المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمد أبو قمر Headshot

50 مليونا يطاردون مؤخرة

تم النشر: تم التحديث:

أكثر من خمسين مليون متابع أبدوا إعجابهم بها عبر حسابها على إنستجرام، فصورة لها أو لجزء من جسدها تجلب عشرات آلاف الإعجابات ومثلهم من التعليقات التي يتخذ معظمها طابعاً جنسياً.

لم تخل تلك التعليقات من المتابعين العرب، الذين يشكلون جزءاً كبيراً من المعجبين بالفتاة البرونزية، ويميلون للتغزل بمؤخرتها.

ذلك الحساب يعود إلى كيم كردشيان، نجمة تلفزيون الواقع وعارضة الأزياء الأمريكية، الشخصية النشطة على مواقع التواصل الاجتماعي.

كيم واحدة من اللواتي استهوين ملايين المتابعين العرب، وتعد مؤخرتها أكثر أهمية بالنسبة لهم من القضايا التي تغرق الواقع العربي.

ويظهر حجم الانزلاق العربي المغيب عن (الواقع) ليطارد نجمة تلفزيون (الواقع)، ويهربون من (المقدمة) لينشغلوا (بالمؤخرة).

ويغفل عدد كبير من العرب كل ما تركه أجدادهم من إرث يحمل بين طياته معارك البطولة، ولم يتمسكوا إلا بالفحولة.

وتمترسوا خلف الشاشات للبحث عن كردشيان وشاكيرا وجينيفر لوبيز وخلفياتهم، وتناسوا أن عدداً كبيراً من الشهداء قضوا دفاعاً عن أرضهم وعرضهم.

وبات المواطن العربي رقماً هشاً في بلاده، ودمه رخيص يهدر بمجازر في العراق وسوريا واليمن، ويقابل ذلك ملايين يطاردون مؤخرة.

ويقفز اسم كيم للشاشة فور كتابة أول أحرف اسمها بالعربية في محركات البحث، حيث قالت شركة ياهو إن كردشيان تحتل المركز الثالث في ترتيب أكثر الشخصيات التي تم البحث عنها على الإنترنت.

ولو افترضنا أن عدد متابعي كيم في بقية وسائل التواصل الاجتماعي (فيسبوك، وتويتر، وغيرهما) تضاهي الخمسين مليوناً من المتابعين لها على إنستجرام، سنجد أن معجبيها يتجاوز عددهم سكان مصر التسعين مليوناً، الأكبر في الدول العربية.

وتظهر أهمية مؤخرة كردشيان من الدراسات التي استهدفتها، حيث كشفت دراسة حديثة أن الرجال لا ينجذبون الى حجم المؤخرة عند المرأة بل الى الالتواء في أسفل ظهرها الذي يمنحها الشكل الجميل، وهو ما يبرز سبب الشهرة التي تلقتها مؤخرتها.

وشقت كيم طريقها للنجومية بعدما تسرب لها فيلم إباحي مع حبيبها السابق، فأصبح اسمها متداولاً وبكثرةٍ غير مسبوقة عبر شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

تلك النجومية وشغف الجمهور بمتابعتها رفعوا أرباحها لتصل الى 53 مليون دولار.

ختاماً، عزيزي القارئ.. فور انتهائك من قراءة هذه السطور أرجو ألا تحاول أن تبحث عن كيم لتضاف الى قائمة ملايين الباحثين العرب عن مؤخرة.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.