المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

Maggie Murray Headshot

الجانب الخفي للأمومة

تم النشر: تم التحديث:

لقد قضيت تسعة أشهر كاملة في رعاية حياة جديدة تنمو داخلك، اشتريت عدداً لا يحصى من قطع الملابس، ديكورات الغرفة ولعب الأطفال، قرأت جميع الكتب، وتعرفت على كل الخيارات المختلفة هناك وفوائد أنماط الأبوة والأمومة المتنوعة، كنت جاهزة ومستعدة، كنت متحمسة جداً ولا تستطيعين الصبر حتى وصول حزمتك الثمينة من الفرح، المستقبل لا يمكن أن يأتي قريباً بما فيه الكفاية وهو مليء بالسعادة حتماً، هو كذلك بالفعل.

لقد رأينا جميع المقالات التي لا تنتهي، التدوينات والأفلام الوثائقية عن صعوبات الأبوة والأمومة، بعضها مهم للغاية، والبعض الآخر تشوبه القليل من الدعابة؛ ليالي الأرق، دفع علاقتكما لنقطة الانكسار، الدورة اللانهائية من الحفاضات والتغذية - ولكن بعد ذلك يسير الأمر على نحو أفضل، دائما ما يسير على نحو أفضل - أليس كذلك؟

قد يتحرك طفلك أو يبتسم للمرة الأولى، وقد ينام خلال الليل أو يقول كلمته الأولى، حينها يختفي كل هذه الإجهاد ويطفو بعيداً ويصير ذكرى بعيدة، وينمو ليصير إنساناً صغيراً جميلاً، قد يكون دبقاً أو ذا شخصية مستقلة، قد لا تحظين بلحظة تذهبين فيها إلى دورة المياه وحيدة؛ لأنهم متشككون جداً فيما قد تنوين فعله، في نهاية المطاف تعيشين سعيدة منذ الحين الذي رأيتهم يكبرون ليصبحوا أطفالاً صغيرين جميلين يملكون شخصياتهم الخاصة الوقحة.

ولكن - ماذا عن كثير من الأسر التي لا تملك هذا الرفاهية؟ الأسر التي يكون أطفالها فقراء (فقراء حقاً)، الأسر التي تنتظر وتنتظر بفارغ الصبر متوقعة تحقّق هدف لن يحدث أبداً.

العائلات التي تقضي وقتاً أطول في المستشفى أكثر من منزلها عندما يتم احتجاز طفلها فيها بشكل متكرر جداً.العائلات التي انتظرت طويلاً ظهور هذه الشخصية العنيدة ولم تحظَ بلحظة تستطيع فيها الذهاب إلى الحمام منفردة.

نرى جميعاً أن الرضاعة الطبيعية يدافع عنها الجميع في كل مكان؛ الغذاء البديل يبدو وكأنه كلمة إهانة تقريباً في الوقت الحاضر. ولكن، ماذا عن الأطفال الذين ليس لديهم القدرة أو القوة لإطعام أنفسهم؟ الأطفال الذين يحتاجون إلى أنبوب أو حليب خاص؛ لأنها لا يكتسبون الوزن كما ينبغي.
هناك أطفال يعانون من ضعف البصر أو السمع، الذين لا يستطيعون دعم أنفسهم ويحتاجون في نهاية المطاف إلى مساعدات والرضع الذين يعانون من إعاقة نفسية ولا يمكنهم التواصل كما يرغبون، وللأسف، القائمة تطول.

ربما لا تأخذ هذه الأشياء بعين الاعتبار عندما يكون لديك طفل بصحة جيدة وأفترض لعدة أسباب أنه لن يكون. ومع ذلك، بعد أن كان العام الأكثر صعوبة في حياتي حتى الآن (ولو كان أفضل برغم من أني رحبت بطفلي الجميل في العالم) وجدت أنه لا يوجد الكثير من الدعم، مقالات ونصائح عن كيفية التعامل عندما لا تكون الحياة كما ظننت أنها ستكون.

الطريقة الوحيدة التي يمكن أن أصف بها الحصول على طفل لا يتمتع بصحة جيدة هي تدمير الروح، قلب مفجوع وعيون مفتوحة. عندما أقول صحة غير جيدة أعني ليست على ما يرام باستمرار.

هناك مشكلة، أو مشاكل عديدة أحياناً أو الظروف التي قد لا يكونون قادرين على التغلب عليها.

عليكِ أن تتأقلمي؛ لأنه لا وقت لديك لغير ذلك؛ فبعد كل شيء يحتاج الطفل إلى أُم. لكن الإرهاق والقلق سيغمرانك عاجلاً أم آجلاً. عندما تدركين ذلك سيتمكن منك حزن مدمر حتى وأنتِ تعلمين أن عليكِ الاستمرار، يجب عليك ذلك.

لا أحد يريد التفكير في احتمالات المرض أو أن تكون الحياة عكس ما تصور، إنها احتمالات مزعجة ومخيفة، إنها المجهول. ولكن ربما، نحن جميعاً بحاجة إلى اعتيادها قليلاً؛ لأنها شائعة أكثر بكثير مما نتعرض له، ومما نعتقد.

الصحة الجيدة حساسة جداً وهشّة، ولكن يبدو أننا نعتبرها أمراً مفروغاً منه حتى يحدث شيء يجعلنا ندرك فقط كم نحن محظوظون ومنعمون.

أنا متأكد أن رضيعي (وهو طفل الآن) ليس الأسوأ حالاً في العالم، لكنه بالتأكيد ليس الأفضل، وأنا أدرك أن الأمر كله عبارة عن قليل من العذاب والكآبة والحزن وليس أجمل موضوع في العالم، لكنه الموضوع الذي أشعر أن بإمكاني أن أناقشه علناً وبصراحة.

هذه المادة مترجمة عن النسخة البريطانية من "هاف بوست"، للاطلاع على المادة الأصلية من هنا

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.