محمد القدوسي
الحصول على تحديثات من محمد القدوسي
 
صحفي مصري

إدخالات بواسطة محمد القدوسي

كتاب الثورة "16"| الحسم الثوري وتحولات المعارضة

(0) تعليقات | تم النشر 13 كانون الثاني 2018 | (02:31)

كان انطلاق حراك 25 من يناير ضربة موفقة، نجحت في إجبار دولة الجنرال على "استبدال" رأسها، وليس على "التخلي" عنه، إذ ذهب "مبارك" ليأتي "المجلس العسكري"، وهي مجرد خطوة كان يجب استمرار العمل بعدها في اتجاه "الثورة"، التي لا يعد من أعمالها ما حدث من "تجديد ولاية العسكر" ليستمروا في...

قراءة منشور

كتاب الثورة "15"| الحسم الثوري 01: القمع والحشد

(0) تعليقات | تم النشر 8 كانون الأول 2017 | (18:05)

يعني "الحسم" نهاية مواجهة مصيرية بين "طغمة حاكمة" و"ثورة"، وبديهي أن كلاً من طرفي المواجهة يملك فرصة الحسم لصالحه، حسب قدرته على إدارة عوامل الصراع، فما هي الأدوات التي يعول عليها كل فريق؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
القمع سلاح الطغمة:
ــــــــــــــــــــــــــــــ
بالنسبة للطغمة الحاكمة، فإن "القوة" هي المنهج الذي...

قراءة منشور

كتاب الثورة "14"| الثورة المضادة - البعد الإقليمي - إسرائيل الكبرى

(0) تعليقات | تم النشر 3 تشرين الثاني 2017 | (23:16)

تتحرك الثورة المضادة -إقليمياً- في جانبها الأكبر والمهيمن متأثرةً بالبعد العالمي، انطلاقاً من أن الإقليم -بأكمله- متغير تابع ليس إلا، وهو ما تدركه أنظمته جيداً، ونؤكد أنها أنظمة يكاد لا يربطها رابط إلا التبعية للإمبراطورية الأميركية، التي تتجلى طبيعتها غير المتماثلة في اختلاف المدار الذي يشغله كل نظام حول القطب...

قراءة منشور

كتاب الثورة "13"| الإمبراطورية الأميركية: صعود راسخ واضمحلال مراوغ

(0) تعليقات | تم النشر 29 أيلول 2017 | (23:36)

مع وصول سفن الرجل الأبيض إلى سواحل القارة الأميركية، ظهر مصطلح "العالم الجديد"، ثم ومع قيام الجنود الأميركيين، هواة جمع التذكارات، بمقايضة السجائر والشوكولاتة بمسدسات جنود الجيش الألماني المستسلمين لهم في نهاية الحرب العالمية الأولى، أصبح الطريق مفتوحاً أمام "العالم الجديد" ليحكم "العالم كله".

هناك -بالقطع- استكشافات أخرى لسواحل الأميركيتين...

قراءة منشور

كتاب الثورة "12"| بنْية الثورة المضادة (البُعد العالمي) يا ثوار العالم: اتحدوا

(0) تعليقات | تم النشر 8 أيلول 2017 | (21:50)

يقول د.جمال حمدان: "الجغرافيا تاريخ متحرك والتاريخ جغرافيا ساكنة". وحسب الجغرافيا، فإن السمت المميز لعالم اليوم هو أنه عالم الحد الأقصى من التوسع الإمبريالي، لأكبر إمبراطورية عرفها التاريخ، يقع مركزها "الولايات المتحدة" في أقصى غربي الكرة الأرضية، وتصل هيمنتها حتى أقصى شرقي الكوكب في شرق آسيا، محكِمة قبضةَ نفوذٍ صارمٍ...

قراءة منشور

كتاب الثورة "11"| بنية الثورة المضادة (البعد المحلي)

(1) تعليقات | تم النشر 28 تـمـوز 2017 | (23:34)

إذا كانت الثورة "تغييراً جذرياً حالّاً وشاملاً ينتظم بنية المجتمع"، فإن حصر معنى الثورة المضادة، بالمقابل، في ثبات هذه البنية وعدم تغييرها- يظل تعريفاً قاصراً، فالثورة المضادة ليست مجرد تسكين الزلزال الثوري، لكنها "منع الاستجابة لعوامل الثورة على الرغم من وجودها" وهو منع يستدعي تحريفاً سلوكياً يبتعد ببنية المجتمع عن...

قراءة منشور

كتاب الثورة "10"| الثورة المضادَّة وحاملو "صحيفة المتلمّس"

(4) تعليقات | تم النشر 20 أيار 2017 | (03:02)

هامش: "تضرب "صحيفة المتلمس" مثلاً لمن يحمل بيده كتاباً فيه حتفه، و"المتلمس" وابن أخته "طرفة بن العبد" شاعران كانا ينادمان الملك "عمرو بن هند" فبلغه أنهما قالا فيه هجاء، فأرسلهما إلى عامله على البحرين بكتابين فيهما الأمر بقتلهما، وأوهمهما أنه أمر لهما فيهما بجوائز".

مع إعلان "د. محمد مرسي" رئيساً...

قراءة منشور

كتاب الثورة "9"| من أخذ بيد الجنرال وصولاً إلى الانقلاب؟

(11) تعليقات | تم النشر 28 نيسـان 2017 | (23:47)

"اللي كلف ما ماتش"، عبارة اختصر فيها المصريون استشرافهم مصير حراكهم الثوري بعد تكليف حسني مبارك "المجلس العسكري بإدارة شؤون البلاد" في 11 من فبراير/شباط 2011، معبرين عن أن من "كلَّف" هو كمن "خلَّف/أنجب" لم يمت، وأن الخلف سيواصل طريق السلف؛ ما يعنى نهاية الحراك. ولم يكن الاكتفاء بـ"السخرية" مع...

قراءة منشور

كتاب الثورة"8"| ما جرى في يناير (بداية الحراك)

(1) تعليقات | تم النشر 7 نيسـان 2017 | (20:24)

الذين راحوا يسألون، وقد تملكتهم الصدمة، عن "أسباب فشل الربيع العربي" هم أنفسهم الذين توهموا من قبل أن ثورة يمكن أن تُنجَز في أيام معدودات، وتوهموا أن "إسقاط الرئيس" هو الثورة، ولو كان ذلك كذلك لكان "الموت" هو أكبر "ناشط" ثوري على الإطلاق؛ لأنه يسقط كل الرؤساء عبر الزمان والمكان....

قراءة منشور

كتاب الثورة "7"| الحراك: تراجع الطغمة ومسؤولية الطليعة

(0) تعليقات | تم النشر 24 آذار 2017 | (23:26)

يبدو من الملائم إعادة التذكير بأن هذه الفصول تسعى إلى ترسيخ الأسئلة الأساسية للثورة عموماً، وخاصة في مصر، وهي:

• حتمية الثورة: لماذا يجب التغيير؟ ولماذا لا يمكن اعتماد منهج الإصلاح بدلاً من الثورة التي تعني الهدم ثم البناء؟
• ما هي طبيعة الدولة التي تسعى الثورة إلى هدمها؟

قراءة منشور

كتاب الثورة "6"| في حتمية الثورة

(2) تعليقات | تم النشر 17 آذار 2017 | (22:51)

أحسب الآن أن الصورة اتضحت بشأن ما تسعى الثورة لهدمه، وهو "حكم العسكر" في صيغة دولة "الجنرال في القلب والأقليات المتساندة من حوله والركن الثالث استبعاد الأغلبية"، التي مررنا بالأساسي من تفاصيلها، من حيث النشأة التاريخية والبنية السياسية والمجتمعية.

هذه الدولة التي شاع خطأ تسميتها "الدولة العميقة" تبريراً للعجز عن...

قراءة منشور

كتاب الثورة "5"| حكم العسكر

(0) تعليقات | تم النشر 10 آذار 2017 | (23:10)

استحق "محمد علي" لقب "الجنرال الأول" أو "الجنرال المؤسس" لحكم العسكر، مع أنه ليس أول عسكري يحكم مصر أو غيرها، ومع أن القاعدة المطردة في معظم الدول، ظلت حتى العصر الحديث أن الحاكم ينتسب إلى الجندية، وأن "الملوك" الذين "إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ" هم...

قراءة منشور

كتاب الثورة "4"| عمالة العسكر من الباشا إلى الجنرال

(1) تعليقات | تم النشر 28 شباط 2017 | (19:15)

كانت "الشرعية" هي التحدي الأكبر أمام جنرال مصر الأول "محمد علي"؛ إذ لا بد لكل حكم من مستَنَد يجعل الناس يسلمون للحاكم بسلطته عليهم. ولم يكن بوسعه، طبقاً لأحكام الضرورة -و"الضرورة لها أحكام"- أن يبني هذه الشرعية على سند من دين ولا من عرق ولا من لغة، لهذا نجح، مستفيداً...

قراءة منشور

كتاب الثورة "3"| الجنرال الأول

(1) تعليقات | تم النشر 18 شباط 2017 | (00:23)

في سياق الانتخابات الرئاسية المصرية 2012م، نُشِرَت صورة من حملة المرشح "أحمد شفيق" يظهر فيها معه على المنصة لتأييده كل من أرملة الرئيس أنور السادات "جيهان" وابنة الرئيس جمال عبد الناصر "منى" في تعبير موجز بليغ عن دولة العسكر التي كان إسقاطها -وما زال- هو الهدف الأول للثورة في مصر.

...
قراءة منشور

كتاب الثورة"2"| الإصلاح والمعارضة

(1) تعليقات | تم النشر 10 شباط 2017 | (01:11)

ليست الثورة مجرد "رأي". ليست مجرد "وجهة نظر" ولا هي "موقف" يمكن اتخاذ موقف -أو مواقف- بدلاً منه، لكنها "مجازفة كبرى" أو هي "المجازفة الكبرى" التي يخوضها الثوار مدفوعين بوعي يصهرهم في جماعة، تعبر -هي- بالثورة عن غريزة "حب البقاء" في ذروتها، ويضحون -هم- حتى بأرواحهم، في سبيلها.


...

قراءة منشور

كتاب الثورة"1"| زائر بودلير

(2) تعليقات | تم النشر 3 شباط 2017 | (18:24)

سيدي، ليس ما كتبتَه شعراً. هكذا، رد الشاعر الفرنسي "بودلير" على زائره الذي كان يعرض عليه ما يظن أنه قصائد. ولشيء من المواساة، قال له: طالما لا تُحسن كتابة الشعر يمكنك أن تكتب النثر، فهو فن أيضاً. وسأل الزائر عن الفرق بين الشعر والنثر، فقال بودلير ببعض التبسيط: الشعر كلام...

قراءة منشور