المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

ميساء الشريف Headshot

حبَّك بُرص!

تم النشر: تم التحديث:

الحب شعور بسيط جداً ومفاجئ. الحب شعور يأخذ بيدك لتكون أفضل وأكثر إنسانية. الحب يأخذك إلى نفسك الحقيقية المرتاحة البعيدة عن القلق والتأويل. الحب سر استمرار الحياة على هذه الأرض ولا شيء غيره. الحب شعور صادق ودافئ جداً وفطري جداً وطبيعي جداً.

الحب الحقيقي هو ذلك الحب الذي يجعلك أكثر اطمئناناً وسلاماً وسعادة. لكن! هناك من يحاول أن يحوله إلى عقدة وتعقيدات وخطط وتكتيكات و"برستيج" وتصنعات. ومن يحوله إلى نصائح نابعة من تجارب الغير لا من داخل قلبه وشعوره وعفويته. فينقلب على رأسه خاسراً. لقد ظلمنا الحب كثيراً في هذا الزمن.

لقد أقاموا له صرحاً وهمياً أنانياً، وعبدوه حيناً ثم اعتزلوه حيناً آخر، وأخيراً حطموه لأنهم لم يفهموا كنيته ولا حقيقته. في هذا الزمان نسمع كثيراً عن الخيبات والنكسات العاطفية، أتعرفون لماذا؟ لأنهم لم يكونوا حقيقيين لقد تصنعوا شخصيات أخرى غير شخصياتهم، لقد تمنوا أشياء لم يشعروا بها، بل رغبوا بها فقط. لقد نسوا إنسانيتهم في الحب.

في الفقرة التالية سأحاول شرح ما أريد قوله وليسمح لي القارئ باستخدام عبارة "حبك برص" التي نستخدمها بالثقاقة العربية ونعني بها الاستبعاد من دائرة الحب لمن يدعي الحب أو حتى المزاح والدلال في أحيان أخرى، لكني سأستخدمها بصيغة الاستبعاد من دائرة الحب هنا.

إن كنت تدخل الحب وأنت أناني لا تحب إلا نفسك، فـ "حبك برص".
إن كنت لا تخاف الله فيمن تحب، فـ ؛حبك برص".

إن كنت لا تتصرف على عفويتك "حبك برص"، لأنك بذلك تصنع خيالات وأوهاماً، وتصنع شخصية خيالية من زجاج ستنكسر وتجرحك في أي لحظة.

إن لم تكن شجاعاً مبادراً "حبك برص".

إن كنت تدخل الحب وأنت تنوي أن تدخل في منافسة مع من تحب من منكما أفضل من الآخر، كأنكما في مسابقة تنافسية "حبك برص".

لأن الحب لا منافسة فيه، وكل منهما يجب أن يكون جميلاً وجيداً بطريقته لا مقارنة بالشريك، فهما يكملنان بعضهما بعضاً. إن كنت تظن أنك دوماً على صواب حبك برص. إن كنت تريد إلغاء شخصية الطرف الآخر حبك برص.

إن كنت تقصد المال أو السلطة حبك برص.إن لم تكن رحيما لينا ودوداً "حبك برص".

إن لم تكن صادقاً أميناً حبك برص. إن لم تكن واضحاً صريحاً "حبك برص".

إن لم يكن لك القدرة على الحوار الراقي الجيد "حبك برص".

إن لم تنوِ الدخول إلى الحب بقلب أبيض دفّاق "حبك برص".

إن لم يكن لديك القدرة على التضحية "حبك برص".

إذا كنت متردداً لا تعرف ماذا تريد "حبك برص".

الحب الحقيقي لا يحتمل البشاعة، الحب الحقيقي وُجد ليكون راسخاً ينير الدرب ويجعله أكثر وضوحاً وجمالاً وروعة. الحب الحقيقي راقٍ جداً..

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.