المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

محمود عبدالمنعم Headshot

"دي نيرو.. عادل إمام" وسن السبعين

تم النشر: تم التحديث:

"تأنقه اليومي بشكل لافت، حالة السلام الداخلي التي يعيشها، رغبته في الإنتاج والعطاء، وجوده في وظيفة هو الأكبر سنًا بها بين زملائه يتجاوز ضعف عمر بعضهم".. كل ذلك وأكثر جعل شخصية الفنان العالمي روبرت دي نيرو في أحدث أفلامه «The Intern» محط إعجاب الكثيرين.

ورغم بساطة الأداء، وسهولة الدور الخاص به، إلا أن دي نيرو جعل الدور علامة أخرى، تضاف للعلامات التي سيتركها الفنان العملاق من بعده.

بعد أن وصل روبرت دي نيرو أو بطلنا "بين" لسن السبعين، وتقاعده وجد نفسه وحيداً، محاضراً بوحدته لكون ابنه الوحيد يعيش بعيداً عنه، وخلال إحدى الجولات اليومية لأحد المتاجر يجد ضالته في إعلان لشركة تسويق إلكترونية تطلب فيه تعيين متدربين لما فوق الـ65 عاماً، وبعد العديد من المقابلات الخاصة بالعمل، تم قبول "بين" على أن يكون المتدرب الخاص بـ"جولز" والتي تجسد شخصيتها الممثلة آنا هاثاواي المديرة التنفيذي للشركة.

التركيبة الخاصة بشخصية "جولز" لا تجيد التعامل مع كبار السن، وهو ما يتضح من مكالماتها الهاتفية مع والداتها، ومع توالي أحداث الفيلم يصحبنا "بين" لرحلة الحياة ما بعد سن السبعين والخبرات الحياتية والعملية التي اكتسبها خلال فترة عمله في شركة طباعة دليل الهواتف.. وكيف تحولت هذه الخيرة إلى جواز سفر في تعامله مع كل موظفي الشركة، الذين باتوا ينظرون له على أنه كتيب إرشادات لكيفية التأقلم والتكيف مع الجانب الاجتماعي والعملي للحياة.

مشاهد روبرت سلكت طريقًا مصريًا لتقف أمام تاريخ فني وأعمال قدمها دي نيرو، والزعيم المصري عادل إمام، فالنجمان تمتد جذور مولدهما إلى حقبة أربعينيات القرن الماضي - دي نيرو 1943 وإمام 1940ـ وكلاهما تقارب مجمل الأعمال الفنية التي قدمها كلاهما.

دي نيرو قدم أكثر من 105 أعمال فني تنوعت ما بين تمثيل في أدوار رئيسية وثانوية، فضلاً عن إنتاج بعض الأعمال الفنية وإخراج البعض الآخر وله في الروائع علامات، كدوره في فيلم الأب الروحي أو the god father الذي حاز من خلاله على جائزة أفضل ممثل دور ثان، وعدد آخر من الأفلام مثل Limitless،Little Fockers،Meet the Fockers، Shark Tale،Analyze This،Casino،Heat، وغيرها من الأعمال الفنية.


بينما قدم الزعيم أكثر من 160 عملًا بين مسرح وسينما وتليفزيون، أشهرها "البحث عن فضيحة، عنتر شايل سيفه، البحث عن المتاعب، إحنا بتوع الأتوبيس، ورجب فوق صفيح ساخن، سلام يا صاحبي، بخيت وعديلة، السفارة في العمارة، مرجان أحمد مرجان، عمارة يعقوبيان، حسن ومرقص"، ومسلسل "صاحب السعادة، فرقة ناجي عطاالله"، وآخرها "أستاذ ورئيس قسم".

"دي نيرو، عادل إمام" نسختان غربية وعربية لكن النسخة الأولى تظل متفوقة ومميزة فروبرت صاحب أداء رائع ومتواصل، يواصل التألق به من فيلم لآخر، واستطاع أن يحافظ على الأداء الراقي غير المبتذل، يكرم الخبرات الحياتية التي وصل إليها الإنسان في هذا العمر، بطريقة كوميدية متقنة، على عكس الأعمال الفنية الأخيرة التي قدمها الزعيم، ذات أدوار مقلدة بإفيهات مكررة، وسيناريو مكتوب خصيصًا له لا يضيف للتاريخ العريض للنجم بقدر ما يأخذ منه.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.