المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمد ثابت Headshot

دموع إسراء الطويل..!

تم النشر: تم التحديث:

ليس من عاداتي ولا من منهجي، ولا أحب أن يُكتبَ في صحفية أعمالي، بخاصة تلك التي اريد بها وجه الله تعالى، إني أدعو على أحد لكنني لما رأيتُ صورة ابنتي الحبيبة البطلة "إسراء الطويل" الاثنين الماضي..ولكني فعلتُها ودعوتُ على قاضيّها، بخاصة وهي تبكي بالدمع المرير لقرار " محكمة جنايات الجيزة المنعقدة بمعهد أمناء بطرة برئاسة المستشار معتز خفاجى، تجديد حبسها، فى القضية رقم 485 لسنة 2014 أمن دولة عليا، على خلفية اتهامها الانضمام لجماعة إرهابية، أسست على خلاف القانون، وبث أخبار كاذبة من شأنها تكدير الأمن والسلم العام 45 يوما على ذمة التحقيقات" لما قرأتُ هذه الخبر في إحدى الصحف الإنقلابية .. ثم لما رأيتُ صورة البطلة الصامدة في لحظة انفلات وجدان نادرة، بكتْ الثائرة المناضلة بقسوة، إذ إنه من الواضح إن أملاً كبيراً كان مختزلاً بداخلها في أن "يسترجل" القاضي ويكتفي بما سبق من شهور حبسها، وينظر إلى شبه عجز قدميّها إذ إنها تسير على عكازين، ولها قصة مع ما يُشبه الشلل، وهي في النهاية فتاة قالت لأختها في أول زيارة لها في السجن:
ـ اتصرفوا عاوزه أخرج من هنا .. أنا هاموت هنا كده..!
وتطول مدة الحبس بالفتاة وبقصتها الإنسانية إذ إنها مصابة بطلق ناري في ميدان مصطفى محمود يوم 25 من يناير 2014م، وهو ما سبب لها مضاعفات أودت بها إلى الكرسي التحرك، ولكنها إذ تماثلتْ للتعافي اتجهتْ إلى ركوب خيل مع اثنين من أصدقائها على كورنيش المعادي مساء يوم الأول من يونيو 2015م، وبالمناسبة أخطأتْ الجريدة الإنقلابية فالقضية لهذا العام لا الماضي، وهل هؤلاء يهتمون بقيمة لتاريخ إذا انعدمتْ الإنسانية؟ أما الفتاة فكانت مع اثنين من الشباب يسيرون في النور .. ولكن ليس من الممكن أن تكون منتمية بحال من الأحوال إلى جماعة الإخوان المسلمين، إذ إنها مع التأكيد على نقائها .. من المستحيل أن تكون منهم، وفتياتهم .. مع الاحترام للجميع .. لا يركبن الخيل أو يتناولن العشاء مع آخرين غرباء، المهم إنها بعيدة كل البعد عن الجماعة التي يراها الإنقلاب إرهابية وهي التي فازت في خمس استحقاقات انتخابية منذ ثورة، أو الأمل الذي كان مرهوناً بثورة في سنة 2011م، كما إن جمالها البرىء وملامحها القريبة من نفس كل شريف وشريفة لا تخبر بإنها أهل لأدنى شر.. لا لتكدير السلم العام في الدولة .. وقلب نظام حكمها ..
و"إسراء" ليست الأولى أو الأخيرة المسجونة في سجون الإنقلاب ..وعددهن بالتحديد ليس معروفاً إذ إن إسراء نفسها تم اختطافها .. وبقيتْ مخبأة لدى الإنقلابيين لمدة 18 يوماً .. ولولا إن بعض أهالي المعتقلين أبلغوا أهلها بمكانها في سجن القناطر ما عرفوا بعرضها على نيابة أمن الدولة بالتجمع الخامس ولا عرفنا بمأساتها.. وإسراء مثلها مثل العشرات وربما أكثر من المئات المُحتجزات بلا ذنب ولا جريمة إلا مقاومة الإنقلاب برقي وسلميّة، ولكن منذ متى يا مصر والفتيات .. البنات يتم احتجازهن لشهور..؟ وكيف ينام القاضي السابق الذكر .. الذي لا يستحق مجرد ذكر اسمه .. كيف ينام في فراشه؟.. وقد سجن فتاة من سن حفيداته .. وهي مصابة تسير على عكازين؟.. وماذا يظن إنه سيقول لله غداً؟ .. وغد مثله قريب، أو لم يقل:صلى الله عليه وسلم، من بلغ الأربعين ولم يغلب خيره شره فليتجهز إلى النار، والمستشار قد بلغ الستين على الأقل ..؟ جريدة إنقلابية أخرى تقول بإن محامي "إسراء" قال إنها أُصيبتْ بالصدمة لعرضها على دائرة الإرهاب بسجن طرة، والجريدة "المسمومة" تعرض الكلمات في عنوانها وتُسوُّقه على مواقع "التواصل الاجتماعي" بنوع من السخرية منها، وكأن عرض فتاة على دائرة الإرهاب أمراً عادياً .. وهكذا يضيع في بلدنا مجرد الشعور بالإنسان ..
تبكي "إسراء" بقسوة .. أفلم يرق قلب أحد من السجانين من حولها؟ أو لم يستح واحد منهم على دمه ..؟ وهو يسجن فتاة لا تملك دفاعاً عن نفسها وتبكي لقهر دولة لها، وهل في الدنيا دولة اليوم تتحدى فتاة .. ألا رحم الله أيام الرئيس "محمد مرسي"، وعفا عنه وفك أسره:
ـ أنا عاوز أحافظ على البنات..!
لماذا البنات؟
هل يشعر الإنقلابيون بانتعاش الحياة لمّا يخيفوا الشرفاء بحبس بناتهم؟ أم أن للأمر ذيولاً من شعور بالأستئساد على الضعفاء؟ من رأى "إسراء" وهي تبكي ولم يبكِ قلبه فليراجع نفسه:هل ما يزال إنساناً أم ماتت بداخله البشرية منذ عهد سيدنا آدم حتى اليوم؟ فما بالنا بأشباه الرجال الذين يحيطون بها ..
بقي أمران الحقيقة:
ليست صورة إسراء "23عاماً" مادة للتندر على الفيس بوك وتوتيتر وغيرهما على الدولة التي تتحدى فتياتها أمهات المستقبل .. وإنما الأمر أكثر من جاد بخاصة من طرف أنصار الشرعية، وتناقلها على ما تبقى من شاشاتهم .. أما الأمر الثاني فإن فكرة صمود المعتقلين التي يرددها السادة من دعاة الشرعية ويمضغونها ليل نهار لابد من بحث عن حل لها .. فإن دموع إسراء لابد أن يكون لقلوبهم منها نصيب.. جففوا دموعها .. واعتبروها واحدة
من بناتكم .. يرحمكم الله ..!

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.