المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

مي خالد  Headshot

سعوديات في المجلس البلدي

تم النشر: تم التحديث:

منذ عشرة أعوام والسعوديات على جمر الانتظار يهمن مع "بيرم التونسي" :

قد أوقع القلب في الأشجان والكمد
هوى حبيب يسمى المجلس البلدي
ماشرد النوم عن جفني سوى
طيف الخيال.. خيال المجلس البلدي

فمنذ عام 2005 والوعد قائم بترشيحهن لأول مرة منذ تأسيس البلاد في انتخابات المجالس البلدية.. حتى زفت البشرى هذا العام وسيتحقق حلم الفؤاد فقد صار الوصال قريبا.

وراحت نساء مجلس الشورى المعينات بقرار حكومي ولم ينتخبن يؤازرن زميلاتهن مرشحات الانتخابات في المجالس البلدية.. فمجلس الشورى أكبر سنا ومكانة من المجالس البلدية؛ لذا يعتبرن نساء الشورى في مقام الأكبر والأكثر خبرة في شتى المواضيع حتى موضوع الانتخابات. هي قيمة اعتبارية غريبة لكنها قائمة على كل حال.. وشملت المؤازرة تنظيم دورات لتثقيف المرشحات وكذلك الناخبات.. وكتبت الصحف العالمية عن هذا الخبر الجميل وأعلن الجميع أن وصال المحبوب صار قريبا.

وكأن عرسا ما سيقام في البلد على نحو غامض .. العريس فيه هو المجلس البلدي والعرائس مازلن في طور المخطوبات وحولهن النساء المحنكات ، والخبيرات بالتزيين وليالي الحناء.. وأقام الناس ردحا من الزمن في انتظار أن يعقد المأذون الشرعي عقد النكاح.
وفي زمن محاذي كانت سندريلا قد نسيت حذاءها.. بمقاسه الضيق .. فحين رشحت المواطنتان لجين الهذلول ونسيمة السادة نفسيهما لانتخابات المجلس البلدي لم يكن الحذاء على مقاسهما.. فلجين الهذلول سبق أن خرقت قانون حظر القيادة على النساء في السعودية.. أما نسيمة السادة فهي تنتمي لمدينة القطيف ذات الأغلبية الشيعية والتي جرت العادة على وصفهم بالولاء الخارجي والانتماء المذهبي المحرم.. لذا تم استبعادهن من الترشيحات. وحين استفسرن عن ذلك قيل لهن: (الاستبعاد تم من قبل الجهات ذات العلاقة).

وهذا التعبير حين يستعمل في السعودية فهو ليس لغز.

إنه يشير لجهة واحدة ذات قطبين هما: "المنع و التحريم".

وهاته الجهة لها علاقة بكل شئ في البلد .. بالهواء والماء والكهرباء والشاورما.
لها علاقة بكل مايمشي على الأرض؛ أما ماهو تحت الأرض فهو لله والناس. حتى يتحول إلى بترول فتعود العلاقة لأواصرها القديمة وكأفضل ماتكون العلاقات.

أكتب هذه التدوينة ومازال النساء السعوديات في انتظار مايسفر عنه الصباح ومن ستصمد من المرشحات ضد التحريم والمنع حتى يوم "الصباحية".

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.