المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمد محمد الشبراوي Headshot

الفورمالين في مستحضرات التجميل (2/1)

تم النشر: تم التحديث:

يدخل الفورمالدهيد، بشكلٍ مباشر، في تركيبات كيراتين فرد الشعر، وبزيادة نسبة الفورمالين تزداد كفاءة المستحضر؛ ما يحفز بعض صالونات التجميل على إضافتها إلى التركيبة بمعدل يصل إلى 10%. يمكنك المقارنة بين شراء الكيراتين واستعماله منزلياً واستعمال الكيراتين نفسه في صالونات التجميل. كما يستخدم كمادة حافظة في المنظفات الصناعية وبعض مستحضرات التجميل، في حين تستعمل المواد المحرِّرة للفورمالدهيد في العديد من مستحضرات التجميل وبأسماء متباينة.

الصيغة الجزيئية للفورمالدهيد (CH2O)، وهو غاز سام عديم اللون، وله رائحة لاذعة وخانقة ومهيِّجة للجلد في درجة حرارة الغرفة، كما أنه سريع الذوبان في الماء ويتحد معه مكوناً الميثيلين جليكول H2C(OH)2.

أول من حضّر الفورمالدهيد الكيميائي الروسي ألكسندر بوتليروف عام 1855، ثم تمكن الألماني أوجست هوفمان عام 1867 من تحضيره بنزع الهيدروجين من الميثانول. يدخل أكثر من 50% من إنتاج الفورمالدهيد في صناعة الكثير من البوليمرات، وهذا يمثل السبب المباشر في بلوغ حجم إنتاجه السنوي 23 مليون طن عام 2005.

وفي الاستخدامات التجارية، يُباع الفورمالدهيد كمحلول مائي (فورمالين Formalin) يحتوي على 37-40% فورمالدهيد مع إضافة 10-12% من الميثانول CH3OH كمادة مثبتة؛ وذلك لمنع أكسدة أو بلمرة الفورمالدهيد. ويستخدم هذا المحلول المائي كمادة حافظة أو مطهر.

كما يستخدم الفورمالدهيد الغاز كمطهر للأسطح من خلال التبخير وفي صناعة الأسمدة والأفلام الفوتوغرافية ورقائق الخشب وراتنجات الفورمالدهيد والألياف الزجاجية fiberglass والأنسجة ثابتة الطباعة وبعض المكانس وعمليات الاحتراق. أما عن مصادر الفورمالدهيد الطبيعية، فيوجد في الضباب والدخان والسجائر ومنتجات التبغ ومواقد الغاز والمواقد المفتوحة.

في 10 يوليو/تموز 2011، أقرت الجمعية الأميركية الوطنية للسموم NTP بأن الفورمالين يسبب السرطان، وبصفة خاصة سرطان الأنف والرئة، وكذلك منظمة السلامة والصحة المهنية OSHA أكدت ذلك؛ بل وحددت ساعات التعرض للفورمالين المسبب للسرطان بنحو 8 ساعات يومية، ومتوسط تركيز التعرض لها 0.75 جزء في المليون (ppm).

ويدرس الاتحاد الأوروبي حظر استعماله كمطهر ومادة حافظة، إلا أن دولاً مثل إيرلندا تتحفظ على هذا القرار.، ويُستخدم في التطهير والتعقيم في حالته السائلة أو الغازية، ويتوقف ذلك على نوع الاستخدام.

الفورمالدهيد السائل (الفورمالين)، قاتل للبكتيريا والمتفطرات السُلية والفطريات والفيروسات والأبواغ. كما يُستخدم في التحنيط وحفظ العينات التشريحية، خصوصاً عند خلطه بالإيثانول. ومن بين أكثر الناس عُرضةً للفورمالدهيد العاملون بوحدات غسل الكلى والطلبة في معامل التشريح.

وقد أكد مسح أجري عام 1997 أن الفورمالدهيد يُستخدم في وحدات الغسل الكلوي بتركيز 34% بالولايات المتحدة الأميركية، في حين كان يُستخدم بتركيز 60% عام 1983. وعند استخدامه بتركيز 4%، يجب تعرض جهاز الغسل الكلوي مدة 24 ساعة للتطهير بعد كل مريض.

المحاليل المائية للفورمالدهيد بتركيز 1-2% تُستخدم في تطهير الممرات الداخلية لجهاز الغسيل الكلوي. ولحماية المرضى من الفورمالدهيد، لا بد من شطف الجهاز جيداً؛ للتأكد من خلوه من بقايا الفورمالدهيد قبل كل استخدام. وقد يتم تحضير محلول الفورمالدهيد في أغلب الأحيان، وهذا المحلول الهدف الأساسى منه هو الحفاظ على فاعلية الفورمالدهيد وعدم تكوين الفورمالدهيد كريستالات وتبلوره، حيث إن عملية التبلور تقلل من فاعلية الفورمالدهيد.

محلول الفورمالدهيد

يُستخدم الفورمالدهيد السائل كمطهر على نطاق واسع في الدول الأوروبية، وبصفة خاصة ألمانيا والنمسا وسويسرا. وطبقاً لإحصائيات Haskoning، تبلغ استخدامات الفورمالدهيد 30% من المجالات البيطرية. أما في المملكة المتحدة فيُستخدم في تطهير المراحيض الكيميائية الخاصة بالصناعة.

كما يُستخدم الفورمالدهيد في التطهير بالتبخير، وذلك بغلى محلول الفورمالين وتفاعل الفورمالين مع برمنجنات البوتاسيوم أو تسخين البارافورمالدهيد، ويشترط وجود نسبة رطوبة عالية؛ لضمان نتيجة أفضل، حيث إن الفورمالدهيد ليس له قوة اختراقية. اليابان وتايلاند من أولى الدول التي حظرت استخدام الفورمالدهيد في مستحضرات التجميل.

حدد الاتحاد الأوروبي نسبة الفورمالدهيد في التركيبات بـ0.2%، أما في الولايات المتحدة الأميركية وأستراليا ونيوزيلندا، فلا توجد قيود على نسبة الفورمالدهيد. كما أن دول جنوب شرقي آسيا، مثل سنغافورة وهونغ كونغ وتايوان وماليزيا، ما زالت تستخدم الفورمالين في التركيبات حتى اليوم.

بينما يُستخدم الهيدانتوين DMDM Hydantoin والإيميدازوليدينيل يوريا Imidizolidinyl Urea في اليابان بنسب ضئيلة في مستحضرات التجميل التي تشطف بعد استخدامها بفترة قصيرة؛ ومنها شامبو الشعر وسوائل الاستحمام وملطفات الشعر وغيرها، وذلك منذ أكتوبر/تشرين الأول 1995.

في تايوان، تم تقنين استخدام المواد المطلقة للفورمالين، مثل جلايدانت Glydant وكواتيرنيم Quaternium 15، إلى أقل من 1000 ppm منذ يوليو 1998. وفي دراسة 100 منتج، تم التعرف على وجود الفورمالين في 46 منتجاً، منها 22 منتجاً من التركيبات المنزلية، فضلاً عن 24 من التركيبات التي تُشطف بعد استخدامها.

البارافورمالدهيد ParaFormaldhyde مادة بيضاء صلبة لها رائحة الفورمالدهيد، وتتكون من بوليمر صلب من الفورمالدهيد يتبخر بالحرارة وينطلق غاز الفورمالدهيد. وتستخدم هذه المادة منذ القرن الماضي في تطهير المعامل الطبية وغرف المرضى وأدواتهم والملابس بطريقة التبخير وكذلك لتطهير كبائن laminar flow.

وهنا سؤال: ما المقصود بالمادة المُطلِقة (المُحرِرة) للفورمالدهيد؟

تعمل المواد المحررة للفورمالدهيد على إطلاق الفورمالدهيد عند تلامسها مع الماء، ويعتمد التفاعل الكيميائى الذى يتحرر من خلاله الفورمالدهيد على عوامل عدة؛ منها درجة الأس الهيدروجيني، ودرجة الحرارة، وفترة تخزين المنتج النهائي. كما تتفاوت المواد المُطلِقة للفورمالدهيد في كمية الفورمالدهيد التي يتم تحريرها، ما يعني أن تقدير نسبة الفورمالدهيد الفعلية في المنتج خلال فترة استعماله غير دقيقة إلى حدٍ ما ويتطلب معرفة الكمية الموجودة بالمنتج إجراء تحليل HPLC.

في اليابان، تم منع استخدام الفورمالدهيد والمواد المطلقة للفورمالدهيد كمواد حافظة، في حين أن دول الاتحاد الأوروبى قد صنَّفته في الفئة الثالثة Category 3 CMR، وهي تشير إلى أن الفورمالدهيد مادة مسرطنة ويسبب طفرات جينية وسام للأجهزة التناسلية.

إيميدازوليدينيل يوريا Imidazolidinyl Urea

مادة حافظة تُستخدم على نطاق واسع في صناعة التجميل، وهي من المواد المطلقة للفورمالدهيد وتم تصنيفها من قِبل المعهد القومي الأميركي للسرطان National Cancer Institute على أنها من أكثر المواد الحافظة انتشاراً في مستحضرات التجميل.

ومن بين الأسباب التي أدت إلى انتشار استعمالها، أنها تذوب في الماء بشكلٍ كبير ويمكن استخدامها، بالإضافة إلى البارابينات، في التركيبة نفسها. الإيميدازوليدين هي النظائر المشبعة الهدروجين للإيميدازول، وقد حازت هذه المادة موافقة منظمة FDA للاستخدام في منتجات الأطفال وكريمات الجلد ومستحضرات الوقاية من الشمس والشامبو وكريمات الحلاقة ومستحضرات العناية الشخصية وأقلام العيون وأحمر الخدود والعطور ومزيلات العرق وصبغات الشعر وغيرها.

وهذه المادة يتم تصنيفها على أنها آمنة مع أنها تحتل المرتبة الثانية من حيث التسبب في التهابات الجلد، وذلك وفقاً لتقرير معاهد الصحة الوطنية الأميركية National Institutes of Health، حيث بلغت نسبة ضلوع الإيميدا زوليدينيل يوريا في التهابات الجلد 1.9% في عام 1999 وقفزت إلى 3.2% عام 2003.

لا توجد دراسات علمية تؤكد ما إذا كانت الإيميدازوليدينيل يوريا سامة أو مسرطنة من عدمه، ومع ذلك فإن العديد من الأطباء المتخصصين يرجحون استبعاد استخدام المستحضرات المحتوية على هذه المادة.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.