المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمد لطفي محمد Headshot

التكنوقراط في الوطن المشمش

تم النشر: تم التحديث:

مصطلح التكنوقراط مصطلح جديد تماماً على معظم المصريين (الذين يعرفونه أساساً) وأنا منهم، وهو مصطلح انتشر بعد الثورة مباشرة؛ بسبب مناداة البعض بتشكيل حكومة تكنوقراط لإدارة شؤون الدولة لحين إجراء انتخابات.

والتكنوقراط يعنى ببساطةٍ: شخص مهني محترف في مجاله، غير مؤدلج ولا ينتمي إلى تيار سياسي معين؛ يعني باختصار هو شخص محايد يؤدي وظيفته بحرفية ومهنية مطلقة بغض النظر عن صراعات النظم والتيارات السياسية.

والتكنوقراط ليس شرطاً أن يكون على مستوى الطبقة الحاكمة فقط، وإنما قد يكون في مستويات أقل من ذلك بكثير؛ كالوظائف العامة والخدمية، مثل المستشفيات والجهاز الإداري للدولة والمطارات ومحطات القطار ومحطات الكهرباء والمياه، وغيرها من الأماكن الحيوية التي تسيّر حياة المواطنين يوماً بيوم ولا غنى عنها على الإطلاق.

فعلى سبيل المثال، لا يمكن لعمال المطارات ربط أعمالهم بنظام سياسي معين، فيحسنون إدارة المطار وصيانة وتوجيه الطائرات ضمن نظام سياسي ما، فإذا تغير النظام بنظام آخر أساءوا الإدارة وتركوا الطائرات بلا صيانة أو توجيه أو قصروا في صيانتها وتوجيهها.

كما لا يمكن لأي نظام سياسي ربط مهام التكنوقراط به، فلا يصح مثلاً أن يأتي نظام سياسي جديد فيقوم بإقالة هؤلاء التكنوقراط بزعم أنهم موالون للنظام القديم واستبدالهم بآخرين موالين له.

ولكن، كل أنظمة الحكم في كفة ونظام مشمش (الذى يحكم الوطن المشمش) في كفة أخرى!!

حدث في مطار القاهرة أن انقطعت الكهرباء بشكل فجائي وكارثي، فحدث استنفار فني لكل مهندسي الكهرباء العاملين بالمطار وظلوا يعملون مجتمعين أكثر من ساعة حتى تمكنوا من إعادة تشغيل التيار الكهربائي مرة أخرى. ثم على الفور، تشكلت لجنة فنية؛ للتحقيق فى أسباب الحادث وبيان هل هو متعمد أم ناتج عن إهمال في التشغيل أم إهمال في أعمال التجديد والإحلال الدورية؟

ولكن نظام مشمش، الذي لا يحتاج لكل تلك الإجراءات البيروقراطية العتيقة ولجان التحقيق وخلافه، والذي خشي أن تثبت لجان التحقيق أن هناك فساداً في أعمال الإحلال والتجديد لشبكة الكهرباء، وأن ميزانية الإحلال والتجديد لا تذهب حقاً إلى الإحلال والتجديد، نظام مشمش ذاك قرر في لحظة واحدة أن سبب الحادث هم الإخوان، وأن الإخوان قاموا بالحادث لضرب الوطن عن طريق عملائهم مهندسي الكهرباء في المطار!

وكعادة قوات أمن المشمش في التعامل مع مثل هذه التهديدات الإرهابية، قامت باعتقال مهندسي الكهرباء في المطار، ومنعت عنهم الزيارات، ومنعت عنهم المحامين، ووجهت لهم تهم الانتماء إلى جماعة إرهابية والإضرار بالأمن القومي!

تلك الحادثة المأساوية، وأعني بالحادثة هنا اعتقال المهندسين وليس انقطاع الكهرباء، تقول لنا بوضوح شديد إنه في ظل نظام المشمش لا يوجد تكنوقراط، وإن خيار الحياد يذهب بعيداً إلى غير رجعة رغماً عن الجميع.

فالجهاز الخدمي والإداري في زمن المشمش لا يكون ملكاً للدولة وإنما ملك للنظام، وكل من يعمل فيه، من حرفيين ومهنيين وإداريين، يعملون عند النظام ومحسوبين عليه، سواء رضوا بذلك أم لم يرضوا، أقروا به أم لم يقروا.

ولا يكون أمام التكنوقراط لكي يظل تكنوقراطاً إلا أن يترك عمله ويبحث لنفسه عن عمل آخر؛ إما فى الداخل وإما بالخارج. أما البقاء في وظيفته بحجة أنه تكنوقراط يمارس أعماله لخدمة المواطنين لا النظام، فهو وهم كاذب، يخدع به الرجل نفسه ليتهرب من ترك وظيفته -التي قد تكون تدرّ عليه دخلاً كبيراً أو معقولاً- ومواجهة شبح البطالة، أو الالتحاق بعمل أقل في المستوى المادي والمعنوي.

فمن أراد أن يستمر في مكانه فله ذلك، ولكن ليعلم أنه أصبح فرداً في النظام وليس محايداً، وأن النظام يستخدمه إما ليستقوي به، وإما ليفرغ آخرين ليستقوي بهم، وإما ليمسح فيه قاذوراته بين الحين والآخر، ولكم في مهندسي كهرباء مطار القاهرة مثَل وعبرة!

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.