المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمود أبوالفتوح Headshot

لحظة من فضلك.. أمامنا منحدر

تم النشر: تم التحديث:

لكل وطن لحظات تاريخية فارقة حينما تمر عليه لا يمكن أبداً أن يعود كما كان قبلها، فقد مر الوقت وقضي أمره، وعلينا أن نتقبل ذلك، هذه هي الحقيقة المرة التي لا يريد بعضُنا أن يعترفوا بها، أو ربما كانت الصدمة شديدة فكان استيعابها صعباً عليهم، ولكن في النهاية هذا هو الواقع.

هذه هي رسالتي للجميع، يا صديقي مؤيداً كنت أو معارضاً، إسلامياً كنت أو ليبرالياً أو اشتراكياً أو غير مؤدلج، جميعنا أمامنا منحدر واحد، علينا أن نستفيق وإلا سنهبط جميعاً فيه، وسننكوي بناره واحداً تلو الآخر حسب أسبقية الهبوط، المنحدر صنعه عدو مشترك، معلوم للجميع، استغل سوء الخلق العام الذي سيطر علينا ووضعنا في معادلات ثنائية استنزافية استنزفت طاقتنا واغتالت حلمنا وأضلتنا الطريق،

فسوء الخلق الثوري من أهم العوامل التي تغذى عليها ذلك المنحدر الملعون حتى اتسع وأصبح يسعنا جميعاً، غنياً وفقيراً، صغيراً وكبيراً، ولن ينجو منه أحد منا، فليس من الخلق الثوري أن نشير بأصابع الخيانة لبعضنا البعض حينما نختلف، وأيضاً ليس من الخلق الثوري أن تدار بيننا المعارك على حزمة من الأفكار لدى كل منا، بينما الخلق الثوري يفرض علينا أن يقوم بعضنا بعضاً حينما نخطئ، فجميعنا بشر، نخطئ تارة ونصيب الأخرى، ولا يوجد بيننا ملائكة أو أنبياء معصومون من الخطأ، فنحن من سمعوا نداء الوطن حينما كان الجميع أصم، ونحن أيضاً من تكلم بلسان الوطن حينما كان الجميع أبكم، ودماء جميع الشهداء شاهدة على ذلك، فمن تكون الأيديولوجيات والانتماءات لتصنع منا صماً بكماً لا يسمعون ولا يتكلمون؟!

علينا أن نوقف الصراعات الترابية القائمة، فالمنحدر ليس سياسياً فقط، وإنما هو منفى للجميع، وليس سلطوياً فقط، بل فقدان هوية الوطن، فالأمر لم يعد يحتمل صراعاً أكثر من ذلك، فكل منا في جبهته يدفع ثمناً باهظاً، والوطن الذي ضحينا لأجله ذاهب إلى المجهول بقيادة أشخاص يدعون الانتماء له رغماً عنه، ويجرفون عقول البسطاء بآلات نفاقية دجلية تغطي الحق بالباطل، ويخسفون الأرض بكل من يقف أمام تلك الآلات، ويأبى الاتفاق معها، وهذا ليس بجديد، فجميع الأنظمة البوليسية تعادي كل من لديه عقل ويفكر، وكلما زادت نسبة الوعي لدى المحكومين تحت سطوة الأنظمة العسكرية زاد معها عبث وبطش وقمع ترسانات النظام الأمنية.

جميعكم من منصته يقول أنا أرى، والوطن يسأل (متى ستسقط الأنا؟)، فإن فات الأوان لن ينفعكم ندم، ولن يبقى لكم وطن، فهل ما زلنا نستطيع الحياة جنباً إلى جنب من دون ضغائن وكراهية، لإنقاذ ما تبقى منا من شعب ووطن، وحفاظاً على أجيالنا القادمة وليغفر لنا التاريخ أخطاءنا ويذكرنا بخير أمام أبنائنا، فهذا ليس مستحيلاً إن كان لا يزال بيننا عقول ملتزمة بضوابط العقل في إدارة الأمور، وتستطيع تكوين لجنة مصالحة ومصارحة بين أبناء الشعب الواحد تعمل على غرس قيم التعايش وقبول الآخر من جديد بعد أعوام التطاحن النفسي والضغينة ونشر الكراهية، فكل الشعوب التي سبقتنا بتعاطي تلك السموم استفاقت في أسفل المنحدر الذي نذهب إليه اليوم، فلن يستطيع أحدكم إفناء المخالف له مهما بلغت قوته.

حالة السعار والجنون المتبادلة هذه أسقطت الجميع في فخ الشماتة، ومزقت خيوط الوصل والتفاهم، وباعدت المسافة بين مجتمعنا وبين ركب الإنسانية كثيراً حتى تخطت المسافة اتساع المجرة الكونية، فأصبح بيننا مَن يرى جاره قتيلاً ولم يتحرك له ساكن لمجرد أنه مختلف معه فكرياً، ويبرر للقتل كاشفاً قبحه دون حياء، وبيننا من قطع رحمه؛ لأنه لا يؤيده الرأي، وجميعكم متغافلون عن تلك الكارثة، وكل ما يشغلكم فقط تقديم طرح سياسي جديد يتفق عليه الغالبية، وهذا لن يحدث إلا حينما تتطهر القلوب التي أُصيبت بأمراض الكراهية المستعصية وتلملم بقايا الضمير إن كان لا يزال لديها بقايا؛ لتتداوى مما أصابها وتتوقف عن شيطنة الآخر تمهيداً لاستحضار روح الأخوة والمحبة، فهذا هو العبور الأعظم من تلك المرحلة السوداء قبل أي طرح سياسي.

إذا لم نتعلم ثقافة الحياة ونبدلها بثقافة الموت التي سيطرت على مجتمعنا وتطبع عليها، ونتعلم معها ثقافة التسامح والاعتذار ونبدلها بثقافة التكبر والتجبر التي أصابتنا والتسامي فوق جروح الماضي ونداويها بأيدينا، لن نعيش في وطن عادل.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.