المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

كنعان ابوراشد Headshot

عندما رقص اشهر راقص باليه فاسلاف نغينسكاي رقصة الحرب

تم النشر: تم التحديث:

"سأرقص لكم رقصة الحرب ... بشقائها وموتها...الحرب التي لم تفعلوا شيئاً لمنعها، والتي أنتم مسؤولون عنها"

فاسلاف نيجينسكي واحد من أكثر راقصي البالي الموهوبين الذكور في تاريخ الباليه، كان معروف بقدرته المذهلة وقفزاته الرائعة التي كان يتحدى بها الجاذبية، وقدرته على تصوير الحالة بوضوح، وهو يذكر أيضاً بانه مصمم رقصات وراقص بوانت وهي مهارة لا ينظر اليها عادة من قبل الراقصين الذكور.

فاسلاف نيجينسكي:

# ولد فاسلاف نيجينسكي في كييف، أوكرانيا في 12 مارس عام 1890. وكان يطلق عليه اسم Nizynski، كان والداه راقصين من بولندا، أمه إليونورا ووالده فوما، علموه الرقص في وقت مبكر وعندما لاحظ والده موهبة ابنه في الباليه، بدأ إعطائه الدروس الأولى.
# عندما كان عمره 10 سنوات انضم إلى مدرسة البالية وبدأ الدراسة تحت يد أمهر المدربين إنريكو ونيكولاس (Enrico Cecchetti، Nicholas Legat) في المدرسة الإمبراطورية للرقص في بيترسبيرغ تخرج منها في عام 1907 وأصبح عضو في فرقة بالية الإمبراطورية. في عام 1910 في سن العشرين تم اختياره من قبل راقصة الباليه الإمبراطورية (Mathilde Kschessinskaya) خلالها أثار ضجة كبيرة وواسعة في دور Wind God Vayou.
# التقى سيرجي ديغيلف المدير والمنتج الذي نقل الباليه الروسية إلى باريس، في عام 1909 وكانت نقطة تحول كبيرة في حياته. خلال تلك الفترة أدى فاسلاف نيجينسكي مع راقصة الباليه الشهيرة آنا بافلوفا عرض ناجح. وشارك أيضا مع تامارا كاراسفينا, وأظهر موهبته في العديد من الأعمال مثل: "كليوباترا" و "العيد".
# سافر في عام 1913 في رحلة بحرية إلى جنوب أمريكا وخطب فتاة شابة راقصة باليه أيضاُ، وتم زواجهما في بوينس آيرس، عندما سمع سيرجي ديغيلف هذا الخبر أصابته حالة من الجنون وفصله من فرقة الباليه.
# بدأت حياته تمتلئ بالفوضى، زوجته كانت هنغارية، وفي تلك الأيام كانت هنغاريا في حالة حرب مع روسيا، وكان يعيش نيجينسكي في بودابست لأنها مدينة زوجته، وبدأ أهل زوجته يسببوا له الكثير من المشاكل. من ثم سافر إلى نيويورك وقدم بعض العروض والحفلات مع فرقته الخاصة التي قام بتشكيلها، وبدأ في كتابة مذكراته في عام 1917.
"لا أريد موت الحواس... أريد أن يفهم الناس أنني لا أستطيع أن أذرف الدموع فيما أكتب، وإنما أبكي في أعماقي"

الكوريغرافيا الخاصة بنيجينسكي :

(الكوريغرافيا تسلسل الخطوات والحركات في الرقص) قرر فاسلاف نيجينسكي جمع مهاراته وتصميم رقصة باليه جديدة والتي كانت مثيرة للجدل جداً، ووصفها البعض انها كانت في كثير من الأحيان مبتذلة حيث أنها تجاوزت حدود الباليه الكلاسيكية واللياقة، وأول عمل كان طقوس الربيع.
طقوس الربيع هو عمل جمع بين المؤلف الموسيقي إيغور سترافينسكي وفاسلاف نيجينسكي العرض الأول كان في مسرح الشانزيليزيه عام ١٩١٣ في باريس شعر الجمهور حينها بالسخرية والفزع من هذا العمل وتسبب في بعض من ردود الفعل السلبية في المسرح، لكن العمل أثر فيما بعد على مسار الموسيقى وعلى مسار الباليه.

السنوات الأخيرة:

فاسلاف عانى من انهيار عصبي في عام 1919 وانتهت مسيرته وهو في سن الشباب كان عمره 29، تم تشخيص حالته وظهر أنه مصاب بالفصام وذهب إلى سويسرا ليتم معالجته من قبل طبيب نفسي يدعى يوجين بليولير لكن دون جدوى، وقضى سنواته الأخيرة من حياته في المستشفيات والمصحات النفسية.
في أحد الأيام أكتشفت زوجته بعض الرسومات الملونة ببقع سوداء وحمراء واستشارت محلل نفسي، وعندما سألت نيجينسكي عن الرسومات قال لها: " انها وجوه الجنود القتلى... انها الحرب".

رقص لأخر مرة خلال الأيام الأخيرة من الحرب العالمية حينها قال للجمهور: "سأرقص لكم رقصة الحرب ... بشقائها وموتها...الحرب التي لم تفعلوا شيئاً لمنعها، والتي أنتم مسؤولون عنها" ورقص لهم رقصة عبر فيها عن صورة بيكاسو "كيرنيكا"
توفي فاسلاف نيجينسكي في أحد مستشفيات لندن في 8 أبريل عام 1950 ودفن في لندن من ثم تم نقل جثمانه إلى دي مونمارتر في باريس في عام 1953.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في قسم مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع