المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمد ثابت Headshot

شُهداء سيناء.. "ضحايا الإعلام المُناهض للانقلاب"!

تم النشر: تم التحديث:

لم يعد ما يحدث في مصر يؤلم كل مصري؛ بل كل إنسان عاقل وشريف في هذا العالم؛ وللأسف صارت مشاهد الموت والقتل والإعدام دون ذنب أو جريرة تمر مرور الكرام على مناصري الانقلاب ومُثبتي حكمه دون وازع من ضمير أو عقل؛ أو حتى مجرد شعور بأن الدور في الظلم قادم إليهم، حتى إن لم يكن بشكل مباشر فما كان تعالى نسيّاً!

وإن يعجب المرء للتسريب الأخير الذي بثه الدكتور "حمزة زوبع" على قناة "مكملين"، فإنما يعجب لقاتل يطلق النيران على رأس بشر، فضلاً عن كونه مواطناً مصرياً مثله.. ليقتله دون تبين لذنبه أو جريرته أو حتى مجرد عرض له على قاضٍ؛ ولو ظالم، ينظر في أمره فلربما رق له وأجّل قتله حتى حين ولو قريب.

وعلى كل الأحوال، فإن صدور الظلم من أمثال هؤلاء المجرمين صار أمراً معتاداً يتلقاه ذوو الإحساس بقلوب واجمة؛ وأرواح مُسهدة؛ وأنفس حيرى تسأل الله اللطف؛ وإن كانت بجاحة الظلمة تتمادى مرة بعد أخرى؛ وفي كل مرة.

ومع كل بلية ومصيبة جديدة يفاجئوننا بها نظن أنها آخر المطاف؛ وأن الشيطان نفسه لن يستطيع أن يأتي بالمزيد.. لولا فجيعتنا بعد قليل بفعل أرذل وأكثر فداحة؛ وإن بقي الأمر يدور في دائرة المثل المصري المعروف "إن جاء العيب من أهل العيب ما يبقاش عيب"، أي إن "أصحاب النواقص" أهل لكل فعل دنيء فما يُضايق منهم ولا من فعالهم شيء..!

لكن المؤلم، بزيادة، عوضاً عن آلام التسريب الأخير التي لا تطاق، هو كتابة قناة "مكملين" على شريط الفيديو المعروض: "إنزال (الضحايا) من سيارة الترحيلات" مرة.. أحد "الضحايا" في طريقه إلى "التصفية" في مرة أخرى.. كاميرا الشرطة تصور أحد "الضحايا" في ثالثة.. نهاية بإنزال "طفل" من السيارة.. وهكذا حتى اصطحاب "الطفل" إلى مكان "تصفيته"؛ وهكذا باختصار فإن هؤلاء الأبرياء الذين استشهدوا على يد الجيش هم مجرد "ضحايا" تمت "تصفيتها" بحسب قناة مُناهضة للانقلاب..! وفي ذلك ظلم فادح لهؤلاء الأحياء لدى ربهم يُرزقون.. وأي ظلم أكثر من القول إنهم ضحايا تمت تصفيتهم؟! لا شهداء غُدرَ بهم! وإن أحدهم طفل..ربما استدراراً لعطف المشاهد.. وهل من عطف بعدما شاهدنا؟! وهل مثل هذا يُمكن تسميته طفلاً؟!

أسفل الشاشة نفسها التي عرضت اللقطات بعلامة مائية للمحطة الفضائية الأبرز في مواجهة الانقلاب كُتِبَ: "زوبع يعرض تسريباً رهيباً للجيش المصري في سيناء (أقذر جنود الأرض)"، ودعنا من خطأ "تسريب رهيب"، فالكلمتان في موضع المفعول به؛ وإنما المُدقق في (أقذر أجناد الأرض) يتذكر حجم كارثتنا في الخطاب الإعلامي، لم لا نستطيع ضبطه؛ والكلمات الموضوعة بين هلالين هي خلاصة حكم على قتلة فجرة في المشهد لم يراعوا ديناً ولا إنسانية ولا منطق..فهل سبّهم على هذا النحو يرد حقاً للمظلومين الشهداء؟ والحديث الضعيف عن الرسول العظيم عن كون جيش مصر خير أجناد الأرض، لكم رفعه بعض من غير المُدققين عقب ما تخيلوا أنه نجاح لثورة يناير/كانون الثاني 2011م مُدعين صحته، وهو ليس كذلك؛ خاصة مع انتخابات مجلس الشعب التي جرت عقب مجزرة شارع "محمد محمود" في نوفمبر/تشرين الثاني 2011م.

بل في أثناء أحداث وقتلى مجلس الوزراء في الشهر التالي وقد استمرت الانتخابات حتى يناير/كانون الثاني 2012م واستبشرت جماعة الإخوان بالانتخابات وبتسليم الجيش السلطة؛ وردد محبوها أن جيشنا نعمة من نعم الله حمى الثورة ولم يخنها مثل الجيش السوري!.. وكم من كُتّاب تغنوا بالأمر حينها وحللوا!

ومن خير أجناد الأرض حين الرضا إلى (أقذر..)، والقولان مدسوسان على الرسول، صلى الله عليه وسلم، يُوضحان مقدار هشاشة قدرة طرف على الأقل من التيار الإسلامي على النظر العميق إلى الأمور.. وبالتالي إخراج خطاب إعلامي متوازن منضبط يحترم العقل.

إن مقولة "ضحايا" الصادرة بالأمس عن الإعلام المُناهض للانقلاب تُذكر بكلمة ضحايا لما كان يُطلقها نظام المخلوع "مبارك" على شهداء الانتفاضة الفلسطينية في الثمانينات؛ وقد وجد الإعلام الرسمي آنذاك مُتصدين محاربين للمقولة وأدوها ولو بعد أشهر ليقول إعلام "مبارك" عنهم شهداء واستشهدوا.. وليأتي إعلام مناهض للانقلاب اليوم، وبعد 30 عاماً ليقول عن شهدائنا الأطهار في سيناء "ضحايا تمت تصفيتهم".

إن اختيار الألفاظ الإعلامية دليل نضج "الحركات الإسلامية" وأهليتها للمسؤولية لا بقائها "محلك سر" لا تستطيع مجرد تسمية الأمور بمُسمياتها الصحيحة مع فداحة تلك الأمور وتكلفتها الهائلة من دم خير مكونات الوطن شبابه..

أفلم يَكف هؤلاء الشهداء تقصيرنا في حقهم أحياءً بعدم قدرة الإخوان في مصر على الإبقاء على قوتهم وإمكاناتهم وقيادة الأمور نحو حل يحفظ لهم البقاء فيهم حفاظاً على نفوس الآخرين إن لم تكن نفوسهم أولاً؟

أو لم يكفهم ظلمنا لهم أحياءً بترك الأمور في مصر تجري نحو هذا المُنزلق الرهيب.. لنظلمهم أمواتاً بإطلاق لقب "ضحايا" ونقول على طريقة الغدر بهم "تصفية" ونستخصر عليهم كلمة "استشهاد" و"شهداء"!

اللهم تقبلهم واقبل منهم أعز وأغلى ما جادوا به إليك أرواحهم.. وألهمنا الصواب واعف عن تقصيرنا!

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.