المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمد ثابت Headshot

"عبده مشتاق" يقابل "زوربا اليوناني" بأحد "انتخابات" الجماعة!

تم النشر: تم التحديث:

ليس عجيباً ان يسرق سارق، أو أن يتطلع إلى ما ليس له متطلع، أو أن يتولى مقاليد بلد كمصر العسكر بصورة شبه مستديرة منذ 1805م، بمجيء "محمد علي" اليوناني من اصول ألبانية، ليخدع الشيخ "عمر مكرم"، في لحظة تاريخية فارقة تغلب المصريون فيها على الوالي العثماني" خورشيد" والمماليك، وصاروا وهم وشبكة المرمى، بحسب إخواننا محبيّ الرياضة، ليهدوا بلدهم إلى "علي" ليمعن فيها محاولات نهضة من آسف لم تهتم بالإنسان الاهتمام الكافي، وانشغلت بشؤون الخارج والعسكر إلا قليلاً!

ليس عجيباً ان يتطلع للزعامة، ومقعد "عبده مشتاق"، بحسب الراحل"مصطفى حسين"، متطلع، ولكن العجيب كل العجب أن يجيء هذا في وقت أكثر من عصيب، تداخلت الأوراق فيه، واختلط الحابل بالنابل، ولا تجد في مجموعة، لا ينكر منصف أن فيهم حسني ومخلصي النية من الإخوان، وهي إذ تخرج على مكتب قديم، تعبر عن صورة من صور محاولات الحل لأزمة طاحنة داخل الجماعة، هنا وفي مصر، وفي كل قطر هاجرت إليه، ولكن من آسف المحاولات تدخل في فخ عميق تجعلها لا للحل بل لتكريس الأزمة.

قالت "الإيكونوميست" البريطانية منذ أيام إن الإخوان بهذا التشتت والانقسام في القيادات لم يعد يعرف لهم كيان يمكن التفاهم معه، وبالتالي حلحلة الأمور، إن جاء وقت حلحلتها.

ويذكر هذا بقول الشاعر:

وكل يدَّعي وصلاً بليلى ** وليلى لا تقر لهم بذاكا!

فما أكثر القيادات، وما أقل القادرين على التأثير، فضلاً عن وجود الفاهمين المدركين لخطورة وطبيعة المرحلة التي تكاد تنهي الجماعة، وتعمل فيها الحكم الإلهي بالاستبدال لكن من يفهم؟!

"1"

يعلق بالذاكرة من فيلم "زوربا اليوناني" سيناريو "نيكوس كازانتزاكيس" وإنتاج أميركي يوناني عام 1964م مشهد وفاة المرأة العجوز، وعدم تمهل الجارات، الكبيرات السن غالباً، وهن يدخلن مسرعات، يسرقن حليها، ولا يتركن أسورة في يدها، أو قرطاً في أذنها، فضلاً عن ملابس أو حبل للغسيل، هؤلاء النسوة مثلهن مثل اللواء "أحمد شفيق"، مثل المثقف "جابر عصفور"، مثل بعض المنضوين تحت راية الإخوان اليوم، الكل تشعر بأنه يسعى نحو قطعة جبن رومي، فيقرض منها ما يستطيع، دون رحمة بأسنانه، أو بالجبن، أو بذكره من بعد نهاية الأزمة، إن قدر الله لها نهاية!

واللواء شفيق قبل منصب الوزارة رقم 116 في تاريخ مصر منذ 29 من يناير/كانون الثاني 2011م في أجواء بالغة الاحتدام في مصر، وقبل معه الدكتور عصفور، ثم استقالا في 3 من مارس/آذار من نفس العام، هم وعشرات الوزراء، ولم يستحوا جميعاً على دمائهم، ولم تاخذهم نعرة للخجل إذ عادوا فترشح شفيق للرئاسة في يونيو/حزيران 2012م، وقبّل الدكتور عصفور منصب وزير الثقافة من 16 من يونيو 2014 حتى 26 من فبراير/شباط 2015م، وقيل إنه كان حريصاً على إكمال فترة 6 شهور ليحظى بمعاش الوزير، والقانون المصري لا يعطيه هذا الحق قبل 180 يوماً!

"2"

انتخابات أخيرة جرت في قطر من الأقطار للإخوان، لماذا لا نذكر اسم القطر؟ وهل ذَكَرَ قرابة المائة شخصية، مع الاحترام والتقدير لمخلصيهم، وفيهم وزراء من حكومة الرئيس محمد مرسي، ونواب ببرلمان 2012م، وربما محافظون سابقون، ورجال دين، وأيضاً غير هذا، على الطرف الآخر البعض من مندسين وعملاء للأمن تم زرعهم بعناية بينهم.

المهم أن من دلائل استفحال الأزمات أن تجد الوقت يزيد من لهيبها ووقودها، ويصبح مرور الشهور بل السنوات، وإن قلت علامة فارقة في اتساع نيرانها وتواصلها وتجددها.

جرت الانتخابات بالطبع على نفس نهج وقواعد الجماعة المعروفة، وكنا من قبل نجد أسماء المسؤولين المُنتخبينَ قبل الخروج، او قبل خروج الذين انتخبوهم، ولكن لا بد أنه جرت في الأمور أمور، إذ إن الانتخابات تمت في 14 من رمضان الماضي، ولا يُعرفُ على نحو واسع وربما متوسط مَنْ هو مسؤول المكتب الجديد ولا أعضاء الشورى الجدد، فضلاً عن "المكتب التنفيذي"؟

هل صارت هذه الانتخابات، التي تحاول خلق مكتب تنفيذي للجماعة ومجلس شورى أمراً داخلياً، خاصة بقرابة المائة الذين شاركوا فيها، وبالتالي مجموعتهم الخاصة على وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي فلا ينبغي أن يعرف أحد بها؟!

"3"

يذكرني الامر بفوازير الراحل صلاح الدين حافظ في أخبار اليوم في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي، فإذا كانت الانتخابات داخلية لمائة أو ينقصون أو يزيدون فلماذا وضع شعار الإخوان على ملصقاتهم، وأوراق الدعاية التي يصدرونها أحيانا، بل القول بإنها انتخابات للإخوان كلهم ربما في العالم؟

وهل، لا قدر الله، أتت الانتخابات، في مرحلة من مراحلها، علت أم دنت، بـ"عبده مشتاق"؟ فلا يشرف السادة الوزراء والنواب والمحافظين، مع الاحترام لهم بالفعل، أن يعلنوا أنهم اختاروا بملء إرادتهم مثل هذا "الرجل"؟ أم أنهم انتخبوا وأتوا بأفضل ما فيهم قدرة على إغاظة الجبهة الأخرى، وقد علم مكتب الجبهة بالانتخابات وما تم فيها وبها، وفقاً لتقنينات سياسة الغيظ الجديد فلا داعي من"إذاعة" الأمر.. فقد تمت المهمة بنجاح؟ أم أن في الذين أتوا من جراء الانتخابات متهماً بما لا يشرف السادة معه الإعلان عنه؟ والأخير سؤال وتساؤل بالفعل، فما من انتخابات إلا ويسعد الناخب والمنتخب الإعلان عن الجديد الذي أتت به.. اللهم إلا انتخابات عبده مشتاق .. إذ يفرح باللقب.

"4"

أما أعجب ما في أمر هذه الانتخابات فهو أنك تجد صبيحة يوم إجرائها خبراً عنها مسرباً للصحف التي يطلق البعض عنها انقلابية في مصر، وهناك متفنن في القطر الذي تمت الانتخابات به، ومن نفس الجبهة بنشر الأخبار هذه في مثل تلك الصحف، وكانت الجبهة التي تسمى القديمة ملّته فلفظته بعدما قدمته للصف دون توثيق، وبأعلى مستوى ممكن، فلما آلمته فضائحه طردته، ليستقبله الصف الجديد بالترحاب، ولكن الفزورة الأخيرة تقول إنه على خلاف عاداته لم يسرب خبر النتيجة بعدما سرب خبر الانتخابات، وهذا تساؤل أخير لا أكثر .. هل للأمر علاقة بالمثل الشعبي الدارج عن البعض النادر من "دود المش" أعزكم الله؟

اللهم ارحمنا من بعض نفوس أتت بالانقلاب، فهو لم يظهر أسوأ ما في الإخوان بل إن أسوأ ما فيهم أتى به، واستمر الانقلاب لاستمرار هذا السوء وأسباب أخرى!

اللهم انعم "علينا برجال ينبهون الناس، ويرفعون الالتباس، ويفكرون بحزم، و يعملون بعزم، ولا ينفكون حتى ينالوا ما يقصدون، برأي عبدالرحمن الكواكبي، رحمه الله، ويقدرون دقة الموقف الذي يواجهه الصف الثائر كله في مصر فلا يفرح بعضهم بجنسياتهم وإقاماتهم وأبنائهم وأموال أتوا بها من حيث يعلم الله هنا..ثم يسعون نحو المناصب الواهية المتوهمة!

فيما ليس لديهم خطة أو حتى مجرد تصور صدق أم خاب عن حل الأزمة الضارية الحالية التي تواجهها مصر والأمة.. لكن لديهم محاولة النيل من المكاسب، حتى وقت المحنة الشديدة، فهم يمضون على درب "عبده مشتاق" وكل "مشتاق" على مدار التاريخ!

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.