المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمد نجيب Headshot

الثانوية العامة في خطوات

تم النشر: تم التحديث:

ملحوظة: هذه التدوينة تحتوي كلمات باللهجة العامية المصرية

شبح كل عام يطارد كثيراً من الشباب.. شبح تربينا على الخوف منه وليس مواجهته.
شبح أصبح يقرر مصير الكثير لتجد حالات من التوتر والفزع وصولاً إلى الانتحار.. شبح الثانوية العامة.

بالحديث عن قرب موعد امتحانات الثانوية العامة يجب التأكيد على نقاط هامة أثناء هذه الفترة، خاصة بعد ارتفاع حالات التوتر في البيوت المصرية نتيجة هذه المرحلة، التي من المفترض استغلالها بشكل أفضل في تطوير المواهب العقلية والجسدية لأصحاب المرحلة لما يتملكونه من إصرار وعزيمة وإرادة للتطور وشغف للمجهول.

لكن كوضع أي مؤسسة فاشلة داخل الدولة المصرية نجد أبناء المرحلة في حالة من اليأس والتيه والإقدام على الانتحار نتيجة الضغط النفسي والمجتمعي والأسري.

فكان من الواجب وضع خطوط عريضة لإنجاز المرحلة بشكل سهل ومميز.

1- توكل على الله واستعن به عز وجل:

بداية هناك فرق شاسع بين التوكل والتواكل؛ التوكل مفهومه الثقة بقضاء الله عز وجل، والتوكل على الله خلقٌ عظيم من أخلاق الإسلام، وهو من أعلى مقامات اليقين، وأشرف أحوال المقربين، وهو نظام التوحيد وجماع الأمر، كما أنه نصف الدين والإنابة، نصفه الثاني، ومنزلته أوسع المنازل وأجمعها ولتحقيق التوكل يجب أن تسبقه أفعال ومقدمات تؤكد فعل اللازم والمطلوب وتسليم النتائج لله عز وجل.
يقول تعالى في كتابة الكريم: (قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا).

2- حياتي كلها لله:

شارك همومك لله واحرص على الدعاء دائماً لك ولزملائك (الدعاء مخ العبادة)، اعلم أن كل الذل في الشكوى لغير الله، فاجعل نجاحك وتفوقك يكون هدفه طاعة لربك وبراً بوالديك وانتفاعاً لدينك ووطنك، عملاً بقول الله عز وجل: (قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين).

3- انت عاوز تعمل إيه ؟ سؤال مهم:

بوضع مثال محبب ومتابع للجميع وهي لعبة (كرة القدم)، يعتبر التركيز في آخر وقت للمبارة يمكن أن يغير النتيجة، هذا لا يمنع من وجوب التأهيل والتدريب مع التوكل على الله، لكن المجهود النهائي المبذول نسبته في تغيير الواقع ٦٠٪.

4- إياك أن تيأس:

من العوامل المهمة لتحقق النتيجة المرجوة (العامل النفسي)، إذا أحسست أثناء المبارة في لحظة أنك لن تستطيع التغلب على خصمك فهو أقوى منك أو تحقيق النتيجة المرجوة أو التعوض لن تتمكن من الفوز، لا تنتظر أو تتخيل أن بإمكانك المكسب حتى لو سنحت لك الفرصة من مواجهته مرة تلو الأخرى؛ لأنه ببساطة تملكك اليأس للأسف.

5- ما تقلقش من قلقك:

خوفك وإحساسك بالقلق أمر طبيعي، ستجده في أي من الأمور التي تمر بها في حياتك العملية أو الأسرية أو الاجتماعية ولكن سبب اختلاف الحدث مرتبط بالوضع القائم من حولك، خاصة أن الكثير يعتقد أن الثانوية هي نهاية العالم، جاعلاً اليأس من التفوق أو الانتهاء من هذه المرحلة أمراً مستحيلاً وصعب المنال.

6- اعمل اللي عليك:

تأكد أن ما كتب لك ستراه، وأن كل شيد بأمر الله، وكل أمر المؤمن خير، ولكن يجب الربط بين الثقة في الله والمذاكرة والمجهود الذي يجب بذله لتحقيق مرادك.

7- اكسر خوفك واهزمه:

مع اقتراب وقت الامتحان ينتابنا إحساس بعدم التركيز والضيق وضعف التحصيل والنسيان المستمر ووصولاً إلى اليأس واستحالة إنجاز هدفك.
أوقف خوفك واكسره واستعد ثقتك في نفسك، وتأكد أنها مداخل الشيطان لك هدفها تحطيمك نفسياً للوصول إلى قرار عدم دخول الامتحانات أو يصبح الدخول مرتبطاً به التوتر والقلق وكما يقال (تحصيل حاصل).
لذلك كلما تحدثك نفسك بذلك، تذكر معية الله والتزم بقضاء ركعتين لله واستكمل مذاكرتك.

8- أمراض مزمنة:
السرحان، واللعب بالموبايل، ومتابعة حساباتك على السوشيال ميديا بشكل ممل.
تضيع الوقت في أي عمل تقوم به ذي أهمية أو لا.
الهروب بالنوم والصمت المستمر والدائم والانعزال.
الجلوس مع الأصدقاء أوقاتاً وفترات طويلة بدون سبب واضح.
يجب التركز على مستقبلك وتخيل يوم ظهور النتيجة، كرر هدفك بشكل مستمر لتجعله يشغلك ودافعاً لك، تفهم أن أي تقصير لن ينفعه ندم أو تبرير.

9- الصاحب ساحب:

في قوله صلى الله عليه وسلم: (فلينظر أحدكم من يخالل)، خاصة ومع قرب الامتحانات وبداية الاستعداد لها من كل زملائك، يجب تصنيف كل من حولك.

أكثر الأصدقاء حريص على مشاركتك إهدار الوقت هو من المفترض تجنبه.
أكثر الأصدقاء يشغلك عن أداء مهامك وواجباتك بالمرور عليك أو محادثتك لساعات من المفترض تجنبه.
من أهم المداخل وأسهلها (المذاكر الجماعية)، فبتجربة الأمر تبين أنها أكثر الأمور فشلاً.

10- التدريب على الحل:

مع اقتراب الوقت يصبح أكثر ما يشغلنا إعادة مذاكرة المنهج ومدارسته، وكما ذكرنا أن معظم الطلبة ينتابهم شعور النسيان وعدم التحصيل الجيد للمناهج وكأن ما يقرأونه لأول مرة.
من أهم وأميز الأمور التى تساعدك على التحصيل الجيد الحل ثم الحل ثم الحل، والتدريب على هيئة وظروف الامتحان.

11- الترتيب التصاعدى:

للتحصيل الجيد ومقاومة النسيان المذاكرة بالترتيب التصاعدى من البعيد للقريب.
خصوصاً بعد تسلّم الجدول الزمني لفترة الامتحانات.
الغرض من ذلك الانتهاء من المواد النهائية بشكل مطمئن وملم، وكذلك تحصيل المواد القريبة مباشرة قبل الامتحان.

12- تعبت.. ما تضيعش تعبك:

يجب التأكيد على مجهودك وتعبك خلال المرحلة.
فلوس دروس ومذكرات ووقت ومجهود ومذاكرة وضغط عصبي وحل وتعب.
كذلك الأهل والضغط النفسي والخوف على مستقبلك وأصدقائك ومعارفك.
تذكر قوله تعالى: (إنا لا نضيع أجر من أحسن عملاً).

13- تجربة واحدة وليست كل التجارب:

في النهايه حياتك لن تنتهي عند مرحلة الثانوية العامة أو المرحلة الجامعية، حياتنا مجرد تراكمات من الخبرات بنتعلم خلالها، الثانوية تجربة واحدة وليست كل التجارب.

14- تعليمات هامة:

- احرص على عدم مراجعة الامتحان بعد انتهائه.
- احرص على عدم تضييع الوقت قبل وأثناء وبعد الامتحان.
- التزم الدعاء وخاصة أدعية قبل وأثناء وبعد المذاكرة ودعاء النسيان.
- إياك والغش فلا تضيع مجهودك واعلم أنه من ترك شيئاً لله أبدله الله خيراً منه.
- احرص على قراءة الأسئلة جيداً وبهدوء وعدم التسرع وقم بتكرير السؤال أكثر من مرة.
- ضع خطوطاً واضحة على المطلوب منك بالسؤال: (خوفاً من نسيان المطاليب).
- اهتم بنظافة ومظهر ورقة الإجابة.
- مصطلح المسودة دليل المصحح على فهم الطالب.
-في حالة المنهج الأدبي كن حريصاً على وضع نقط واضحة وذكر أهم الخطوط العريضة بمواضيعك وإجاباتك.
- في حالة المنهج العلمي قوانينك ثم قوانينك ثم قوانينك، لتحصيل الدرجات.
- يومياً قبل التوجه للامتحان عليك بركعتي قضاء حاجة.
- احرص على توفير أدواتك كاملة وخاصة آلتك الحاسبة.

15- الضيق:

عليك بذكر الله والصلاة والقرآن وقيام الليل والتزام الاستغفار.

أحبتى في الله، وفقكم الله لما فيه خير لأنفسكم ولدينكم ولدنياكم.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.