المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

 لمى عبيد Headshot

تريدين "مهندس"؟.. "إلبسي"!

تم النشر: تم التحديث:

اعتدت أن أشعر بالانبهار عندما يخبرني شاب ما أنه مهندس، وكنت أعتقد أن ذلك اللقب لا يمنح في الجامعات إلا للمتميزين فكريًّا ولم أعتقد بأنه من الممكن أن أقابل مهندساً غبيًّا!

لقد كان عندي وهم تجاه المهندسين، ولكنني كبرت وأصبحت أرى المهندسين على حقيقتهم..
أيتها المرأة العربية لا تنبهري عندما يضع الشاب حرف الميم قبل اسمه على مواقع التواصل الاجتماعي أو مواقع التعارف ولا تنبهري إن كان قد كتب الاختصار Eng. قبل اسمه فتعتقدين أنه يجيد الإنجليزية، فأنا لم أتعرف على مهندس عربي يجيد الإنجليزية.

لا تعتقدي أنك وجدت شيئاً ثميناً ونادراً عندما تجدين مهندساً، فنصف شباب جيلنا قد دخلوا كلية الهندسة لأن أهلهم لا يقبلون لأولادهم أن يحملوا ألقاباً أخرى عدا عن مهندس أو دكتور أو صيدلي ليتباهوا به أمام الناس.

فإن كنت تريدين الحصول على شاب يمتهن وظيفة نادرة فحاولي أن تجدي معلماً أو ممرضاً أو موسيقاراً، فذلك الشاب سيكون نادراً لأن هؤلاء الفئات من الشباب على وشك الانقراض في عالمنا العربي.

الشاب العربي المبهورة به بإمكانه التخرج وهو لا يعرف شيئاً عن الهندسة، لكنه حصل على مساعدة من زميلته بالتخصص التي وعدها بالزواج منها فور تخرجه وحصوله على وظيفة جيدة، ولكنه لم يأتِ وانتظرته بضع سنوات قبل أن تتزوج من شاب آخر قد تخرج من كلية الفنون وتحديداً في تخصص النحت.

إن كنت أيتها المرأة العربية مهندسة ولا تقبلين الزواج إلا بمهندس، لأنك لا ترضين بشاب تخرج بعد أربع سنوات من الجامعة، وأنت قد قضيتِ خمس سنوات من عمرك بالجامعة وبهذه السنة الإضافية قد أصبحت مائلة للأفلاطونية ولا ترضين بأقل من ذلك.. فترضين بشاب تخرج في كلية الهندسة بعد 7 سنوات من إعادة المواد ونجح فيها بعدما أصيبوا الأساتذة بالملل من رؤيته كل فصل لست سنوات.

إن كنت تريدين مهندساً قد درس الهندسة خارج بلاده؛ لأن شهادته من الخارج ستوفر لكما مكاناً خاصًّا بالسلم الاجتماعي، ويفتح لكم باب الطبقة الراقية مع الأشخاص الآخرين الذين لديهم الإمكانيات المادية لتدريس أولادهم في الخارج. لكن هل تعرفين لماذا درس شابك الرائع بالخارج؟ أتعتقدين أنه مرفه؟ لو كان كذلك فلماذا يتنقل بالمواصلات العامة؟ أليختلط بالطبقة الأقل حظًّا من الناس؟

كنزك النادر قد درس في الخارج، لأن معدله لم يسمح له بدخول أيٍّ من كليات الطب أو الهندسة في بلادكم، فأصر والده أن يدرس تخصصاً محترماً خارج البلاد بدل من البقاء ودراسة تخصص لن يشتري له المكانة الاجتماعية ما بعد التخرج فيبحث له الأب من خلال واسطاته ومعارفه عن منحة دراسية تأخذه إلى الهند أو ليبيا لدراسة الهندسة بمعدل أقل بالثانوية.

انت مبهورة بمسمى مهندس، وقد بدأت بحثك بعدما اكتشفت أنه ليس هناك أطباء غير مرتبطين من جيلك، فغيرك قد سبقتك إليهم ولا تريدين أن تكوني ضرة، فقلت لنفسك "سأكتفي بمهندس". ولكنك تعرفين أن راتب المهندس في بلدكم ليس بشيء يحسد عليه، ونعم أنت تريدين المرتبة الاجتماعية ولكنك لن تتخلي عن حلمك للعيش في رخاء مادي!

بالنسبة لك هذه فرصتك الأخيرة لتحقيق تلك الحلم. لذلك تبحثين عن شاب يعمل بالخليج العربي براتب محترم ومكانة اجتماعية راقية! فارسك في الخليج ولكنه لا يركب الفرس الأبيض، بل يركب ظهور العمال الأقل حظًّا ويعملون تحت الشمس الساطعة يأخذون الأوامر من فارسك الذي يصرخ فارضاً أوامره، ومن ثم يرجع للمكتب لإرسال بعض الإيميلات ويحتسي القهوة مع سيجارة.

إن كان فارسك يعمل بمشروع مرموق في الخليج تذكري أن هناك عمالاً قد قتلوا تحت ظروف العمل غير الإنسانية.. فإن كان فارسك سبباً في قتلهم.. من الممكن أن يكون السبب في قتلك بأوامره اللامتناهية داخل المنزل وخارجه.

أرجوك لا ترسلي لي بطاقة دعوة إلى زفافك إن كنت أو زوجك، أو كلاكما ستحرصان على إدخال المسمى داخل البطاقة. فذلك تبذير للحبر؛ لأن لا أحد يهتم إن كانت حفلة لمهندسين أم لا.. فقط نهتم أن يكون هناك أغنيات جيدة نرقص على ألحانها..

مسمى مهندسة لن يحميكِ من تعليقاتنا على فستانك وعلى حفلتك وصدقيني سنجد خللاً ما لنتكلم عنه أيتها المهندسة!

هناك شيء لم أفهمه حتى الآن.. إن كنتِ قد تخرجت في قسم الهندسة ولم تدخلي سوق العمل بتاتاً فبأي حق تكتبين مهندسة على بطاقة زفافك؟!

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.