المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

 خالد عبدالعظيم Headshot

أين سد النهضة من مشروع النهضة ومن تحيا مصر الأن؟!

تم النشر: تم التحديث:

أشعر بشدة الحزن والألم على ما نمر به الآن من حالة تشتت سياسي واقتصادي وأمني والكل من حولنا يسعى جاهداً للحفاظ على مكانه ونيل نصيب الأسد من ثورتين أو ثورة وانقلاب حسب رأي كل طرف سواء في الداخل أو الخارج, وأعلم جيداً كم الاتهامات التي أنتظرها بسبب هذا المقال الذي أعاود نشره بتحديث جديد وأحمل فيه المسئولية للجميع والكل يعلم مدى خطورة أمر مياه النيل بل يتحدث العالم كله أن الحرب القادمة ستكون على المياه, ولو تعمقنا أكثر حتى لا نسرد كلاماً كثيراً ذكرت في عنوان المقال عن سد النهضة وأين هو من مشروع النهضة سابقا وحالياً من تحيا مصر؟

التي يرددها مراراً وتكراراً الرئيس في كل حديث له, وارتفعت الأصوات منذ قيام ثورة يناير بضرورة الاهتمام بملف حوض النيل ودول حوض النيل بداية من زيارة الرموز الشعبية والسياسية لدول حوض النيل ومن اتفاقية عنتيبي وهي الاتفاقية الإطارية التي وقعت عليها خمس دول حتى الآن من دول حوض النيل " إثيوبيا _ أوغندا _ رواندا _ وتنزانيا _ كينيا " ورفضت مصر والسودان وقتها التوقيع على الاتفاقية (دولتا المصب) لأنها اتفاقية تنهي الحصص التاريخية للدولتين 55.5مليار متر مكعب مصر و 18.5 مليار متر مكعب للسودان بعد ما نص الاتفاق الذي وقع في مدينة عنتيبي الأوغندية في 10 مايو 2010 أي قبل الثورة على أن يعتمد الاستخدام المنصف والمعقول للدول ويكون انتفاعاً منصفاً ومعقولاً, فليس مجالنا الآن السرد عن تفاصيل الاتفاقية ومدى خطورتها على حق بلادنا من المياه, ولكن هل الموقف الآن كما كان عليه من قبل بل ازداد الطين بلة بموقف السودان الحالي اتجاه الملف بكامله, فأين الحكومة من هذه الاتفاقية ومن سد النهضة الأثيوبي, كفانا خلافا يا شباب ورجال مصر, فأثيوبيا تمضي بخطوط ثابتة نحو هدفها, فأين نحن؟ سد النهضة وحده حسب الدراسات المصرية والدولية سيتسبب في عجز مائي مقداره 9 مليارات متر مكعب سنويا وفي تخفيض كهرباء السد العالي وخزان أسوان في حدود 20_ 25 % سنوياً, سد النهضة والذي يحجز خلفة 73 مليار متر مكعب مقام على منحدر شديد الوعورة, فمصر الآن تحت وضع مائي صعب تبلغ فيه الحصة المائية للفرد ما يقرب من 625 متراً مكعباً في السنة أي أقل من ثلثي حد الفقر المائي وهذا العجز والنتاتج عن السد سيؤدي إلى تبوير حوالي مليوني فدان من الأراضي الزراعية ومشاكل في مياه الشرب والصناعة ومقدار العجز بالمياه فقط بمصر سيصل إلى حوالي 18 مليار متر مكعب أي مقدار المياه الواصل لدولة السودان.

فأين سد النهضة من مشروع النهضة ومن تحيا مصر الآن؟ لقد ضاع بينكم, بين من أهمل في بداية الأمر وبين من اكتفى بالحديث كسابقة, يا حكومة قنديل ويا حكومة الببلاوي ويا حكومة محلب ويا حكومة رامز يا وزير الري الأسبق والسابق والحالي ويا رؤساء مصر أين انت من هذه المشكلة, لن ينسى التاريخ ولا الأجيال لكم ما قمتم به من إهمال حتى وصل منسوب مياه النيل انخفاضه أمام السد العالي. وحتى الآن في ظل عصر الرئيس السيسي وكل ما يقوم به من مشروعات ويعلن عنها ليلا ونهاراً لم يشعر بها أحد حتى الآن ولا بثمرة واحدة لها ويبقى الحالي كما هو بالتمام والكمال وضاعت قضية سد النهضة بين برنامج النهضة وتحيا مصر.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.