المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمد حربي Headshot

جنرال المآتة "2" | "فرانكو" في الرّملَة !

تم النشر: تم التحديث:

ليسَ ثَمّةَ وادٍ للشهداءِ في "الرّملة"*
ولا تلَّة بقُبَّعةِ صليبٍ كبير..
قَتْلانا تحتَ هلالٍ نُحاسيٍّ فقيرٍ يمُرّون ..
ثم يَرقدون في غُبارِ التّجاهلِ
فانْتبِهْ...
ليس لكَ من يبعثُ جمجمةً بعطرٍ من دماء
ليُسلّي أوقاتَكَ في صقيع "الجيرنيكا"*
وليس في "الرّملَة" متسعٌ
لطريقٍ يمرُّ فيه الشهداءُ إلى مقبرة

يا أصغرَ الجنرالاتِ
وأكثرَهم جمعاً للدماءِ في حصادِ الحقول
كيف تكتبُ اسْمَكَ الآن
وكيف تقرأُ أسفاراً مقطوعةَ الأصابعِ
والبصماتُ خاتمٌ فوق الوادي

ينزُّ من إصبعك دمٌ
فنرى "لوركا"* يحصدُ القمحَ
مع الصبايا في ترعةِ عجفاء
ويغري شاعراً بلغةِ الجُموع
نذهبُ طواعيةً لنحصدَ حقلًا مفرداً
ولم يبْقَ من لوحةِ الموتِ
في الجُرْنِ المهجورِ
سوى ذلك الثورُ الذي يجرُّ الأشلاءَ
خارجَ المذبحة
ويدفعُ، مغمضَ العينين، ساقيةً إلى مائها
فتذهبُ الأشلاءُ إلى "الغيط ِ"
بشراً يحرثون ويغرسون حُفاةً عراة
إلا من أكفان بلونِ الحليب
ويرحلون برصاصةٍ غائمة يوم الانتخابات
أو في حصاد قمحٍ أعرج السنابل
ويعود "لوركا" و"عفيفي"* عودين أخضرين
بلا لوحات مزركشة
وتعود ساقيةٌ لخَرير مائها
بعدما أدمَنَت في ظمَئك الناريّ حِراثة الجُثث
وأنتَ لا منفَى لك

صليبُنا الوحيدُ
عند نجارٍ يصنع نعوشاً
تطيرُ من فرطِ هشاشتِها
في الجنازات الفارغةِ من الجثث والصراخ
يرمّمُ أشجاراً قبل حتفِها
ويصنع قورابَ خشبيةً
ربما تعود ترعةٌ من جفافِها
او جثةٌ من بهاءِ الموتِ
---

(هوامش):
فرانكو: الطاغية الذي حكم أسبانيا في الثلاثينات من القرن الماضي
الرملة : قرية الشاعر
الجيرنيكا: لوحة بيكاسو التي استوحاها من قصف قرية بالاسم نفسه على يد فرانكو بمساعدة النازيين
لوركا: شاعر إسباني اغتالته سلطة الجنرال فرانكو
عفيفي: محمد عفيفي مطر شاعر مصري من قرية الرملة

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.