المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمد المختار Headshot

المفلسون

تم النشر: تم التحديث:

المفلسون ليس اسم رواية أفكر في كتابتها، ولا فيلماً عربياً أتابعه، ولا حتى مسلسلاً عُرض في رمضان، بل هو أقل وصف يمكن أن يطلق على اجتماع وزراء خارجية الدول الأربع المحاصِرة لقطر الذين اجتمعوا في القاهرة، في أكثر مؤتمر سياسي ساخر شهده العالم منذ عقود.

اجتمع أصحاب السعادة في القاهرة بعد انتهاء المُهلتين، وخرجوا ببيان غير مفهوم وفارغ من كل شيء سوى كيل الاتهامات المعتادة انتهى بإعلان اجتماع آخر في المنامة.

ثم طلب ساخر لقطر برسم السعادة على وجوه الناس، والكف عن مضايقة الشعوب، وكأن المجتمعين اجتمعوا على خشبة مسرح لتأدية مسرحية "قطر والإرهاب" المملة، التي ينقصها الحس الدرامي، وتفتقد للحبكة الفنية كافتقادها للممثلين، يتقنون تأدية أدوارهم، ولا ينتظرون اتصالاً هاتفياً من مخرج أميركي كترامب ليلقنهم دورهم، كل على حدة.

العرب المجتمعون تحت الظل المصري بدوا مرتبكين وكأن حدثاً ما فاجأهم فأفسد عليهم سعادتهم وبهجتهم بما جنت أيديهم من حصار وحروب ضد الأشقاء، فقطر أخطر عندهم من إسرائيل.

المفلسون سياسياً هم مَن يستأسدون على قطر، ويُجمعون أمرهم على حربها، بينما تنعم إسرائيل بالأمان والسلام، وتواصل استيطانها في الأراضي الفلسطينية، وضرباتها للمقاومة، فكل الظروف تصب في صالحها؛ بل إن الحديث بدأ يجري عن التطبيع بين العرب وإسرائيل، تقوده المملكة العربية السعودية ومصر، فإسرائيل لم تعد عدوهم الأول، فهم مشغولون بصناعة الإرهاب ومحاربته.

وصناعة الإرهاب ومحاربته تعيدنا إلى التسعينات حين رعت المملكة العربية السعودية تنظيم القاعدة تحت شعار الجهاد الأفغاني، لإسقاط الاتحاد السوفييتي وبمساعدة الولايات المتحدة الأميركية، ومن يومها ظهر ما يسمى بتنظيم القاعدة، والجديد أنه انتقل من حليف للدولة العظمى أميركا والمملكة العربية إلى عدو يجب استئصاله، وتلك من العجائب والتناقضات أن تصنع إرهاباً ثم تحاربه في نفس الوقت.

المفلسون هم مَن يجتمعون لدراسة الخطوات التصعيدية ضد قطر، وليس إيران التي يعتبرونها عدواً، ويخشون نفوذها في المنطقة، ويطلبون من الدوحة قطع العلاقات معها، ويتهمونها بموالاتها على حساب مصلحة الخليج.. فإيران تهمة، والعلاقات معها جهراً جريمة بحسب البعض.

رغم أن الإمارات تتمتع بأكبر علاقات اقتصادية معها، وكذلك الكويت وسلطنة عمان، وهو أمر مضحك وجديد في عرف السياسة والدبلوماسية واحترام السيادة الدولية، حين تطلب دولة من دولة أخرى قطع علاقات مع دول أخرى، أو سحب قواعد عسكرية من أراضيها.. وهذا لا علاقة له بالقانون الدولي، أو العرف الدبلوماسي، أو حتى السياسة.

هذه عقلية استعمارية لا تليق بمكانة السعودية لدى المسلمين، وتدخل ضمن البلطجة والكيد ولا يمكن تفسيرها إلا أن القوم يريدون كسر قطر، وفرض الوصاية عليها، وربما لولا القواعد العسكرية الموجودة في الدوحة لكانت الآن تحت الاحتلال السعودي، أو شهدنا عاصفة حزم أخرى ضدها، ولاشتعل الخليج والشرق الأوسط كله.

فالخليج ومنذ الخامس من يونيو/حزيران الماضي، تاريخ قطع العلاقات مع قطر، وفرض حصار عليها، وأزمته تشتعل يوماً بعد يوم، وبدأت الخشية من نشوب حرب فيه لا تبقي ولا تذر، في ظل التعنت السعودي والإماراتي ومحاولات ليّ الذراع ومطالبهم غير المنطقية، وكذلك التصعيد الإعلامي المتجاوز لكل القيم والمبادئ المهنية، فيما بات يعرف بحرب الخليج الباردة.

فما يحدث أشبه بما حدث في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية بين الاتحاد السوفييتي من جهة والولايات المتحدة الأميركية، ولم يتجه الطرفان يومها إلى المواجهة المباشرة، بل كانت حرباً سياسية واقتصادية وإعلامية وحروباً بالوكالة، فيما عرف عبر التاريخ بالحرب الباردة.

فإلى أين تتجه حرب الخليج الباردة في ظل عدم نجاعة الوساطة الكويتية؟ أو على الأصح محاولات المفلسين سياسياً فرض شروطهم وعدم استعدادهم لتقديم تنازلات أو الجلوس لطاولة المفاوضات؟

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.