المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

Jon Ashworth Headshot

الشعور بالوحدة من أخطر الأمراض النفسية.. تعرف على أعراضه وكيف تتعالج منه؟

تم النشر: تم التحديث:

قال الكاتب الأميركي العظيم جون ستاينبيك مرة: "يمكن لروح حزينة أن تقتلك أسرع من جرثومة".

تلقت كلمات ستاينبيك صدى في القرن الواحد والعشرين هذا الأسبوع من قبل الدكتورة هيلين ستوكس لامبارد، رئيسة الكلية الملكية للممارسين العامين، الذين حثوا الأطباء على إتاحة الوقت لرؤية المزيد من المرضى الذين يعانون من الوحدة.

وحذرت من العزلة الاجتماعية والوحدة اللذين يعتبران "أقرب إلى حالة مزمنة طويلة المدى من حيث تأثيرهما على صحة مرضانا ورفاهيتهم".

في أقصى حد يمكن أن يزيد الشعور بالوحدة خطر الوفاة المبكرة بنسبة 50٪. وهي نفس النسبة عندما يتعلق الأمر بالسمنة المزمنة.

ونحن نعلم أيضاً أن الأشخاص الوحيدين أكثر عرضة للنوم بشكل سيئ، والشعور بالتعب ويواجهون صعوبة في التركيز خلال النهار. وهذا يزيد من خطر الإصابة بالمشاكل الصحية النفسية مثل القلق والإجهاد والاكتئاب واضطرابات الأكل.

جزء من التحدي بالنسبة لنا جميعاً هو ضمان أننا نفهم حقاً ما هو الشعور بالوحدة. والوحدة ليست مجرد كونك وحيداً جسدياً؛ بإمكان الشعور بالوحدة أن يحدث نفس القدر من الضرر.

الشخص الذي يعرف هذا أفضل من الكثيرين كانت جو كوكس، التي عرفت أن الوحدة تؤثر علينا جميعاً، قالت: "الشعور بالوحدة لا تميز بين شاب وعجوز"؛ لذلك تشرفت أن أتكلم في اجتماع نظم باسمها كجزء من لجنة جو كوكس للوحدة هذا الاسبوع.

وكثيراً ما نسمع قصصاً عن كبار السن الذين يكون لديهم اتصال ضئيل أو معدوم مع غيرهم.

من الصادم معرفة أن التلفزيون هو المرافق الرئيسي لأكثر من 3 ملايين ونصف المليون شخص في سن 65 وما فوق.

وهذا هو السبب في أنه من المهم أن نؤيد عمل منظمات إنهاء الشعور بالوحدة التي تعمل بجد لا يصدق لمحاولة الوصول إلى ما يقارب مليون شخص من كبار السن الذين يتأثرون بالوحدة في مجتمعاتنا.

كما أن الأطفال والشباب في المدارس والكليات معرضون بشكل خاص للوحدة، وقد اتصل أكثر من 4،000 طفل بخط الطفل في العام الماضي؛ لأنهم كانوا يشعرون بالوحدة.

وأعتقد أن وسائل التواصل الاجتماعي قد قوّت هذه النزعة، ومن الواضح أننا بحاجة إلى استراتيجية لمعالجة ذلك.

حتى جوستين روزنشتاين، مهندس الفيسبوك الذي أنشأ زر الإعجاب الذي نستخدمه جميعاً بشكل منتظم، وفصل نفسه عن منتجه الخاص لائماً الارتفاع المقلق لما سماه "اقتصاد الاهتمام". ومع معدل لمس الأشخاص لهواتفهم الذي يصل لـ 2،617 مرة في اليوم، وقال إنه فهم المعنى.

ويبدو أن التكنولوجيا التي جمعتنا معاً بطرق لا يمكن تصورها قبل عقد من الزمان، تركت الكثير منا يشعرون بالوحدة أكثر من أي وقت مضى، حتى في دوائرنا الضيقة.

ونحن نعرف أيضاً من خلال التحديات التي واجهناها في معالجة مشاكل الصحة النفسية على نطاق أوسع أن وصمة العار لا تزال حاجزاً رئيسياً في معالجة الوحدة.

1 من كل 3 أشخاص يشعر بالحرج من الاعتراف بأنه وحيد، ومرة أخرى ينطبق نفس الحال على الشباب .

ولهذا السبب أؤمن إيماناً راسخاً بأننا بحاجة إلى استراتيجية وطنية لمعالجة الشعور بالوحدة، وهو أمر أخفقت الحكومة المحافظة في تنفيذه.

وهناك حاجة إلى استراتيجية وطنية لمساعدة السلطات المحلية والخدمة الصحية على تعزيز الوعي بالوحدة.

يجب أن تضمن أن كل مجتمع لديه مزيج مناسب من الخدمات، ممولة بالكامل لتلبية مجموعة واسعة من الاحتياجات الفردية.

وستشمل استراتيجية العمل المشاركة الكاملة للأشخاص الوحيدين، والتجار، والمجموعات الدينية، والإدارات القانونية.

وسوف نشجع التعاون المشترك بين الإدارات لضمان اتباع نهج أكثر تنسيقاً وقياساً في معالجة الشعور بالوحدة وتعزيز الرفاهية.

وكان إلحاح هذه المسألة الهامة واضحاً جداً أمس خلال حدث المائدة المستديرة التوعوي الذي حضرته رفقة نائبة الرئيس لوسيا بيرغر، والاستنتاجات التي من شأنها تغذية الأفكار في لجنة جو كوكس للشعور بالوحدة.

سمعت قصة محزنة لسيدة مسنة لم تر، وبالتالي لم تتكلم، مع أي إنسان آخر لفترة طويلة لدرجة أنها فقدت صوتها.

وللأسف، أظن أن قصصاً مماثلة سمعت في جميع أنحاء البلاد.

ولهذا السبب إذا أردنا حل آفة الشعور بالوحدة، وهو شيء كانت جو متأكدة تماماً من أننا نستطيع تحقيقه، يجب علينا أن نضمن حصول المبادرات المحلية على التمويل الذي تحتاجه أنظمة نقل المرضى إلى النوادي الاجتماعية كلها تتطلب تمويلاً مناسباً، وكلها تلعب دوراً رئيسياً في محاربة الوحدة.

غير أن هذه الحكومة تخفض 800 مليون جنيه استرليني من ميزانيات الصحة العامة بين عامي 2015/2016 و2020/21.

وقد وجدت أبحاثي أن تمويل خدمات العزل الاجتماعي قد انخفض خلال السنتين الماضيتين، مما يعني أن الكثير من السلطات المحلية غير قادرة على تمويل خدمات الدعم الاجتماعي الهامة بما فيه الكفاية.

لذلك واحد من أهم الأشياء التي سيقوم بها حزب العمال، ستكون حماية ميزانيات الصحة العامة من مزيد من اقتطاعات المحافظين.

لقد تم إهمال الشعور بالوحدة كقضية صحية لفترة طويلة جداً، ولا يمكننا تجاهل الأزمة لفترة أطول.

هذه التدوينة مترجمة عن النسخة البريطانية لـ"هاف بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.