المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمد شحاته خطاب Headshot

هل نثور فى دولة "الباكبورت"؟!

تم النشر: تم التحديث:

خرج السامري على بني إسرائيل بما صنعه من عجل معدنى ، سألوه: "ما هذا يا سامري؟"، قال: "هذا إلهكم وإله موسى!، فقالوا: لكن موسى ذهب لميقات إلهه، فقال السامري: "لقد نسي موسى وذهب للقاء ربه هناك، بينما ربه هنا"، انتهى ذلك الحوار وما كان من قوم موسى الذي خدعهم بريق العجل إلا أن صدقوا السامري وعبدوا عجله، ونسوا ما فعله نبي الله موسى لهم من إخراجهم من ضيق المذلة.. إلى علو الهامة والكرامة والنقاء من غبار العبودية.

هكذا يُدِيرُهَا كل المستبدين الذى يسعون في الأرض فسادًا حينما يغيب صوت الحق، فيخضعون رؤوس الشعوب تحت مطارق الجهل والتغييب، ويسخرون بريق شاشات التزييف صوب أفئدة اختلطت بمشاعر الخوف من البطش وضياع الرزق، فيتحكمون في صناعة وعيه حتى يصير المواطن خادمًا للنظام الذي يطعمه ويسقيه.

كل هذا ليس ببعيد عن حالة الثورة المصرية في الخامس والعشرين من يناير.. التي أنقذت المواطن المصري فأخرجته من بئر فساد نظام مبارك المخلوع إلى أرض مفروشة بأزهار الحرية والكرامة، في ميدان واحد جمع كل الفئات.. لم يصبغ إلا بلون دماء الأحرار الذين صمدوا إبان بطش الداخلية وبلطجية الحزب الوطني المنحل.

فما أن سقط رأس النظام مبارك.. حتى لعب العسكر على رغبات كل الكيانات لإغلاق كل أبواب وحدة الصف من جديد، ليعيد الكرة فى ملعب الثورة المضادة، ومن ثم عزلوا رئيسًا منتخبًا في الثالث من يوليو 2013، مستغلين النفوس الثائرة من الثوار في الثلاثين من يونيو وضعفًا سياسيًّا لمن هم في سدة الحكم.

لتعود الدولة إلى أسوء العقود من القمع.. ليتحول بئر الفساد التى سقط فيها المواطنين إبان مبارك إلى فوهة نفايات تشبه ما يسمونه المصريين بـ"الباكبورت". دولة تزيف وعي المواطن ليلًا بالإعلام، وتفاجئه فى الصباح بإعلان قوانين تسلب حقه في عمله أو تغلق فمه حتى لا يقول "لا للفساد".

دولة يحكمها عسكري يتغذى في عامين على صمت المواطنين المحاصرين بين تلال مهملة من "القمامة" التي وصلت إلى أكثر من 20 مليون طن فى نهاية العام الماضى، بينما يثور اللبنانين ضد الحكومة لإهمالها توقف شركة "سوكلين" المكلَّفة بجمع ومعالجة النفايات، عن جمع نفايات محافظتي بيروت وجبل لبنان منذ منتصف يوليو الماضى فقط !.

دولة يحكمها عسكري يتغذى في عامين على صمت المواطنين على ارتفاع سعر الكهرباء أكثر من 30% هذا العام، وسط خطة أقرتها حكومة السيسي لرفع الدعم عن الكهرباء خلال 5 أعوام بداية من العام الماضي، بينما امتلأت شوارع العاصمة العراقية بغداد "الجريحة" مطلع شهر أغسطس بالثائرين على انقطاع الكهرباء.

نحن فى دولة يحكمها عسكري رفض أن يعلن عن برنامجه الاقتصادي للشعب وأنه أمن قومي ممنوع الحديث عنه.. فتغذى على صمت مواطنين اختاروه دون أن يعرفوا برنامجه لإصلاح الاقتصاد.

فترى ميزانية العام المالي الماضي تعلن دون شفافية وسط عجز وصل إلى 36.8 مليار دولار، والبيان المالي لميزانية العام الحالي (2015- 2016) يحذف من على موقع وزارة المالية بعد أيام، وكأن لا قيمة للمواطن بأن يطلع عليه ويرى ما فيه!.

بينما لم تخلُ شوارع اليونان منتصف شهر أغسطس من الثوار، بل ثار أيضًا معهم الكلب الشهير"لوكانيكوس" الذي واجه قنابل الغاز في مظاهرات رافضة للسياسة الاقتصادية للحكومة.

بعد كل ذلك من انتفاضات وثورات ضد من يهمشون كرامة المواطن وكلمته فى الخارج، عليك أن تعلم أيها المواطن المصري أن النظام الحاكم يجب أن يحميك وأن يعلن عدم المساس بالدعم الذي يكفل حقك للحصول إلى أدنى درجات المعيشة، تجده يواصل تخفيضه في كل القطاعات الأساسية.

ولتعلم أيها المواطن أننا نعيش مع نظام يتسابق في إدارته للدولة على احتلال المراكز الأولى في ارتفاع نسبة الفقر بين البلدان، وانتشار الأمراض، وارتفاع نسبة البطالة والعنوسة، وذلك حسب ما كشفته تقارير مؤسسات حكومية مصرية وعالمية.

أنت تعيش مع نظام أقنعك بأن كل ما حولك إرهاب وهو ما يصنعه بقوانين فقط لإرهابك لكي لا تطلب حقك، وأن تعمى بصيرتك عن رؤية عجزه فى القضاء على مجموعات حملت السلاح في سيناء حتى الآن، واعتقاله للعزل من منازلهم.

فلتعرف أن النظام يسلط بريق شاشات التزييف ليل نهار على عقلك ليصنع من ركام النفايات -التي تحيط شارعك- بساتين، ويحصارك بجدار وردي، جدار يخشى أن تكسره في يوم ما لتثور على كل فساده.

فحتى تتحرر.. قم واكسر كل شاشات التزييف أمامك.. ولتسأل نفسك: هل أنت مواطن مصري حقًّا؟، فلتترك بيتك وابحث عن كل حقوقك، ولتترك صوتك يكسر خوفك.. وانزل واهتف وقل: "عايز حقي في دولة الباكبورت".

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.