المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

 Mammekwa Mokgor Headshot

لهذا السبب يجب أن تضع حدوداً شخصية ومهنية لضمان عافيتك

تم النشر: تم التحديث:

80٪ من الأمراض المزمنة سببها قضايا ذات صلة بنمط الحياة، ومن شأن وضع حدود معينة، أن يحميك ويجعلك خارج إطار هذه الأنواع من الإحصاءات الصحية.

التحلي بالشجاعة لوضع حدود معينة، قد يعني أحياناً مدى الفرق بين قضائك يوماً مجهداً، أو عملاً أو تجربة شاقة، وبين استفادتك من يوم مريح وملهم. تأتي هذه الحدود التي يختار المرء وضعها بإرادته، في أشكال متنوعة، أكثرها تميزاً الحدود الشخصية والمهنية.

الحدود الشخصية
هذه الحدود هي التي يضعها المرء داخل علاقاته الشخصية وفيما بينها، إنها المساحات التي تسمح في نطاقها بحدوث الأمور أو التي بداخلها نشارك بسلوكنا أو سلوك الآخرين، وتحدد هذه الحدود الشخصية كيف نسمح لأنفسنا بأن يتم التعامل معنا (من قبل الآخرين، وحتى من قبل أنفسنا).

قد يكون وضع حدود شخصية أمراً حاسماً في كيفية نمونا في مجال تقديرنا الذاتي. إذا شعرنا بالعجز في العلاقات من حولنا، فمن شأن ذلك أن يوهن من تقديرنا الذاتي. إن الشعور بتدني تقدير الذات يمكن أن يؤثر في كل شيء، ابتداء من وضعنا الصحي إلى عاداتنا الغذائية، ومستويات التوتر وعلاقاتنا الشخصية، وكذلك في كيفية شعورنا بمدى قدرتنا على تحقيق أهدافنا. في كثير من الأحيان، ينبع استلهام القوة من مصدر واحد، في شكل كلمة واحدة بسيطة. قول لا.

عندما بلغت أوبرا وينفري سن الأربعين، قالت إن الشيء الأكثر روعة بهذا الشأن، أي بلوغها الأربعين من العمر، هو أنها تعلمت كيف تقول، لا. لقد تعلمت، أو بالأحرى تحلت أخيراً بالشجاعة لوضع حدود شخصية قررت التحرك في إطارها لإنجاز عملها. وكان لديها الشجاعة للتدقيق وتحقيق وبناء حدود حول الأشياء التي منحتها التمكين في تجربتها المهنية، الحدود التي ميزت بين عناصر التمكين وبين الأشياء التي استنزفتها. تعلمت أوبرا أنه أمر سليم أن يعترف المرء بأهمية الصحة والرفاهية، وأن استطاعتها استخدام تلك الكلمة البسيطة في حالة جيدة، قد خفض لديها مستويات الإجهاد.

يمكن لأعباء رعاية الأسرة بالنسبة للوالدين، وغيرها من المسؤوليات، سواء في العمل أو حتى الالتزامات الاجتماعية (والأهم من ذلك كيف نتصور أدوارنا في هذه الظروف) أن يقوض قوة الحدود التي وضعناها. في الواقع، في كثير من الأحيان، كلنا نتعلم أشياء عن أنفسنا وعن حدودنا أثناء سير حياتنا، ولا نعرف حتى ما هي حدودنا الفعلية عندما تفاجئنا حالات جديدة.

ما هي حدودك؟ هل تعرف ما هي حدودك؟ هل لديك علاقة سليمة مع قول لا؟ قول لا من منطلق سليم، يسمح لك بتدفق القوة من الداخل، قوة تمنحك فضاء فسيحاً (في الفكر، والتنفس، والعقل، والجسم) للتحرك قدماً نحو الارتقاء أو لتكون أفضل ما فيك، أي في ذروة نفسيتك، فضلاً عن الازدهار في إطار علاقاتك الشخصية والمهنية، كوالد ، أو كموظف، أو كمدير، أو كشخص.

الحدود المهنية

قد تتميز الحدود المهنية بشيء من التعقيد بسبب التسلسل الهرمي للسلطة في غالبية أماكن العمل، لكن مع ذلك توجد أوجه من الحدود المهنية التي يمكنك التحكم فيها، مثل كيفية هيكلة وتنظيم وقتك. قد تتسبب الظروف "الفورية" الطارئة في العمل، في زيادة مشاعر الضغط والإجهاد، مما يؤثر سلباً على صحتنا ورفاهنا. لهذا السبب، يجب، كما هو الحال دائماً، البحث أين تكمن قوتك؟

إذا كنت في منتصف كتابة تقرير وتتلقى بريداً إلكترونياً يحمل معه طلباً آخر، تليه رسالة نصية، ثم تتبعه مباشرة مكالمة هاتفية - ماذا ستفعل؟ إن بيئاتنا الفورية تجعلنا نشعر بأننا في حاجة إلى الرد والرضوخ للاستجابة لجميع الطلبات التي تردنا عبر هذه القنوات، وذلك في الوقت نفسه (قد يكون أيضاً للبيئة الفورية تأثير على جعل الناس متسرعين بشكل غير متعمد في تلبية طلباتهم).

وهنا تبرز أهمية وضع الحدود. قد يُبرز ضبط الساعة مثلاً، الفرق بين يوم مجهد يشعر صاحبه وكأن معظم مهامه معلقة وغير مكتملة، وبين يوم أعطى ثماره، أو ساهم على الأقل في تحقيق هدف نهائي.
مثال على ذلك:

- من الساعة 8-9 صباحاً - استعراض المهام لهذا اليوم، الرد على رسائل البريد الإلكتروني
(دقيقة واحدة للاسترخاء)
- من 9-10 صباحاً - اجتماعات
(دقيقة واحدة للاسترخاء)
- بين 10 -12 العمل على إنجاز التقارير
الغداء مع دقيقة استرخاء قبل العودة إلى المكتب
- من 1 إلى 2 ظهراً الرد على الرسائل
(دقيقة واحدة للاسترخاء)
- من 2 إلى 4 بعد الزوال العمل على إنجاز التقارير
(دقيقة واحدة للاسترخاء)
- من 4-5 - الرد على رسائل البريد الإلكتروني، استرخاء، وضع المهام لليوم التالي

هذه العينة مرنة، لكنها تقدم لك فكرة بهذا الشأن، وتمنحك القدرة على التحكم في برنامجك اليومي، وأنت تحتاج إلى وضع الحدود التي تعزز نقاط قوتك وترفع قدرتك على العطاء إلى أعلى مستواها، فلا تبددها.

إن تعلم كيفية وضع حدود سليمة ومهنية يعبد لك الطريق لتحسين حالتك الصحية ورفاهيتك، ويساعدك على خفض مستويات التوتر. وعندما نمعن النظر ونجد أن 80 في المائة من الأمراض المزمنة سببها قضايا ذات صلة بنمط الحياة، يبدو منطقياً أن وضع الحدود الشخصية يعتبر وسيلة بسيطة جديرة لتمكين النفس وتحصينها من أن تشمل ضمن هذه الأنواع من الإحصاءات الصحية.

حافظ على صحتك!

هذا الموضوع مترجم عن نسخة جنوب أفريقيا لـ "هاف بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.