المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

قويدري محمد أمين Headshot

الحريري رئيس لوزراء لبنان أم سفير للسعودية؟

تم النشر: تم التحديث:

شهدت هذه الأيام الساحة السياسية اللبنانية سابقة فريدة من نوعها في عالم السياسة.

فقد حدث أن هرب رؤساء أو رؤساء وزراء فتركوا بلدانهم وهناك مَن تنحّوا وقدموا استقالاتهم، لكن أن يظهر رئيس وزراء على شاشة قناة تابعة للبلد المستضيف في زيارة رسمية ليقدم استقالته مع إرجاع السبب لتخطيط اغتياله، فهذا ما يبعث على الدهشة.

إقدام الحريري على خطوة كهذه اعتُبر لغزاً أثار العديد من التساؤلات أدى لاتهام حزب الله السعوديةَ باحتجاز الحريري ووضعه تحت الإقامة الجبرية، كما عللت أطراف لبنانية ما أقدم عليه الحريري بأنه ضغط سعودي، فيما نفت السعودية كل هذه التهم عبر قنواتها الرسمية.

أما الرئيس اللبناني ميشال عون اعتبر بعد اجتماعه بالأطياف السياسية استقالة رئيس وزرائه باطلة إلى حين عودته وتقديم توضيح للرأي العام اللبناني.

بالرجوع إلى تاريخ عائلة الحريري وعلاقتها بالسعودية فهي علاقة أقل ما يقال عنها متينة.

فرفيق الحريري مزدوج الجنسية لبناني - سعودي هاجر إلى السعودية في 1965، مُنح جنسيتها 3 سنوات بعد العمل بها، أسس عدة شركات ومقاولات؛ ليصبح من مقربي آل سعود.

كما لعب دوراً في اتفاق الطائف أكتوبر/تشرين الأول 1989 لإنهاء الحرب الأهلية وكان مبعوثاً للملك السعودي فهد بن عبد العزيز في لبنان.

تزوج هذا الأخير طليقة الحريري ملكة الجمال العراقية نضال البستاني (حسب ما أشيع في السنوات الأخيرة ولا مصادر موثوقة أكدت ذلك) التي هي والدة سعد الحريري ذو الجنسية اللبنانية - السعودية - الفرنسية المولود بالسعودية؛ حيث تقلد بها عدة مناصب في شركات وبنوك مملوكة لوالده الذي ترأس الحكومة اللبنانية لفترتين.

بعد اغتيال والده في 14 فبراير/شباط 2005، دخل المعترك السياسي خلفاً لوالده عن تيار المستقبل المحسوب على الطائفة السنية وعيّن رئيساً لفترتين انتهت آخرهما باستقالته من منصبه حديث الساعة.

ما جاء على لسان محللين فالحريري الأب والابن بالنظر لقربهما من العائلة الحاكمة السعودية يعتبران ممثلّين للإرادة السعودية في لبنان ومنه رسم للخريطة السياسية بلبنان والمنطقة.

حسب وكالة رويترز "فقد طُلب من سعد الحريري مواجهة حزب الله الموالي لإيران ونزع سلاحه، فشله في ذلك أثار خيبة السعودية فخططت لعملية الاستقالة ووضعه تحت الإقامة الجبرية لتعيين أخيه بهاء الحريري وفرض مبايعته من قِبل آل الحريري رئيساً لجبهة تيار المستقبل".

للإشارة بهاء الحريري الشقيق الأكبر لسعد رجل أعمال تزوج في 2014 من سعودية، وإن صح توليه المنصب السياسي الأرجح أن يصبح رئيساً للوزراء.

أما بالنظر لما صرح به الحريري بعد أول لقاء تلفزيوني منذ استقالته فهو متمسك بنفس السبب في خطابه الخطر الإيراني وتدخلاته في المنطقة ولبنان زيادة على تهديد حزب الله لأمنه، وهذا حقيقة يلخص موقف السعودية ونظرتها لهذه القضية.

في حين علق عن سؤال عودته إلى لبنان بكونه حراً بالسعودية سيعود قريباً ويحتاج ذلك إجراءات أمنية.

عليه فالسجال القائم وبالنظر لموقع لبنان كبلد محوري في المنطقة يشهد تجاذبات سياسية خليجية - إيرانية - إسرائيلية - غربية، فاستقراره مهدد بأي توتر داخلي أو خارجي خاصة بعد تدويل الأزمة.

في حين أن السيناريو الذي يواجه سعد الحريري مجهول؛ لأنه حسب القانون اللبناني والسلطة لا يزال بمنصبه، لكن بالنسبة للسعودية ودول الخليج فقد انتهت مهمته وهو تحت حمايتها كأنه سفير أُنهيت مهامه أو استقال.

إن عودة سعد الحريري للبنان في الأيام القادمة في ظل الغموض الذي يكتنف القضية برمتها يبعث على التساؤل عن صفة المنصب الذي سيتقلده رئيساً للوزراء أو مبعوثاً للملك سلمان بن عبد العزيز في لبنان؟

فلا يسع القول سوى: "الله يحفظ لبنان" من القادم.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.