المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

لوك هيلبوث Headshot

ستتعرف الأجهزة على ما يُضحكك ويُبكيك! ما لا تعرفه عن شكل الأجهزة التكنولوجية في المستقبل؟

تم النشر: تم التحديث:

إليك هذه الفكرة: في المستقبل القريب، قد يحتوي جهاز كيندل الخاص بك على خاصية استشعار ميزات الوجه التي تسجل ما يجعلك تضحك، تبكي أو تعبس.

بعدها ستكون "أمازون" قادرة على أن تبيعك أشياء معتمدة على ردود فعلك، سيقرأك كتابك، كما تقرأه تماماً.

مرحباً بكم في العصر الرقمي؛ حيث تعرفك المعطيات، التحليلات والخوارزميات أفضل مما تعرف نفسك.

في حين جعلت قدرة الآلة على التعلم حياتنا ملائمة أكثر، انقسم الخبراء حول ما إذا كان التقدم في التكنولوجيا سيكون جيداً بالنسبة لنا على المدى الطويل أم لا.

بعض المستقبليين يشعرون بالقلق من إمكانية أن تنبذنا الآلات فائقة الذكاء في يوم من الأيام، وآخرون يعتقدون أن سكينة تكنولوجيا فائقة تنتظرنا؛ حيث سيحل الذكاء الاصطناعي كل مشاكلنا، بما فيها الموت.

وقال الرئيس إيزنهاور في إحدى المرات: "التشاؤم لم يفُز بأي معركة قط"؛ لذلك سأقف بجانب المتفائلين في الوقت الراهن، إنني أركز على أفكار الخبير الاقتصادي الأميركي جيريمي ريفكين. إذا كان على حق، فإن الطريقة التي نقوم بها بأعمالنا، وتشكيل الحكومة، وتعليم أطفالنا والتفاعل مع بعضنا البعض على وشك التغيير، للأفضل.

الثورة الصناعية الثالثة

لاحظ ريفيكن في تفكيره حول مستقبل التكنولوجيا، أن التحولات الاقتصادية التي كانت كبيرة حقاً في التاريخ بينها قاسم مشترك: اختراقات في مجالات الطاقة والاتصالات وتكنولوجيا النقل في نفس الوقت تقريباً.

خلال الثورة الصناعية الأولى في القرن 19 ببريطانيا، أدى التقدم في تكنولوجيا البخار إلى اختراع طابعة تعمل بالبخار وقاطرة البخار، مما أدى بدوره إلى إنشاء وسائل الإعلام والسكك الحديدية، وكانت هذه الاختراقات مدعومة أيضاً بمصدر جديد للطاقة: الفحم الرخيص.

في الثورة الصناعية الثانية في القرن العشرين في الولايات المتحدة، أدت الكهرباء إلى تطوير الهاتف والإذاعة والتلفزيون.

وحفز هذا نوعاً جديداً من الطاقة، وشجع على اختراع شكل جديد من وسائل النقل: السيارات التي تعمل بمحرك الاحتراق الداخلي.

وتجري الآن ثورة مزلزلة أكثر؛ إذ يؤدي تضافر الطاقة المتجددة (خاصة الطاقة الشمسية)، وشبكة الإنترنت للاتصالات، والسيارات الكهربائية ذاتية القيادة إلى ظهور منصة تكنولوجية تسمى إنترنت الأشياء: دمج أجهزة الحاسوب في الأشياء اليومية التي ترسل وتتلقى البيانات عبر الإنترنت.

ويربط أكثر من 20 مليار جهاز المزارع والمناجم وشبكة الكهرباء وخطوط الإنتاج وشبكات النقل والمستودعات ونظم إعادة التدوير بشبكة الإنترنت، وتتوقع سيسكو أن يرتفع العدد ليصل إلى 500 مليار جهاز متصل بحلول سنة 2030.

المفتاح الرئيسي هو أن كل جزء من نظامنا الاقتصادي والاجتماعي سيتم ربطه قريباً عن طريق أجهزة الاستشعار والبرمجيات إلى منصة تقنيات عملية.
الآثار المترتبة على ذلك مذهلة، كل شيء على وشك أن يتغير.

المفارقة الرأسمالية

حتى رأسمالياً، اتضح أن ماركس كان (جزئياً) على حق، فالرأسمالية تحتوي على بذور انحدارها - إن لم تكن زوالها، ولكن ليس بسبب استغلال العمال، بل الإنتاجية القصوى، بعبارة أخرى، لقد أصبحت الرأسمالية جيدة جداً فيما تقوم به.

تدور المشكلة حول فكرة تسمى التكلفة الصفرية الحدية: السعر الذي يمكن أن ينتج وحدة إضافية دون زيادة في التكلفة الإجمالية للإنتاج، وحتى وقت قريب، لم يفكر أحد في إمكانية أن تصبح التكنولوجيا متقدمة جداً بحيث يتم تخفيض التكاليف الحدية إلى ما يقارب الصفر، مما يجعل السلع والخدمات حرة ومتوفرة تقريباً بعد أن تؤخذ التكاليف الثابتة بعين الاعتبار.

يمكن أن يكون هذا خادعاً؛ لذلك سأشرح مع مثال عملي، تذكر سنة 1999؟ لقد كانت سنة جيدة فيما يتعلق بالأفلام، "ذا ماتركس"، "أميركان بيوتي"، و"فايت كلوب" الذي تصدر شباك التذاكر، ولكن أداء كيانو، كيفن وبراد لم يكن أهم شيء في صناعة الترفيه.

الرجل الذي كان يجب أن نشاهده هو رجل مصاب بالأرق عمره 18 عاماً يدعى شون فانينغ.

في اندفاع إبداعي جنوني، بقي فانينغ مستيقظاً لمدة 60 ساعة على التوالي لكتابة التعليمات البرمجية المصدر لموقع لتقاسم الملفات.

أنشأت نابستر شبكة رقمية سمحت للملايين بتبادل الموسيقى مجاناً، مدمرة أرباح صناعة الموسيقى.

هذه الظاهرة نفسها سرعان ما ستزيل نماذج الأعمال من شركات السينما والصحف المطبوعة والتلفزيون ونشر الكتب.

أكثر من 3 مليارات مستهلك الآن ينتجون ويشاركون الموسيقى الخاصة بهم، وأشرطة الفيديو، والصور والأفكار على هواتفهم الذكية وأجهزة الكمبيوتر، بشكل مجاني، متجاوزين المصادر التقليدية للأخبار والترفيه إجمالياً.

وهناك شيء أكثر استثنائية يحدث الآن، تجاوزت التكلفة الحدية العالم الرقمي لتعطيل نماذج أعمال الصناعات في العالم الحقيقي، مثل التصنيع والطاقة والتعليم.
كما يلاحظ ريفكين، المتحمسين في المرائب في جميع أنحاء العالم يصنعون المنتجات باستخدام طابعات 3D، ببلاستيك معاد تدويره وبرمجيات مفتوحة المصدر.

وتقوم ملايين الأسر بإنتاج وتخزين الطاقة المتجددة الخاصة بها، حتى تبيعها مرة أخرى إلى الشبكة.

أكثر من 6 ملايين منا يتجهون إلى الإنترنت للتسجيل في دورات جامعية تدرس من قبل بعض أرقى الأساتذة في العالم.

التعاون المشترك

إذا كان بإمكان الطابعة ثلاثية الأبعاد إنشاء أي شيء تقريباً بتكلفة قليلة، فأين هي حالة امتلاك خزانة مليئة بالممتلكات؟ إن النظام الاقتصادي الأنسب لعالم متصل، حيث تتواجد العديد من السلع والخدمات الحرة تقريباً، هو التعاون المشترك: نسخة رقمية من الاقتصاد المشترك المستخدمة في معظم مجتمعات الصيد وجمع الثمار.

وهناك بالفعل تحرك نحو اقتصاد أكثر مسؤولية اجتماعياً؛ حيث إن إنترنت الأشياء يخلق فرصاً أكبر للتعاون والإدماج. يشير ريفكن إلى الاستخدام المتزايد لوسائل التواصل الاجتماعي لتبادل الأفكار والمعلومات، واستخدام التعاونيات لتبادل السيارات والمنازل والأدوات واللعب.

وبما أن الآلات تأخذ وظائف أكثر إنسانية في مجالات التصنيع والتجزئة والنقل، فإن فرص العمل الجديدة ستكمن في المقام الأول في التعاون المشترك.

ومن شأن الوظائف التي تعزز رأس المال الاجتماعي مثل التعليم والصحة ورعاية الطفل وحماية البيئة ورعاية لكبار السن أن تزيد شعبيتها وتزيد حالتها.

فما هي الرأسمالية نفسها؟ أظن أن ريفكن يدفع آثار نمو الاقتصاد المشترك إلى أبعد من اللازم.

أشك في أن النظام الرأسمالي سوف ينزل إلى دور "لاعب محوري" كما يقترح.

ولكن أهم شيء في رؤيته صحيح: التكلفة الحدية صفر ستستمر في الخنق من أعلى إلى أسفل، ورأسياً نماذج الأعمال المتكاملة التي كانت تتمتع سابقاً بهوامش عريضة وقوة التسعير كبيرة.

تذكر مثال كيندل الذي استخدمته في بداية هذه المقالة؟ أنجح الشركات في المستقبل ستكون تجمع البيانات مثل الأمازون، وأبل، نيتفليكس، وجوجل وسيرو، والتي تحقق الأرباح من خلال جمع المعلومات الشخصية عنا لتقديم السلع والخدمات مفصلة أكثر من أي وقت مضى.

العصر الرقمي يثير بالفعل أسئلة صعبة حول كيفية تشكل التكنولوجيا حياتنا. أنا لست متأكداً إذا كان ريفكن محقاً، ولكن آمل أن يكون كذلك. عالم قائم على المجتمع، والاستدامة، وفرة المواد يبدو جيداً بالنسبة لي.

طرح عملي

لمساعدتك على هضم هذه الأفكار - ونقلها من أفكار نظرية إلى شيء مفيد - ستجد هنا لائحة من الأسئلة التي سيطلب منك إعدادها للمستقبل:

1. كيف ستنتقل من تكنولوجيات العصر الصناعي، مثل التلفزيون والنفط، إلى تكنولوجيات العصر الرقمي، مثل السيارات الكهربائية والطاقة المتجددة؟

2. كيف ستكيف نموذج عملك للاستفادة من إنترنت الأشياء؟ في عالم متصل، فرصك أكبر مما تدرك. ولكن هناك تهديدات. هل تفهم منظمتكم الخطر الذي تشكله التكلفة الحدية الصفرية؟ إذا كانت ذات صلة، هل تستثمر في نقل نشاطك التجاري إلى نموذج جامع؟

3. هل استثمرت في ترخيصك الاجتماعي للعمل؟ وسائل التواصل الاجتماعي وزيادة الوعي البيئي يعني سلوكاً غير أخلاقي أو غير مسؤول يمكن أن يحدث أضراراً دائمة على الأعمال التجارية.

4. هل فكرت في كيفية الاستفادة من نمو الاقتصاد المشترك؟ هل يمكنك التعاون مع الشركاء الذين يملكون ميولات مشتركة لتبادل الفرص وبناء رأس المال الاجتماعي؟

هذه التدوينة مترجمة عن النسخة الأسترالية لـ"هاف بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.