المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمد العدوي Headshot

خارج حدود العالم القديم

تم النشر: تم التحديث:

"إن تاريخ الإنسانية يتعين ليس فقط بدلالة الأحداث الكبرى، بل بدلالة الأفكار السياسية التي كانت قد ساهمت في التحضير لهذه الأحداث" || جان جاك شفاليه.

* * *

"أحقا يعادي المسلمون العالم؟" قال : لا .. قال : أحقا يعادي العالم المسلمين؟ .. لم يجبه المعلم إذ لم يكن على يقين من أي الإجابات التي وردت له. ومثل هذ الأسئلة التي قد تبدو سهلة في ظاهرها، تكون إجاباتها غالبا خادعة!.

* * *

تغيرات الجغرافية لا تقرأ معزولة عن أحداث التاريخ، والتاريخ لا يفهم بمعزل عن التكوين البشري الذي سيره، والبشر لا يفهمون ما لم تتضح دوافعهم، والدوافع بين عواطف وإيمان، وكل ذلك منتهاه في العقل، في فكرة صغيرة سكنت يوما، قبل أن تزدهر سلوكا. الإبحار خلف الأفكار أصعب أنواع السفر، إذ هو إبحار عكس تيار الحياة كله، فلا الباحث عنصر مستقل خارج عن تأثير الزمن، ولا المبحوث عنه عنصر مستقر آمن من تحور الزمن.

لماذا غزت أوروبا العالم .. مستعمِرة؟

للبحث عن الإجابة لابد أن نعود إلى نقطة أبعد، كيف كان شكل العالم قبل ذلك، هل يعد الاستعمار فكرا وافدا على البشرية أم طبعا خاصا فيها، تختلف صوره لكنه أصيل في تكوين البشر.

في مجتمعات البشر الأولى، عرف الناس البحث عن مواضع خارج حدودهم لأسباب مادية بحتة، تحفظ حياتهم وتؤمنهم غوائل الطبيعة. إلا أن ذلك كان دائما محدودا بجغرافيا تكفي الأمة / المجتمع الصغير الباحث عن مستقر وتفي بالغرض.

كانت صراعات تلك الفترة كما يقول جمال حمدان صراعات أشباه لا أضداد، صراع بين فلاحين ورعاة، صراع بين سهل وجبل، صراع بين الاستبس والغابة .. حتى جاءت أثنيا لتغزو سواحل البحر المتوسط وتبني دولتها على ضفافه، لم يغادر اليونانيون البحر، لكن خلفاءهم الرومان، وإن حولوا البحر إلى بحيرة رومانية وصلت إلى جزر انجلترا، فإنهم تغلغلوا في البر أيضا.

على حدود الرومان في الشرق، قامت دولة بلغت غالية التنظيم الإداري، ونازعت دولة الرمان حدودها في مصر وأرمينية واتصل الصراع بينهما في مناطق التلامس التي كانت بحكم الجغرافيا هي منطقة الشرق الأوسط.

جاء الإسلام ليخرج أتباعه من الجزيرة، فاتحين.

عرف العالم مع دولة المسلمين الجديدة نمطا جديدا وغريبا للدولة. نمط جديد في سرعة الانتشار، جديد في عمق تجذره، جديد في هيئته الجغرافية، وجديد في توزيع السكان، باختصار كانت الدولة الإسلامية نمطا جديدا في كل تفاصيل الحياة، وإن بدا أنها تمثلت النظام الإداري الفارسي في أول عهدها التنظيمي.

سرعة انتشار الإسلام خارج حدود الجزيرة العربية واتساع دولته، يظل لغزا لا يمكن حله خارج الإطار الميتافيزيقي، واعتبار الإيمان الذي خرج به العرب من الحجاز هو القوة الحقيقية التي وصلت بهم إلي عمق الصين وإلى الأناضول وإلى الأندلس.

جغرافيًّا، وبعد أن كان البحر المتوسط بحيرة يخضع جنوبها دائما لحكم شمالها، أصبح هلال يحيط أوروبا من الشرق على حدود عاصمة بيزنطة وغربا على حدود فرنسا.

هل يصح أن نستعمل اصطلاحا معاصر لوصف دولة قديمة، هل يمكننا اعتبار الدولة العربية الجديدة نظاما استعماريا غزا العالم كله وأخضعه لنمط فكري ورؤية ثقافية خاصة.

الجدل في الاصطلاح هنا يصرف عن صحة النظر برأيي، إذا كان الأوروبيون حين خرجوا بسفنهم إلى موانئ العالم غازين سمو خروجهم استعمارا، فالعرب حين خرجوا بجيوشهم من الصحراء إلى الهلال الخصيب سموا أنفسهم فاتحين. والأسماء دالة إن بظاهرها أو بباطنها.

لكن دلالة أخرى أهم، هي دلالة الأثر والنتيجة ..

ولسنا بصدد تقييم الامبراطورية العربية، إلا أن من المناسب هنا أن نقول إن امبراطورية العرب / المسلمين كانت امبراطورية تحريرية لا استعمارية. فلم يستقل أقليم جغرافي بالحكم فيها طوال تاريخها، بل انتقل الحكم من المدينة إلى الشام ثم إلى العراق، ثم إلى القاهرة بل وخرج من الوجود العرقي العربي رلى الفارسي في العهد العباسي وإلى التركي في عهد السلاجقة ثم العثمانيين.

ننتهي من هذه النقطة إلى أن النمط الامبراطوري هو نمط حكم تاريخي عرفته البشرية من قديم، سواء في ذلك عهد اليونان أو الرومان أو الفرس، ثم صاغت الدولة المسلمة نمطا امبراطوريا جديدا، تأسس على أسس كانت قائمة بالفعل، وإن وضع لها حدودا جديدة في نسق مفتوح قائم على الإرشاد السماوي ممثلا بالوحي والسنة النبوية.

نكمل تباعا ..