المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمد باحارث Headshot

ماذا يعني فوز ترامب لنا؟

تم النشر: تم التحديث:

إن فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب يعني الكثير ويقلب موازين أخرى كثيرة، دعونا نستعرض معاً ما يعنيه فوز دونالد ترامب:

* لا يعني أن الإعلام ضدك أنك ستكون خاسراً:
وسائل الإعلام الأميركية والعالمية هاجمت المرشح الرئاسي دونالد ترامب بشراسة غير مسبوقة في التاريخ، وحوَّرت كلامه بكل طريقة ممكنة لهزيمته.

* إثبات قانون من قوانين الجذب: "كل ما يحارب يزداد قوة"
الكثرة حاربت دونالد ترامب، من مشاهير وسياسيين حتى من الحزب الجمهوري، ومن البداية بدأوا في تجاهله، ثم السخرية منه، ثم محاربته، ثم انتصر، وهذا ما يثبت مقولة غاندي الشهيرة بأتم المقاييس، ويثبت مزاعم كل كتب قانون الجذب والتفكير الإيجابي بأن كل ما يحارب يزداد قوة.

* الشعب لا يحب الفاسدين في أي دولة:
بمجرد توجيه اتهامات إلى هيلاري كلينتون بالفساد، وظهور فيديو أنونيموس، ونشر وثائق في ويكيليكس وموضوع الإيميلات، وما حصل في بنغازي في ليبيا، خسرت هيلاري قلوب الأميركيين.

* نهاية التنظيمات الإرهابية مثل داعش والقاعدة إضافة إلى جماعة الإخوان المسلمين:
فمن أوائل وعود دونالد ترامب القضاء على تنظيم داعش والقاعدة، وجماعة الإخوان المسلمين وتجفيف منابعها المالية والفكرية.

* بداية عهد جديد في العلاقات الروسية - الأميركية:
بالترحيب الروسي الجديد للمرشح الفائز دونالد ترامب سيكون هناك عهد جديد من السلام بين روسيا وأميركا، وتنسيق أكثر وتجنب لحرب عالمية ثالثة كمان كان متوقعاً أن يحدث إن فازت هيلاري بإكمالها سياسات أوباما.

* إعادة العقوبات على إيران:
تعهد الرئيس دونالد ترامب في حملته الانتخابية بجعل العالم مكاناً آمناً، واحتمال كبير أن يلغي الاتفاق النووي الإيراني، ويعيد العقوبات على إيران، كما أنه لمح بالسماح للمملكة العربية السعودية واليابان بتملك الأسلحة النووية.

* إيجاد حل للأزمة السورية:
بسبب عدم الاتفاق بين إدارة الرئيس الأميركي أوباما وإدارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على حل في سوريا تفاقم الوضع كثيراً، ولكن الأزمة ستنتهي قريباً مع تولي دونالد ترامب الرئاسة الأميركية، وهناك أخبار من الجانب الروسي بأنهم مستعدون للتفاوض مع الإدارة الأميركية الجديدة.

* الغالبية الساحقة الجمهورية:
إن فوز الغالبية الساحقة الجمهورية هي أكبر دليل على عدم رضاء الشعب الأميركي عن السياسات الداخلية والخارجية لإدارة الرئيس أوباما، فعلى الأغلب سيتم إلغاء "أوباما كير" وقانون جاستا وغيرهما من القوانين التي أضرت بالدولة والشعب الأميركي وحلفائهم.

* صعوبة الحصول على فيزا أميركية:
وهذا حق من حقوق أي دولة أن تتأكد من الزائرين لها؛ إذ إن الأحداث الأخيرة في باريس وبلجيكا أثبتت أنه يجب تحديث وتطوير المعايير للحصول على فيزا؛ لأن الكثير من المتطرفين يتنكرون بحلق اللحية، وسماع الموسيقى، ويجب أن يكون أمان الشعوب في المقدمة، وإيقاف الهجرة لفترة مؤقتة لمراجعتها شيء جيد.

* رحيل صامويل جاكسون من أميركا وممثلين آخرين:
يوجد ممثلون كثيرون وعدوا بمغادرة الولايات المتحدة الأميركية في وسائل الإعلام بأنهم سيهاجرون خارج أميركا إن فاز المرشح الجمهوري دونالد ترامب، وها نحن ننتظر مصداقية هؤلاء الممثلين والإعلاميين وجديتهم في تنفيذ وعودهم.

* البنية التحتية الأميركية ومساعدة رواد الأعمال:
بحكم أن دونالد ترامب تاجر معروف، وعانى كتاجر في أميركا من قدم البنية التحتية وعدم تطويرها لعقود، والضرائب التي تعيق الشركات الناشئة ورواد الأعمال، فإنني أتوقع نهوضاً اقتصادياً كبيراً من رواء القوانين والرؤية التي سيسنها.

* حماية حكومة الولايات المتحدة من الاختراقات:
الاختراقات الكبيرة والمتعددة لكثير من أجهزة الدولة، وخصوصاً التي فيها أسرار عالية السرية والأهمية هي من أولويات ترامب، خصوصاً أن أسلحة الكثير من الدول العربية أميركية الصنع، واكتشاف نقاط ضعف تلك الأسلحة أمر خطير.

* قوانين تجارية جديدة وإلغاء القديمة:
إلغاء قانون نافتا الذي تسبب في خسائر كبيرة من الجانب الأميركي في الوظائف، ولدى الشركات الأميركية في مبيعاتها أدت لمشكلات استراتيجية كبيرة، ولهذا فإن جميع الاتفاقيات الدولية التي تضر بالمصالح الأميركية الداخلية ستتم إعادة دراستها.

* بناء الجدار العازل بين أميركا والمكسيك
سيحمي هذا الجدار من المتسللين غير الشرعيين إلى الولايات المتحدة، وهذه ليست أول مرة يتم بناء جدار عازل فيها، فبين السعودية والعراق جدار يحمي من تهريب الأسلحة، وقد ساهم ذلك في حماية السعودية من الإرهاب، وبين الحدود التركية والسورية جدار عازل يحمي من تهريب الأسلحة والأفراد، ويحمي تركيا من الإرهاب.

* فتح جميع آبار النفط المحلية غير المستغلة
في خلال الـ4 سنوات الأولى من رئاسة ترامب سيفتح التنقيب على النفط على مصراعيه، وسيسمح بالحفر واستخراج النفط من أماكن لم يسمح بها الرؤساء ليبقوه لدواعٍ بيئية، تعهد بأن يجعل أميركا مستقلة في مجال الطاقة ورائدة فيه.

* تكبير وتعزيز القدرات الدفاعية الأميركية:
من خطة ترامب الانتخابية أنه يدعو لزيادة أعداد الجيش الأميركية، وتزويد سلاح الطيران بـ1200 طائرة جديدة، وتزويد المارينز بـ36 كتيبة إضافية، وصناعة 350 مركبة حربية للسلاح البحرية الأميركية، وتطوير القدرات الدفاعية، وتطوير التقنيات، خصوصاً مع تقدم بعض الدول الأخرى في التقنيات الدفاعية والهجومية، مثل الصين وروسيا.

أنت الحكم إن كان ترامب قوة في صالح الدول العربية، وأنه يعتبر العرب حلفاء، حسب ما ذكر في موقع حملته الانتخابية، وأن إيران هي دولة راعية للإرهاب، فماذا تظن ترامب فاعلاً؟

تنويه: في رأيي أن جميع ما ذكره ترامب من تعليقات لم يعجب المشاهد العربي هي كلام انتخابات، ومعروف من رؤساء سابقين أنهم يقولون بعض العبارات في حملاتهم الانتخابية، كما قال الرؤساء أوباما وريجان وبوش وكلينتون سابقاً في حملاتهم الانتخابية.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.