المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

 مروان الغفوري  Headshot

عن 80% من الأرض المحررة

تم النشر: تم التحديث:

وَرَدَتْ مراراً على لسان مسؤولي الحكومة اليمنية، وقادة عسكريين يتبعون التحالف العربي، هذه الجملة: استعدنا 80% من الأراضي اليمنية. حاول هادي العودة إلى عدن لكنه سرعان ما غادرها. عاد رئيس الوزراء السابق، خالد بحاح، إلى عدن ونزل في أحد فنادقها، ثم غادر العاصمة المؤقتة. بقيت عدن المحررة، مثل باقي الأرض اليمنية، بلا حكومة. مؤخراً سألت مصدراً مقرباً من رئيس الحكومة بن دغر فأخبرني أن مسألة العودة لا تزال غير مفكر فيها.

يخشى التحالف على حياة هادي، فهو الضامن الوحيد لاستمرار المعركة والحرب معاً، الحرب ضد القاعدة والمعركة مع الحوثيين. لا توجد معلومات تفيد بأن هادي طلب من الحكومة العودة إلى واحدة من المدن المحررة، كتعز أو عدن أو المكلا أو مأرب. عوضاً عن ذلك تركت الـ80% من الأرض لجمهوريات جديدة، حيث تبدو حضرموت خارج مدار عدن، وتبدو تعز خارج مدارات مأرب، وما من أحد يسأل عن كيف تبدو الحياة العامة في أبين والبيضاء والجوف وشبوة.

استخدم الكاتب الصحفي علي الفقيه تعبيراً صادماً لوصف حديث الحكومة عن الـ80% المحررة من الأرض، قائلاً إن الحكومة تبدو كما لو أنها تجري "تصفية عهدة" على طريقة مقاولي المشاريع الوهمية. في الداخل يقع شعب الـ80% تحت هيمنة الإعلام الحوثي، وفي صنعاء يتجول رئيس حوثي، ورئيس سابق، وعبر تقنية قبلية وبدائية يديران ما تحت أيديهما من الأرض ومن خلال ما بقى من هيكل لمؤسسات الدولة. عندما عاد بحاح، رئيس الحكومة السابق، إلى عدن بعد تحريرها اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي، وتبادل اليمنيون التهاني. أطلقوا على تلك العودة المؤقتة: عودة الدولة، وتناسوا عامدين حقيقة أن لا علاقة لتلك الصورة الدعائية بمسألة الدولة. كانت عملية رمزية كثيفة دفعت اليمنيين، ولو لوقت قصير، لمزيد من التماسك ورفعت منسوب الأمل، وذلك منجز كبير في زمن الحرب يضعه كل قائد مستنير ضمن حساباته الأساسية. سرعان ما تلاشى بحاح، من عدن أولاً ثم صار خارج كل شيء. جاء بن دغر خلفاً له، وهو حضرمي على دراية عميقة بما يجري، وكان رجلاً مخلصاً لصالح حتى مضى من الحرب ثلثاها. عاد إلى المكلا لساعات قليلة، وخلقت عودته تياراً من الأمل على الأقل كما شوهد من خلال تدوينات الناشطين في حضرموت.

الأرض التي يتركها الحوثي وتعجز الحكومة عن بسط سيطرتها عليها هي أرض غير محررة، بل منطقة للفوضى العارمة، وتلك هي الصورة حالياً في شبوة. قبل ثلاثة أيام نقلت وسائل إعلام محلية عن قائد مجلس المقاومة في عدن، بن بريك، قوله إن قوات مسلحة تتبع صالح هي التي تقوم بتهجير مواطني الشمال من مدينة عدن. لا يمكن تأكيد هذا الزعم الصادر عن قائد ميليشيا ينتمي إلى التيار السلفي أو نفيه. غير أن إضاءة أخرى يقدمها هذا الاعتراف المضلل: المناطق المحررة تغرق في الفوضى. وسائل الإعلام المحلية وصفته بالحاكم الفعلي لعدن، وصار كذلك بعد أن غادر الرئيس ورئيس الحكومة العاصمة المؤقتة المليئة بقوات التحالف والمحروسة بالمقاتلات الحربية والقوات متعددة الجنسية.

المناطق التي تركها الحوثيون ملأ الفراغ فيها مسلحون آخرون. حالياً لا يمتلك رئيس الدولة، ولا حكومته، من تصور واضح لكيفية التعامل مع آلاف المسلحين المنضوين تحت المقاومة ودمجهم في منظومة قانونية قابلة للحياة.

ثمة مشكلة جسيمة لا تجرؤ الحكومة، ولا الرئاسة، على طرق أبوابها. فالعاصمة المؤقتة يديرها مسؤولون لا يعترفون بالجمهورية اليمنية، وأولئك وصلوا إلى مناصبهم بقرارات صادرة عن رئيس الدولة. أما العاصمة الرئيسية، صنعاء، فيديرها مسؤولون لا يعترفون بأي جمهورية على الإطلاق.

وضع التحالف العربي على عاتقه، بحسب بيانات السلم والحرب، مهمة الحفاظ على الأراضي اليمنية، وجاء بقوة نار غير مسبوقة. حلقت المقاتلات العربية في سماء اليمن، أو تدرب العرب على السيطرة على الأجواء، ونجحوا في تسوية الجيش اليمني بالأرض، بعد أن صار تابعاً لميليشيا دينية. بقيت المعادلة، بعد كل هذه الحرب، كما هي: صنعاء لا تعترف بأي جمهورية، وعدن لا تعترف بالجمهورية اليمنية. فشل التحالف العربي في الحفاظ على الأراضي اليمنية، وفشل في إعادة الحكومة الشرعية إلى اليمن، وفشل في فهم التكوين الثقافي والسياسي للمجتمع اليمني، ووضع بيضه أخيراً في سلة الكويت. بالتوازي، ومع انخفاض موجة الحرب، قام بتصنيف المقاومة المتحالف معها على أساس الصديق والعدو والعدو المحتمل. في عدن نأت السعودية عن الحراك الجنوبي المنادي بالاستقلال واقتربت من الإصلاح، الحزب المنادي الميال للوحدة. كما نأت الإمارات عن الإصلاح مقتربة من الحراك الجنوبي، ودفعت الدولتان هذين الطرفين لخوض صراع على كل المستويات. عوضاً عن أن يسعى التحالف لتفكيك حلف صالح ـ الحوثي فقد سلك الطريق الأسهل: تفكيك تحالف قوى المقاومة، ثم فقد ما بقي له من قدرة على فهم ما يجري.

لا يملك الحوثي من خطة لإعادة تنصيب نفسه ملكاً على كل اليمن كما كان قبل عاصفة الحزم. فقد امتلأ اليمن بالمسلحين والعربات العسكرية، وأدرك الناس سر قوة الحوثي وامتلكوه. أما جماعته فقد أصبحت من الضعف بمكان حتى أنها لم تعد قادرة على الاقترب من الحدود الشمالية لمحافظة صنعاء، ولا تزال تقاتل بالتقنية نفسها: إرسال مزيد من المقاتلين على سيارات نصف نقل. في الجانب الآخر لا تملك الرئاسة من تصور واضح للمسألة الوحدوية، ولا لكيفية التعامل مع الأراضي المحررة أو القوى المقاومة. كان محافظ تعز هو المسؤول الوحيد الذي نجح في العودة إلى المدينة، رغم الحصار المضروب عليها. استطاع المعمري، إلى حد ما، الظهور إلى الصورة ومخاطبة المواطنين في محافظته. وجدت المقاومة، كما المواطن الاعتيادي، مسؤولاً كبيراً على استعداد للخوض في مشاكلها، ونقلها إلى العالم فمالت إليه. يدرك الناس الفرق الكبير بين المسؤول الحكومي، المعني ببناء الجسور، والمقاوم المعني بنسفها.

لنتذكر جيداً: قبل سقوط صنعاء بأشهر، كان الحوثيون قد فتحوا مكاتب مدنية لإدارة شؤون العاصمة، متجاوزين كل النظام السائد، بمرجعياته كلها. كان أقرب مكتب للحوثي يقع في الشارع المقابل لمنزل الرئيس هادي.

عملياً فالحوثي يتواجد عسكرياً في أقل من ربع مساحة اليمن، بينما تتواجد الحكومة الشرعية في المنفى. لا يوجد مسؤول فدائي، كما يتمنى الكاتب علي الفقيه، بل مسؤولون من طراز آخر. فعندما سقطت صنعاء في قبضة الحوثي كانوا جميعاً في الواجهة، وفشلوا في احتواء الحركة الحوثية، وهي لا تزال في جبال صعدة، قبل أن يمد لها هادي جسور الوصول إلى صنعاء معتقداً أنه سيكون رئيساً للمنتصرين. لو عادت الحكومة والرئاسة إلى اليمن ستتغير القواعد على الأرض، وسيصبح لكلمة التحرير معنى على الأرض، لكن الحكومة بلا خيال.
يقدم محافظ تعز مثالاً جيداً، وهو مثال فدائي بالفعل. ومؤخراً انخرط، كما تقول الأخبار الصادرة عن تعز، في خلق الجسور بين المقاومة والجيش والمسألة المدنية.

اليمن، بالنسبة لهادي، هي مجموعة اليمنيين في المنفى. وهو يقضي وقتاً طويلاً في تقليب الأمور، والتساؤل: ما إذا كان من المناسب إقالة ذلك الرجل المتواجد في جدة وتعيين الآخر المتواجد في الرياض؟ يعيش اليمني الاعتيادي حالة عامة من الشتاب وفقدان الأمل واليأس، فقد تمزقت الدولة والأرض والمجتمع، وانصرف الناس إلى انتظار معجزة قديرة. وبصرف النظر عن المعجزة، فثمة طموحات ممكنة، مثل عودة المسؤولين الحكوميين إلى العاصمة المؤقتة، وعودة الإدارة اليمنية إلى الـ80% من الأرض المحررة..

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.