المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

 مروان الغفوري  Headshot

مستقبل الوحدة اليمنية بعد التحرير 1/2

تم النشر: تم التحديث:

وقفت المقاومة الجنوبية عند حدود الحادي والعشرين من مايو 1990، نالت قوات صالح والحوثي هزيمة مذلة في محافظات ومدن الجنوب، وتحديداً في عدن ولحج والضالع.

استنفر اليمنيون في الجنوب كل طاقتهم، وتجاوزت مساهمة التحالف الـ220 طلعة جوية في اليوم. ألوية عسكرية كبيرة، وتشكيلات من القوات الخاصة، عصف بها على نحو شامل. خرج الحوثي إلى الشطر الشمالي من اليمن، وخاض الحروب على الحدود الشطرية مقدماً نفسه كقوة شمالية.

سرعان ما خرجت مأرب والجوف عن سيطرته في الشمال، والتحقت بهم تعز بعد كفاح مرير. وهنت قوة الحوثي، وتكاثرت عليه الجبهات. فهو يريد العودة إلى تعز، وأيضاً مديريات لحج. غير أن الحشود العسكرية التي تزحف إلى صنعاء، أو تلك التي على تخوم الساحل الغربي تحدُّ من خياراته. في الوقت نفسه يغرق الجنوب في فوضى من كل شيء.

كانت الوحدة اليمنية مجرد أغنية مدرسية، لكن انهيار الاتحاد السوفييتي والعزلة الإقليمية المحيطة بجنوب اليمن دفعت الساسة إلى التوقيع على عقد الوحدة. كان توقيعاً إداريًّا، إذ بقيت الجيوش منفصلة. مع الأيام حصل الساسة الجنوبيون على عروض أفضل في مسألة فك العزلة، فمالوا إليها.

على الضفة الأخرى كان صالح أقل من مشروع وطني كبير، ولم يكن مع فريقه أكثر من جالية انتهازية لا تمانع من ضم المزيد من الأراضي. منذ الأيام الأولى حدث الاشتباك بين شريكي "العقد"، وصار صالح ينظر إلى الجنوب فيراه على شكل ثروات، أما قادة السياسة في الجنوب فراحوا ينظرون إلى الشمال بوصفه أسرة كبيرة اسمها "آل الأحمر". تشكل الموقف النفسي للطرفين على هذا النحو: يريد الجنوبيون الفكاك من أسرة الأحمر، أي الانفصال، ويريد صالح الوحدة ولو بالدم، أي الثروة. بعد أربعة أعوام حدثت حرب كبيرة، اشتعلت أولاً على تخوم اليمنين السياسيين، وسرعان ما انتشرت في مديريات ومدن الجنوب. تمكنت القوات التي يقودها صالح من السيطرة على الجنوب، وفشلت في السيطرة على الأسباب التي أدت إلى اشتعال الحرب. بقيت المعادلة قائمة: الشمال أسرة، والجنوب بئر.

نالت الهزيمة من الحزب الاشتراكي، أولاً. مع الأيام صارت الهزيمة تخص الجنوب. في صنعاء عدل صالح الدستور وخلق شبكته الكبيرة وعمل على تقويض السياسة على نحو متسارع، وصولاً إلى العام 1999 حيث فاز بالرئاسة بنسبة تجاوزت الـ95%. أفسد كل شيء، حد خروج حزب الإصلاح للقول إن "صالح" هو مرشحه الرئاسي، مطالباً حزب المؤتمر الشعبي العام بالبحث عن مرشح آخر.

بيده القوية، التي يستخدمها على نحو جيد، أخفى صالح المستقبل شيئاً فشيئاً. بعد سبعة أعوام من هزيمة الاشتراكي في الجنوب وصف الشيخ الأحمر نظام صالح بالحيوان المفترس، ذي المخالب. كان تصريح الأحمر، عقب الانتخابات البرلمانية، يؤكد على أن الهزيمة التي منحها صالح للاشتراكي في العام 1994 صارت، آنذاك، هزيمة كل اليمنيين. وأنها كبرت لتنال من شركائه المنتصرين.

في العام 2006 طلب اليمنيون الخلاص وراء مرشح جنوبي، بن شملان. فشل بن شملان في استخلاص شيء، أي شيء، من صالح، لكن اليمنيين اكتشفوا قدرتهم الجماعية الكبيرة. في العام 2007 ظهرت بوادر الثورة في الجنوب، وراحت توكل كرمان تلقي خطاباً في واحدة من مديريات الجنوب متنبئةً بثورة ستعم كل القرى في اليمن.

استمر صالح في بناء مدرعته العملاقة، وتوسيع شبكته لتصل إلى أبعد مكان. وكانت مسألة وقت وحسب. فالملايين الذين يعيشون خارج شبكة صالح لم يعد لديهم من شيء ليخسروه سوى "الأغلال" بتعبير فرانس فانون. جاء العام 2011 فخرج الشمال على بكرة أبيه، وخرج الجنوب متردداً ووجلاً وشاكاً. فقد صارت تلك الرؤية التي تقول إن الشمال أسرة، بفعل الضخ السياسي المتواصل، تُشكل تصوراً مبدئياً لدى قطاع كبير من الناس. كانت ثورة 11 فبراير عملية يُراد لها أن تعيد تصحيح الأشياء الجوهرية والقطيعة الشاملة مع الماضي. وإن كانت 11 فبراير قد أقنعت، بقيمها، أغلب الشمال فإنها لم تبدد الشكوك لدى أغلب الجنوب.

تخلف الجنوب اليمني، كما يعترف العطاس، عن ركب الربيع العربي، مستسلماً لتلك الرؤية الطفولية التي تقول إن الشمال أسرة متجانسة، وعليه فإن 11 فبراير ليست أكثر من قلق مؤقت داخل الأسرة الكبيرة..
بعد عملية سياسية شاقة، ما بعد الثورة، قرر صالح الدخول في الحرب التي تردد حيالها كثيراً. استخدم كل شبكاته، من القاعدة حتى الحوثيين، وحول حزبه السياسي إلى حزب مسلح، ثم استخدم القوات المسلحة اليمنية إلى جانبه وخاض حرب أريد لها أن تكون مظفرة وخاطفة. سرعان ما جرت الأمور على غير النحو الذي توقعه صالح، ومالت الرياح بعيداً عن سفنه، وغرق في رمال اليمن وجباله.

بعد عام يطل صالح على فيسبوك كاشفاً عن صورة لم يشهدها اليمنيون من قبل: تفكك حزبه، انسحقت قواته المسلحة، خرجت شبكاته من مدن الجنوب والشمال، وصار رئيساً لا يملك سكناً، ومداناً بقرارات دولية، وتلاحقه تهمة أممية بنهب مليارات الدولارات من قوت وثروة شعبه..

هذا المشهد الأخير لرئيس عبث بالسلطة ثلث قرن، ثم خنق نفسه بها، يقع إلى الجوار من مشهد آخر: حكومة في المنفى، وجيشان تحت رايتين، وشعوب ثلاثة..

"يُتبع"

هذه التدوينة تنشر بالتزامن مع نشرها في جريدة الوطن

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.