المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

جنان زيدان  Headshot

عن الشباب المصري والثورة اللبنانيّة

تم النشر: تم التحديث:

عندما تقام الثورات من أجل تغيير واقع أليم يذهب ضحيته المئات إن لم يكن الآلاف من القتلى والجرحى والمعتقلين. عندما يثور الشعب تتوحد أوجاعه وقوته وصرخاته في وجه الظلم، ولأن الصمت لا ينفع ولأن التمادي بالسرقة والفساد من قبل الحكّام يصل إلى درجة الاختناق يثور الشعب من أجل التغيير لحياة أفضل...
الوطن العربي شهد في السنوات الأخيرة ثورات وانقلابات كثيرة في مختلف الأوطان العربيّة، لكل ثورة مطالبها بغض النظر ما هي تلك المطالَب.
في هذه الأيام يشهد لبنان مظاهرات كثيرة من أجل الفساد السياسي القائم منذ سنوات في بلدي تحت شعار #طلعت_ريحتكم البعض يعتبرها مظاهرات والبعض يعتبرها ثورة. هدفي من كتابة هذا المقال ليس لتحديد ما إذا كان ما يحدث مظاهرة أو ثورة. ما دفعني للكتابة عن الموضوع هو التعليقات التي أقرأها على صفحات التواصل الاجتماعي من أغلبية الشباب المصري والمسيئة بشكل كبير إلى اللبنانيات.
لو لم أكن أعلم تاريخ مصر والعباقرة الذين ولدوا فيها لقلت إنه بلد الجهل، لو لم أكن أعرف أصدقاء من خيرة الناس وأطيبهم لشككت أن هذا البلد فيه طيبون، لو لم أكن أعشق كُتَّابها لقلت هذا البلد لم يسكنه المثقفون. لكني لحسن الحظ أعرف ما هي مصر وأعرف بأن فيها المثقفين والمتدينين والناس المحترمة التي تستنكر ما يكتبه الجهلة في تعليقاتهم .
فنحن شعب يحترم الآخر كما هو ولا يحكم عليه، نحن شعب نهشته الحروب الأهلية وكسرت ظهره خطف المساجين في السجون السورية الَّذِين حتى الساعة لا نعرف عنهم شيئاً، نحن شعب ماتت فيه الأمهات وهي تنتظر عودة أبنائها من السجون الإسرائيلية، نحن شعب منذ وُلادته حمل قضية.
رغم كل ما عانيناه حاولنا أن نتعايش مع الألم فأصبح جزءاً من سعادتنا، اللبناني لا يعرف الانكسار، إذا كُنتُم تحكمون على شعب من خلال بعض الفنانات فلماذا لا تتعرفون أكثر عليه من خلال تفكيره؟! لو فعلتم لندمتم على كل ما تقولون من تعليقات لا تمت للدين والأخلاق بصلة.
ما يحصل في الوطن العربي هو مخطط إسرائيلي وأميركي بامتياز كل شيء واضح، الوطن العربي ينزف والثورات قائمة وبعض الشبّان في مصر الذين اقتحم الفراغ حياتهم يتصفحون مواقع التواصل الاجتماعي ليتابعوا أخبار ثورتنا لا من أجل الدعاء لنا بل من أجل التعرّض إلى عِرْض اللبنانيين والسخرية منهم ومن وجعهم، نسوا أنهم يوما كانوا في نفس الموقف ولم أقرأ في تلك الفترة تعليقاً واحداً من لبناني بحق أي مصري أو مصريّة. لم ينعتوا شعباً بأكمله بصفات بذيئة.
في النهاية كل ما يُكتب سوف يُسجل الى الأبد ولا شيء يلغيه. لماذا لا يكون مروركم على صفحات التواصل الاجتماعي راقياً ومتحضّراً يترك انطباعاً جميلاً عن بلدكم ؟! لماذا تسبّون أهل وطنكم إذا اعترضوا على كلامكم وقالوا لكم ما تكتبونه لا يجوز؟! ماذا فعل اللبنانيون لكم لتسخروا من وجعهم وثورتهم لتتعرّضوا إلى نسائهم عبر تعليقات أقل ما يقال عتها مقزّزة.

يا أمة اقرأ.. اقرأوا !!!
استيقظوا من غفلتكم وليس غفوتكم، تعلموا أن تحملوا الكتاب وتقرأوه !!!
فالقراءة تدفعكم إلى التفكير بشكل أرقى وتُهذّب عقولكم...
وإذا عجزتم عن القراءة اعبدوا الله،
وَإِنَّ هَٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ (٥٢)
أفلا تَتَّقُون ؟؟!!

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع