المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

خالد زوبل  Headshot

أنساب علوية لا نبوية.. وليتها تنفع!

تم النشر: تم التحديث:

الحمد لله أن انقطع نسل النبي صلى الله عليه وسلم من طريق الذكور؛ لئلا تتطاول الذرية على خلق الله؛ لأنهم أبناء النبي وأحباؤه! وهو الذي بُعِث للمساواة بين الأبيض والأسود، والقرشي والرومي، والعربي والعجمي، سواسية كأسنان المشط.. لا تفاضل بينهم بالأحساب والأنساب، إنما بالقرب من رب الأرباب.

لم يعِش للنبي صلى الله عليه وسلم أي ولد، حتى لمزه كفار قريش بانقطاع نسله، فكانوا يقولون: دعوه، فإنه رجل أبتر لا عقب له، فإذا هلك انقطع ذكره، يريدون بذلك تعيّيره واستنقاصه عن العرب التي كانت تتفاخر بمن يخلفها في الشرف كالأبناء خاصة!

لم يبقَ للنبي صلى الله عليه وسلم ابنٌ يخلفه، لا في الديانة، ولا في الذرية، ولا في رئاسة الدولة النبوية الناشئة في الجزيرة العربية، لحِكَم كثيرة يعلمها الله، كشف بعضها الحروب السياسية التي قامت في تاريخ الأمة الإسلامية باسم السلالة، والتي نعاني من آثارها وحنظلها حتى اليوم.

إن الأنساب المسماة بأنساب آل البيت -إن ثبتت- فهي تتصل إلى فاطمة وعلي لا إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فهي علوية لا نبوية، لغةً وعقلاً ونسلاً.

قرأت مرة لأحدهم يسوق نسبه، فوصل إلى: فلان بن فلان بن الحسن بن فاطمة بنت رسول الله، ولم يقل بن الحسن بن علي، فانظر كيف عمد إلى الاتجاه لطريق مصطنع إجباري بفعل ما يعتقد من موروث خاطئ، وكيف ترك الطريق الصحيح، وتعلق بنسلٍ آخر، (ادعوهم لآبائهم هو أقسط عند الله).

إن التناسب العجيب في سورة "الكوثر" بين سبب النزول ومضمون السورة يوضّح حقيقة الشرف بالانتساب لأمة الخيرية التابعة لنبيها صلى الله عليه وسلم من خدمة الشريعة ومن يتبعه في نهجه، لا من يتطاول بنسبه بعيداً عن تقواه ورصيده الدعوي في خدمة الرسالة... فالكوثر هو التسلية والعوض للنبي صلى الله عليه وسلم على هجمة قريش الإعلامية، فهو من الكثرة المطلقة في الأتباع والأنصار والخير، وليس فقط نهرٌ في الجنة على خصوصه، وإن كانت تحتمل المعنى الجزئي المأثور ببعض الأحاديث؛ لأن اللفظة عامة وتشمل كل خير كثير، وتخصيصها وبقاؤها على عمومها أليق بمقاصد ومعاني القرآن الكريم، من حملها على المعنى الخاص.

ثم إن المعنى المناسب للرد على كفار قريش هو التعويض بكثرة الأتباع وأمة معصومة بمجملها من الذين يخلفون النبي صلى الله عليه وسلم في حمل رسالته وتبليغها للناس، لا في ذرية منقطعة بالأصل قد ينالها ما ينالها من أوساخ الناس، وقد يؤمن بعضهم وقد يكفر إن سلّمنا بتسلسل الذرية من جهة الأم!

لَكَم نحمد الله أن ديننا هو دين الإنسانية والمساواة، وهو الدين الوحيد في تاريخ البشرية الذي حارب عبودية البشر للبشر بكل صورها، سياسية واجتماعية وطبقية ودينية، كما حارب العنصرية، والطبقية، والجهوية، وكل التصنيفات التي تمايز بين الناس على أساس اللون أو الجنس أو المادة أو التراب أو الجينات الوراثية التي تدّعي القداسة والخصوصية على سائر البشر!

إن محاولة حفنة من الناس فرض قدسيتهم على جميع الناس لهي أكبر عنصرية وإجرام في حق الإنسان المكرّم من رب الناس، وانظر كم جرّت هذه السلالية الجينية والإمامية في تاريخ الإسلام من نكبات وويلات وحروب، لمحاولة فرض أحقيّة كل من ينتسب للحسنين بالحكم، والمال، والريادة الدينية والدنيوية دون رضا وقبول من غالبية الأمة!

وانظر كم هي الحروب التي أشعلتها الشيعة عبر التاريخ، ثم تلتها إيران بالإمامة السياسية المعاصرة وكافة وكلائها من الحوثيين وغيرهم أدعياء مناصرة آل البيت، والدفاع عن مظلمتهم من اغتصاب الحكم والإمامة من نواصب السنة!

كل هذه الحروب من أدعياء تسلسل الجينات والـDNA ونسلُ النبي صلى الله عليه وسلم الذكوري منقطع!

فكيف لو كان متصلاً؟!

أما إنّه يجب مراجعة الموروث من أهل الفكر الإسلامي الوسطي، وتنقيته من الأنانية والمصالح السياسية التي اختلطت بالفقه والتاريخ حتى صارت تشريعات عند قوم، ومذاهب عند آخرين، ونصوصاً مقدّسة تُزهق الأرواح من أجلها.

يجب مراجعة كل ذلك، وإعادة تقيّيم الواقع، وتجارب الأمة السياسية؛ لكي لا ينعم أدعياء أنصار آل البيت، ويموت أهل الشوارع في كل شارع!

رحمتك يا رب.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.