المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمد ثابت Headshot

هل يُجري الله سُنّة "الاستبدال" بإخوان مصر "الآن"؟

تم النشر: تم التحديث:

روى لنا معلم التاريخ في صغرنا قصة ليست بسيطة ولا طريفة، وكان رجلاً كبيراً في العمر، حكيماً يريد تنبيهنا إلى واقع الحياة الذي نُقبلُ عليه، فقال:
- اشترت مصر عدداً من الحافلات (الأتوبيسات) من اليابان عقب عام 1967م، فأخذ المصريون في القاهرة يتناولون المقاعد بالتمزيق، ويخلعون الأبواب، ربما بفعل الزحام، وربما بفعل غيره، ثم طلبت "النقل العام" صيانة للأتوبيسات قبل الموعد بموعد، أي بعد عدة شهور من الشراء فقط، فجاء وفد للمعاينة والاصلاح، فما زاد أن قال بعد المشاهدة:
- هل ترسل "إسرائيل" إليكم من يُخربون لكم "الأتوبيسات"؟.. إذ لا يمكن أن تفعلوا هذا، كمصريين، بممتلكاتكم العامة.. ولماذا تفعلون؟
بداية قبل إسقاط "القصة البسيطة" السابقة، إن كانت تحتاج إلى إسقاط على واقع اليوم، فإنني لأعتذر من اثنين على وجه الخصوص من القراء:
الأول الذي سيظن أنني سأنتقد جماعة الإخوان أو لهدف خاص أو غيره، أم النوع الثاني، مع الاحترام، فأولئك الذين يعتبون ولا يريدون لصاحب هذا القلم الاستمرار في محاولة وصف الدواء، إن كان يجدي دواء للجماعة الآن بصراحة مطلقة، إنني إذ لا أكتم الله واضحة، فإنني سألتزم منهجاً واضحاً مع رب العزة سبحانه، لا مع مصلحة، ومعاذ المنان أن أفعل، إن مال المئات إلى المصالح والمنافع، وتكالبوا على مال الله الذي إن أُخذ منه يؤخذ ما يكفي دون زيادة، الذي أخرج الرسول -صلى الله عليه وسلم- من أجله "التمرة" من فم سيدنا الحسين، وهو طفل يسير ويتعثر لا يزال قائلاً: "بخٍ.. بخٍ.. إننا أهل البيت لا نأكل من أموال الصدقة"!
كما أنني لن أكتم كلمة حق هي لله قبل الجماعة، وإن أغضبت مني الجماعة الذين يغضبون أو يتقبلون، فالأمر لم يعد يقبل صمتاً، وقد زاد الخرق على الراقعين، وتعدى، ولا يقولن أحد عن المحنة، وأسأل الله أن يخفف عن كل معتقل، وأن يتقبل كل شهيد، وأن يُعافي كل مصاب، وأن يرفق بكل مطارد، وأن يضرب على عنق كل إرهابي انقلابي في مصر أو خارجها، قال أو شارك في الدم، كما أسأله ألا يبقي في صف الإخوان غبياً أو مُندساً يسيء أكثر مما يُحسنُ!
(1)
تطوف بك الأفكار آناء الليل وأطراف النهار، ثم يعود العقل بك ليهمس في قمة وقت مفترض أنه للراحة:
- كلمة السر في ازدياد شقاء العالم اليوم غياب "إخوان مصر" عن "تعمير" مكانهم!
دقق النظر في ما يُسمى دول الربيع العربي، في سوريا، في ليبيا، في اليمن، في العراق، في العالم المترنح المتعب المَعني بالألم، وفكر في "انسحاب" الإخوان خلف جراحهم، وهي حقيقية، وكان أولى إعمال الفكر للخروج منها، وخلف هزيمتهم النفسية من جرائها.. لتعرف أن الانقلابيين المصريين بل من أطياف دول العالم التي رضيت بأن تتم زلزلة الأرض تحت المصريين، ونشر مزيد من العنف في أنحاء العالم، في تلك الخيانة وفي "غباء" بعض الإخوان في التعامل معها تعرف أن واقع العالم الإسلامي سيظل يراوح مكانه حتى يأذن الله بجماعة أخرى تنهض به؛ إذ إن أغلب العقل والعقلاء يقولون إنه يجري الآن "استبدال" جماعة الإخوان بغيرها، فالله تعالى توعد المؤمنين الذين يتولون ويتركون طاعة أوامره، ومنها إعمال العقل للخروج من المشكلات بالاستبدال، وهي سُنّة كونية لا تتغير، وضمن سبحانه أن يأتي بآخرين لا يكونون مثل المُستبدلين:
(وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ) [محمد: 38].

(2)
باختصار لو أن الانقلابيين هم الذين يحكمون الجماعة من داخلها لما فعلوا بها أفضل مما يفعل بها بعض قادتها وأبنائها اليوم، شيء يضج منه الحصى، وهل يظن عاقل أنه في حال "تُشوى" الناس وتعاني في المعتقلات، ويتم منع المياه عنهم في شديد الحرارة، اللهم أجرنا وأجرهم، وفي حال يمنع العلاج عن المئات على الأقل، ونفاجأ بمُتوفين، ثم يتقبل الإنسان، لا المسلم، ولا المؤمن ولا الإخوان الوضع، ويتعايش معه، ولا نعود نهتم من الأساس عملياً لهؤلاء، ويتفرغ السادة من أفراد الجماعة والقيادات والمحسوبين عليها والذين لفوا لفهم وداروا دورانهم للخلافات إلى ما لا نهاية، وأعتقد أنه ما تكاد تمر ساعة إلا وهناك بيان من مكتب إداري، أو استبصار من العشرات، أو إدانة من المئات، ويخيل إلي أن بعض السادة من الإخوان لم يعد عدوهم الانقلاب بل صار عدوهم "هوى أنفسهم" إلا الذين رحم ربي تعالى.

وبعد كل هذا صار عدوهم الذي ينبههم إلى خطورة موقفهم، وفوضوية وعبثية ما يفعلون، بل إن الموقف، بهذه الطريقة، لا يساوي إلا انتحاراً عقلياً وسياسياً؛ لأن القوم فيهم ومنهم وبهم "المتربح" و"المندس" و"العميل" ومن آسف "الغبي" وأخشى أن الأخير سيد الموقف، إلا مَنْ رحم الله.

(3)
لم تعد إذ تتحدث مع واحد من عقلاء الجماعة تتحدث في طرح عقلي، أو إقناع بحجة، أو تطرق باب منطق، ولكنك ترصد محدثك وهو يدهن كلماته "زبدة العاطفة"، هو يرى أن رأيه صواب، ويريد اجتذابك إلى معسكره وإخضاعك إلى موقفه والسلام، وما المنطق من الأساس؟ وما العقل من الأساس الذي يقول بأن تسلم الجماعة مقدراتها إلى الترشح للرئاسة من الأساس؟ في حين ينعقد مجلس شوراها في 2012م لذلك ثلاث مرات يرفض مرتين، ويوافق في الثالثة لمجرد أن أحد القيادات أراد ذلك، ثم بعد النزول للرئاسة، وقد اختلف الصحابة، رضوان الله عليهم، حول السلطة والحكم، وبعد الرئاسة تقع الجماعة نفسها في خطأ 1954م؛ إذ تقرب أهلاً للثقة اسمه "عبدالفتاح السيسي" فينقلب عليها ويمزقها كل ممزق؛ إذ بعد الانقلاب تصر الجماعة على التجمهر والاعتصام السلمي المكفول في قوانين الدنيا بخاصة الجزء العاقل منها، لكن ليس في مصر، والجماعة التي أعانت الشعب المصري فشلت في "معركة الوعي" بمنتهى الجدارة، فلا الناس تعرف صناديق ولا انتخابات، وإنما المصريون، في متوسطهم، مع مَنْ غلب، والإخوان لم يأخذوا بدراسة نفسية عن شعب أرادوا حكمه وحكموه بالفعل فكانوا نموذجاً فريداً في التضحيات للوصول إلى السلطة، وفي التخلي عنها بمنتهى السهولة من بعد.

وبعد كل هذا تُفاجأ بأن الجماعة، بعد آلاف التضحيات، ما هي إلا "حلم" كبير تمخض عن واقع بالغ الاضمحلال، عقول لا تُعملُ فكراً، إلا الذين رحم الله وما أكثرهم، لكنهم مُبعدون عن الصدارة أو زاهدون فيها، ونفوس، إلا الذين هدى الله وهم كثيرون أيضاً، والسواد يفيضون بالسعي خلف معانٍ يأنف منها وعنها العقلاء، وترهات طوال الوقت، وأمراض اجتماعية وسوء فهم، ويقولون لك إن الانقلاب أبرز أسوأ ما فيهم، بل إن أسوأ ما فيهم أتى بالانقلاب، سكتوا عن الأمراض تأكل كبد وقلب الجماعة، وعلى قمتهم القيادات، مع احترامي للجانب الإيماني بين الله وبينهم، ومع تقديري لكفاح المخلصين المسجونين، وإنما قصدت في المقام الأول البعض من أولئك المتربحين في الخارج من أمراض الجماعة، ومعوزي الذمة والضمير ممن يزايدون ويتبجحون بجراح ودماء الصف لينهشوا من المال دون رادع أو حسيب لا من ضمير ولا رقابة، ولا أدري أهؤلاء أسوأ أم الانقلابيون؟!

(4)
قرارات فصل كانت معدة ممن استيقظوا مبكراً من الجماعة ففتحوا "الدكان" وأمسكوا بعباءتها، فقد صارت الجماعة عباءة ثقلت على الجميع، وكل يريد أن يأخذ نصيباً منها لنفسه، قرارات فصل كانت معدة لـ200، ثم تمخضت حتى 10 من أعضاء مجلس شوراها بتركيا، ومنهم العالم والسياسي ولا أزيد، كما أن منهم غير هذا، ولكن لخلاف في الرأي يتم إقصاء الذين ذاب عمرهم في سبيل الله في الجماعة لحساب بعض المتربحين في تركيا ممن زجوا بالجماعة كلها في معركة اللائحة وإلغاء الشورى للتكريس لبقائهم أبد الدهر.

وصدق القائل إن بقاء الإخوان في السلطة بمصر كان سيؤذن بكارثة أصعب مما كانت، وإن الله اختار الأفضل لها.

ومع عدم إقراري، ولا رضاي بالدماء التي سالت وتسيل، وانحيازي بوضوح إلى الإنسان إلا أنني بوضوح أكثر أبرأ إلى الله من الانقلاب وإجرامه، ومن التواء واضح بصف الإخوان، لا أرضاه ولا أسير في ركابه عملياً، لا أدعم جبهة على حساب أخرى، وإنني لأرى الخلل هنا وهناك، ولست بحكم على أحد، وإنني لأحترم أناساً هنا وهناك، كما أعرف وأعلم تماماً أن مندسين وأكثر هنا وهناك، بل إن فريقاً أراد التغيير استقبل "أحدهم" فأوصل قائمة الأسماء الداعية إلى اجتماعهم وأوصلها إلى الأمن في مصر، لتنشرها صحف بعينها، بعدما تسبب في فضيحة مدوية للطرف الآخر، ولا يزالون يستقبلونه ويوسعون له، ويدافع عنه الذي يدافع ولا داعي للزيادة!

إنه باب من أبواب "العبث" تخيل، فقط، أن الله كان ليرضى عن أن تحكم الجماعة مصر على هذا الحال، وبتلك القيادات التي إن اعترفت بالكفاءة لم تدن إلا الثقات، وإن كانت أفضل ما في مصر حينها وما زالت فإنها لم تكن أفضلية مطلقة، وإنما كانت تربة مصر جرفها "حسني مبارك" فلم يبق بها على خير كثير.

(5)
العاقل الذي يتعظ من ظروف الحياة ولا يكرر الأخطاء، ولا يستسلم لنتائجها، رفض "نجم الدين أربكان عند انقلاب" تركيا في 1997م أن تراق قطرة دم، وتم سجن الرجل، وكان له من الأتباع مئات الألوف، ولكنه قال هذه الجولة لهم.. انتهى الأمر!

مَنْ هو الذي أفهم قيادات الإخوان الحالية أن الحياة مباراة ملاكمة يجب أن تفوز بها؟ وترد الضربة بأخرى فوراً؟!
ومَنْ ذا الذي أفهم هذه القيادات أنه يمكنهم بمجرد "التواكل" على الله وعدم الأخذ بشيء من الأسباب سوف ينصرهم الله؟
ومَنْ الذي أفهمهم ومن أي سطر في التاريخ وعوا أن العدو حينما يمعن القتل والاعتقال والتمزيق فيهم فإن الهرب منه هو الحل، وعدم البحث عن حل لإخوانهم المعتقلين لديه..؟!
مّنْ ذا الذي ألقى في روعهم أن السلاح تتم مواجهته بالأماني والأحلام والرؤى وأبشروا بعشرات الواوات؟
مَنْ قال لهم إن التمزق الداخلي شهراً بعد شهر حتى أكثر من سنتين مريرتين على أبناء وأرامل وآباء وأمهات هو الحل للموقف في مصر اليوم؟
مَنْ ذا الذي أخبرهم أن "بأسهم" الشديد بينهم هو الذي سيعيدهم إلى ديارهم؟
ومَنْ أقر في عقولهم أن "أزمة" في التاريخ تم حلها بمثل الأسلوب الذي يتبعونه اليوم.. رفضوا مجرد التفاهم في البداية، ثم انسحبوا وطال انسحابهم.. وفي المنتصف افتقدوا مجرد إعمال العقل.. وساروا بنظام "هوّه كده" أو ليس في الإمكان أبدع مما كان.. أو ما أجملنا؟

كانت قضايا الأمة مستعرة في فلسطين والعراق وسوريا واليمن وليبيا، وملتهبة في أماكن أخرى من ديار العرب من فرط الظلم والمظالم، والحال ليس بأفضل في بقية الوطن الإسلامي.. فلم يكتفِ إخوان مصر بكل هذا.. وإنما فتحوا بؤرة صراع مؤسفة، بقدر الله، في مصر.. ولم يسعهم ذلك فاستمروا في طريقه معطلين حل قضايا الأمة الإسلامية قبل العربية قبل قضيتهم، وهم ينتظرون النصر لا يزالون آناء الليل وأطراف النهار بالجبهات المتضادة داخل جبهتين، والبيانات الملتهبة يومياً وربما أكثر.

صارت قضيتهم كيف تنتصر هذه الجبهة على الأخرى؟ بدلاً من أن ينتصروا في معركة الوجود والعودة إلى إعمار مصر، وإصلاح ما أفسده الانقلاب والانقلابيون بها، وإعمال العقل للخروج من جحيم اللحظة الراهنة، ولو أنهم فكروا في البداية لكان أفضل، ولكنهم فضلوا الأماني ولا أزيد، وارتكنوا لضعاف العقول ولا أزيد، ولا يزالون ينتظرون "النصر".. وتلك إحدى أكبر فجائع اللحظة.. ومن هنا يأتي استبدال الله!

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.