الحل: ضع قائمة بالقواعد المنزلية اللازم اتباعها مثل "ترتيب الغرفة، ترتيب اللعب، النظافة، النظام، عدم الصراخ، التكلم بطريقة مهذبة"، ووضح الآثار السلبية لكسر تلك القواعد، فالطفل يتمرد إذا لم يرَ رد فعل لأفعاله الخاطئة.

من المهم استخدام التعزيز الإيجابي لتشجيع الالتزام، واتباع طريقة الثناء والمكافأة.

4- العدوانية: قد يكتسب الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة بعض الصفات العدوانية مثل "الضرب، الركل، الصراخ، السباب".

الحل: الرد على السلوك العدواني يكون بتمرين الأطفال على ضبط انفعالاتهم، وإعطاء مهلة للطفل للهدوء، ومكافأة الطفل في كل مرة يتحكم فيها في انفعالاته.

من المهم تعليم الطفل مهارات حل المشكلات حتى يتمكن من حل النزاع سلمياً. أيضاً، تعليم الطفل المشاعر حتى يتمكن من التعبير عن مشاعره بالكلمات.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.