المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمد نصر صالح Headshot

دليل التعامل مع الفيس بوك

تم النشر: تم التحديث:

تقوم إدارة موقع التواصل الاجتماعي الشهير "فيسبوك" بين الحين والآخر بتنقية المحتويات التي يتم نشرها عبر الموقع ؛ إذ إن المحتوى الجيد سيساعد بشكل كبير في الترقي بمستوى الموقع وخدماته وسيجذب له العديد من المتابعين أو يُبقي على متابعيه الذين تجاوز عددهم مليار شخص.

الفيسبوك الإنسان
لذلك، ترى في بعض الأحيان بعض الاستبيانات السريعة التي يقومون بها للتأكد من مستوى الخدمة، أو صنع نوع من الارتباط الشعوري مع المستخدمين عن طريق بعض الرسائل الترحيبية والتهنئة ببعض المناسبات، سواء الخاصة أو العامة، أو التذكير بذكرياتك الشخصية على الموقع أو بصدقاتك مع الآخرين عليه.

فلم تكتفِ إدارة الموقع بأن توفر مساحة للتواصل الاجتماعي بين الأشخاص ولكن ساهمت فى توطيد هذه العلاقات بشكل كبير، فمن الممكن بسهولة أن تجد بعض أصدقاء الطفولة الذين غيَّبتهم الأيام أصدقاء مقترحين.

وبطبيعة الحال، كل هذا يصبُّ في مصلحة -بمعناها الإيجابي- إدارة الموقع، حيث ينتقل هذا الارتباط الشعوري الذي يساعد عليه الموقع في توطيد علاقاتك بالآخرين، إلى ارتباط بالفيسبوك نفسه، لتتعدى العلاقة بين المستخدم والفيسبوك بشكل لا شعوري حبَّ قيس لليلى حين قال:
أَمُرُّ عَلَى الدِّيارِ دِيَارِ لَيْلَى .. أُقَبِّلُ ذا الْجِدارَ وَذَا الْجِدارَ
وَمَا حُبُّ الدِّيارِ شَغَفْنَ قَلْبِي .. وَلَكِنْ حُبُّ مَن سَكَنَ الدِّيَارَ " .

فيسبوك العالم العربي
لكن، يبدو أن إدارة الفيسبوك لا تلقي بالاً بالمحتوى المقدَّم عبرها في الدول العربية، أو ربما أصابهم شيء من الإحباط في التغيير، فمن يصدق ظهور كائن جديد في أحد الأماكن، أو أن هناك حصاناً برأس حمار وسُحباً تتشكل على هيئات معينة، أو صوراً مفبركة لبعض الأحداث الحقيقية.. وغيرها الكثير والكثير.

فنظراً إلى كثرة الإشاعات والفبركات على صفحات الفيسبوك من -أخبار وصور وغيرها، أصبح من الضروري تحري الدقة وعدم نقل ونشر أي منشور إلا بعد التأكد من صحته، من خلال بعض الوسائل البسيطة مثل:

- فتح رابط الخبر أو الصورة ابتداءً وعدم الاكتفاء بقراءة العنوان الجذاب.
- البحث عن مصدر الخبر؛ هل هو جريدة أو صفحة أو مصدر إعلامي معروف وموثوق ومشهود له بالنزاهة أم صفحات ومواقع مجهولة؟
- النظر إلى معقولية الخبر؛ هل هو يخدم الجهة الناشرة أم يضر أهدافها، كنشر خبر على أحد المواقع أو الصحف الحكومية لخبر يخدم المعارضة مثلاً، فمن الممكن حينها أن أصدق الخبر؟
- هل الخبر مدعم بما يؤكد صحته من صور أو فيديو أو ما إلى ذلك.

- لا تصدِّق كثيراً أي خبر يكون عبارة عن صورة لشخص ما وبجانبها تصريح له.
- الشخصيات العامة على الفيسبوك الآن أصبحت صفحاتها الرسمية، مثل تويتر، عليها علامة صح "√"، فمن الممكن التأكد من الأخبار الخاصة بهم بزيارة صفحاتهم.
- هل الصفحة العامة الخاصة بشخص أو مؤسسة معروفة، من المعقول أن عدد متابعيها لا يتجاوز المئات أو الآلاف؟
- خديجة بن قنة، الشيخ المعصراوي، أحمد الشقيري، ليسوا شركاء مع مارك زوكربيرغ لينشروا تدوينةً كل دقيقة.
- التأكد من الصور، من الممكن البحث فى جوجل عن طريق الصور، وذلك بالبحث عن صور مشابهة للصورة التى تريد التثبت منها.

- إعمال العقل، خاصةً فيما يخص الأخبار الغريبة والشاذة وعدم التعجل بنشرها لغرابتها.
- مارك زوكربيرغ لم يفاجئنا مطلقاً بكتابة كود ليظهر لنا اسم البلد الذي سنزوره مستقبلاً.
- من الممكن أن يكون الخبر صحيحاً والصورة حقيقية ومقصود بها إشغال الرأي العام عن حدث ما، ومع تأكدنا من ذلك فإننا بالفعل يتم إشغالنا كل مرة عن هذا الحدث.
- ليس كل خبر في صالحك أو صالح فكرك ومعتقدك، يجب أن يكون صحيحاً أو تجعله أنت صحيحاً؛ ظناً أن هذا يخدم ما تؤمن به.

الفيسبوك ووسائل التواصل الاجتماعي، بشكل عام، لها من الإيجابيات الكثير، فمن الممكن أن نجعلها مساحة ظريفة للتواصل، أو سخيفة بنشر وتصديق الإشاعات والأكاذيب.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.