المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

كامل بدوي  Headshot

اذا كانت الهواتف ذكية فنحن أذكى

تم النشر: تم التحديث:

2016-09-01-1472745700-1683707-.png

للعام الثاني على التوالي تستمر مبادرة "دع التليفونات وتفرغ للعبادات"، التي قام بها رجل الأعمال السعودي كامل بدوي، وهو متطوع منذ سنوات في خدمة حجاج بيت الله الحرام؛ حيث جاءت فكرة المبادرة من قلب الواقع المعاش في ظل التطور التكنولوجي، وتوسع انتشار الهواتف الذكية؛ إذ تهدف المبادرة إلى تذكير عموم الناس، سواء كانوا ضمن قوافل الحجيج أو غيرهم من الناس في مختلف أنحاء العالم، بضرورة استثمار الأيام المباركة والمعروفة بالعشر الأوائل من ذي الحجة، بعيداً عن الهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي.

جاءت مبادرة "دع التليفونات وتفرغ للعبادات" لتذكير المسلم باستثمار الوقت في إتمام واجباته الدينية، كما أوجب الله تعالى، ولو كان في ذلك مخالفة لرغبات النفس ونزعاتها الفطرية، فإن النفس كما قيل: "كالطفل إن تُهمله شبَّ على حُبِّ الرَّضاع وإن تفطمه ينفطمِ"، فرضا الله تعالى وملذة العبادة لا تجعلها تسقط في هوس الهواتف الذكية فأنت الأذكى منها.

كما تتضمن المبادرة محورين هما ضيوف الرحمن، والأفراد في مختلف أنحاء العالم، وتتحدث المبادرة بسبع لغات من أجل إيصال رسالة المبادرة لجميع الأفراد عبر توزيع منشورات على كل من الحجيج في بيت الله الحرام، والأفراد بالعالم.

تمس مبادرة "دع التليفونات وتفرغ للعبادات" الحياة الإنسانية، وتعد خطواتها فعلية ومستمرة في التفرغ والقرب من الله والجانب الروحاني، واستثمار يوم عرفة وأيام ذي الحجة، فاغتنام يوم عرفة أفضل من التليفونات وتحدياتها، فتحدَّ الهواتف الذكية فأنت أذكى منها.

يذكر أن مبادرة "دع التليفونات وتفرغ للعبادات" انطلقت في موسم الحج 1436هـ - 2015م.

تمس مبادرة "دع التليفونات وتفرغ للعبادات" الحياة الإنسانية، وتعد خطواتها فعلية ومستمرة في التفرغ والقرب من الله والجانب الروحاني، واستثمار يوم عرفة وأيام ذي الحجة

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.