المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

جمال زويد  Headshot

أجاي مونوت.. نموذجاً

تم النشر: تم التحديث:

استرعى انتباهي خبر قرأته في نهاية العام الماضي، يتعلق بأحد الأثرياء الهنود، وهو السيد أجاي مونوت، تاجر القماش والقمح المعروف في ولاية ماهاراشترا في الهند الذي ابتكر طريقة جديدة للاحتفال بزفاف ابنته، وألقى حجراً في المياه الراكدة خالف به السائد من ممارسات ومراسم يتكلّف فيها الناس أموالاً يصبّ - ربما - غالبها في خانة البذخ غير المبرّر.

لقد قرر هذا الغني الحصيف وآثر أن يصرف الأموال المخصصة للاحتفال بزفاف ابنته في بناء 90 منزلاً للمشردين عوضاً عن أن يجري هدرها في مجرّد احتفالات الزفاف.

وبلغت تكلفة بناء هذه المنازل مبلغاً وقدره 220.920 دولاراً أقامها على مساحة 2 فدان من الأراضي، تم تزويدها بالماء والكهرباء.

وجعل من حفل الزواج مناسبة لأن يقوم كل من العروس والعريس بتسليم هؤلاء الفقراء مفاتيح منازلهم، وقالت العروس شيارا، ابنة التاجر الهندي: "أنا سعيدة جداً باتخاذ هذا القرار وهو بمثابة هدية الزواج بالنسبة إلي" .

رجل الأعمال الهندي أجاي مونوت قال بهذه المناسبة: "إن على جميع أصحاب الأموال المبادرة إلى فعل شيء من هذا القبيل بمناسبة حفلات زواج أبنائهم؛ حيث يوجد لدينا نحن الأغنياء مسؤولية تجاه مجتمعنا ويجب علينا تقديم المساعدة قدر الإمكان".

خطوة هذا الرجل هي نموذج يستدعي التمعن فيه وضرورة الاحتذاء والعمل به؛ لعدة أسباب، لعل أولها إحياء قيمة المسؤولية الاجتماعية التي يجب أن يتحمّلها ويتجمّل بها الأغنياء والأثرياء القادرون على ضخّ الأموال لمعالجة نواحي قصور أو سدّ حاجات أو إغاثة فقراء ومشرّدين لاايصحّ أن يتم تركهم يعيشون حياة العدَم والعوز في أوساط المتخمين، خاصة في مجتمعاتنا التي بات الغني يزداد فيها غنى في ذات الوقت الذي يزداد فيه الفقير فقراً!!

ورغم التطور الكبير من حولنا، فإن هذه المسؤولية لم يجْر التوسع فيها بقدْر كافٍ، أو لم يُستفَد منها بالشكل الصحيح؛ إذ اقتصرت الكثير من المؤسسات والبنوك - ومعهم الأفراد - على توجيهها للدعاية والإعلام، ودفعت بها نحو الرعاية لمناسبات ومسابقات ومباريات ومهرجانات من دون أن ينتج عنها مبادرات ومشروعات تحقق الأثر المقصود لمفهوم المسؤولية الاجتماعية حسبما عرّفها - مثلاً - مجلس الأعمال العالمي للتنمية المستدامة بأنها "الالتزام المستمر من قبل شركات الأعمال بالتصرف أخلاقياً، والمساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية، والعمل على تحسين نوعية الظروف المعيشية للقوى العاملة وعائلاتهم، والمجتمع المحلي والمجتمع ككل".

إنه لأمر محزن أن نسمع ونقرأ ونشاهد في كثير من بلداننا الإسلامية عن أفراح وحفلات زواج تُقدّر نفقاتها في خانة الملايين ، تُهدر فيها بكل (برود) صنوف من الأموال والمجوهرات من ذهب وألماس، ويُستقدم لها فنانون وراقصات من شرق الأرض وغربها، ويُقدّم فيها ما لذّ وطاب من الأطعمة والمشروبات التي يذهب غالبها فيما بعد إلى حاويات القمامة، فساتين وجواهر وحتى ورود يجلبونها من أقاصي الدنيا.

لا تسألوا في تلك المراسم عن الإسراف والبذخ الذي لو صرفوا نصفه أو حتى ربعه لسدّوا به أفواه جائعة أو ألبسوا به أجساداً عارية، أو أنقذوا مرضى عجزت جيوبهم عن دفع تكاليف العلاج، أو أسعدوا أسراً تنتظر الحصول على سكن أو ابتعثوا طلاباً حالت إمكانياتهم عن مواصلتهم الدراسة الجامعية، أو ما شابه ذلك من حاجات باتت تتعاظم في مجتمعاتنا من دون أن يساهم المتخمون والمترفون - أفراداً ومؤسسات - في تحمّل مسؤولياتهم تجاههم، ويضحّوا بصور وأسباب فرح (وقتيّة) لا تقدّم ولا تؤخر، ولا تُقارن بفرحة أن تكون عضواً مسؤولاً وعطوفاً ورحيماً بمن هم حولك وفي محيطك ومجتمعك ممن سيقدّرون - هم وأجيالهم من بعدهم - مدى القرب أو البعد عن حياة الناس ومعيشتهم، وسيذكرون مقدار البذل والعطاء وكذلك التضحية التي يقدّمها الكبار لتقليص ذات الوقت الفجوة بينهم وبين مجتمعهم المنهك بمشكلات وقضايا آن الأوان لسدّها ودفع استحقاقاتها.

بالطبع ليست مراسم الزفاف هي المعنية في مقالي على وجه الحصر والقصر، وإنما هناك مناحٍ ومجالات كثيرة ومتعددة يمكن وقف نزيف الأموال منها وتوجيهها بذات الطريقة التي فعلها رجل الأعمال الهندي أجاي مونوت.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.