المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

Kholoud Jamjoum Headshot

هل تشعر بالتعب الدائم؟ قد تكون تلك هي الأسباب

تم النشر: تم التحديث:

غالباً ما يشكو العديد من الأشخاص من الإرهاق والتعب، نعم قد يكون إرهاق ناتجاً عن كثرة العمل في البيت وخارج البيت، غير أن تنظيم الوقت والاسترخاء قد يساعدان في علاج الظاهرة. وقد بيّنت العديد من المقالات أسباباً للشعور المستمر بالإرهاق والتعب اليومي، ومن هذه الأسباب:

أولاً: عادات النوم السيئة، أنت تنام عدد ساعات قليلة ما يؤدي إلى تراكم التعب والإرهاق الذي سيلازمك طوال يومك، ولتنعم بنوم عميق وهادئ، عليك باتباع عدة نصائح من خبراء هذا المجال ومنها النوم والاستيقاظ كل يوم حتى بالإجازات في نفس الموعد، والامتحان عن المشروبات المنبهة كالقهوة قبل الخلود إلى النوم، وينصح بإبعاد الأجهزة الإلكترونية، وتعتبر مرض العصر عن السريرلما لها من تأثير سلبي على تنبيه خلايا الدماغ.

ثانياً: عادات التغذية السيئة، نعم صحيح: أنت ما تأكل، للطعام تأثير كبير على نشاطك اليومي وراحتك، إن الأطعمة الغنية بالسكريات المصنعة والدهون تسبب التعب كما هو مبين في عدة مقالات من مصادر مختلفة. عليك بتناول وجبات صحية لا تخلو من الخضار والفاكهة. ويتم التركيز على وجبة الإفطار كوجبة أساسية لإمدادك بالطاقة خلال اليوم. كما عليك شرب الماء لأن الجفاف قد يكون سبباً رئيسياً في إرهاقك. ويمكنك وضع شرائح الخيار أو النعنع والاستمتاع بمشروب منعش.

ثالثا: التمارين الرياضية، يشكو العديد من الأشخاص من ضيق الوقت للقيام بتمارين رياضية أو أن بعض الأشخاص يمتنعون عن الرياضة بسبب التعب. والإرهاق المستمر، لكن الرياضة نظام حياة، وهي تساعد على تفريغ الطاقة السلبية وإفراز هرمونات تقلل من التوتر مما يساعد على النوم. إن الرياضة بأنواعها المختلفة الهوائية واللاهوائية ضرورية لبناء جسم أقوى ومنها يمكن تحمل أعباء الحياة اليومية بشكل أنجع.

رابعا: أنت تبحث عن الكمال، قم بعملك بأفضل طريقة يمكن القيام بها دون تحديد أهداف لا يمكن تحقيقها مما يؤدي إلى المزيد من التوتر والارهاق، لا تضف عملا إضافيا لما هو مطلوب منك كوسيلة للوصول إلى الكمال والتفوق. وتعلم أن تقول: لا، إذ لا يمكن إرضاء جميع الأشخاص في حياتك. عليك باختيار ما هو أنسب لوقتك وجهدك للحفاظ على نمط حياة خالية من التوتر.

خامسا: نشاطك الصباحي، بينت العديد من الأبحاث أهمية ممارساتك الصباحية ومدى تأثيرها على يومك، وينصح أن ترى أشعة الشمس حال استيقاظك صباحا، وينصح كما ذكرت بتناول وجبة إفضار صحية تحتوي على الكربوهيدرات والبروتين، ويعتبر الشوفان واللبن والبيض من الأمثلة على أطعمة صحية لإفطار مغذٍّ، عليك بممارسة الرياضة قد تكون لمدة 10 دقائق أو سماع موسيقى هادئة وصوت العصافير مع بعض تمارين الاسترخاء ومراعاة الشفيق والزفير.

سادسا: أنت تقوم بالعمل في أيام العطل، إن الإجازة أو العطلة الأسبوعية هي الوقت المتاح لك لتفريغ ضغوطات الأسبوع، عليك دائما التخطيط لرحلة أو نشاط لا يمكن القيام به خلال الأسبوع وذلك لتجدد نشاطك ومنها تقوم بعمل أفضل.

إن الإنسان المرهق والمتعب دائما لا يمكنه تحقيق أهدافه في الحياة، إن النجاح في الحياة يبدأ بنمط حياة صحي خال من التعب والإرهاق والذي يؤدي إلى التآكل وفقدان الرغبة في العديد من الأمور الحياتية، وكما نقول دائماً: العقل السليم في الجسم السليم. ابدأ بتغيير حياتك للأفضل عن طريق تغيير نمط حياة غير صحي إلى نظام يساعدك لتكون إنسان سعيد ومتفائل مليء بالحيوية والنشاط.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.