المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

Jacada Travel Headshot

أفضل سبع وجهات يمكنك الهرب إليها من ترامب

تم النشر: تم التحديث:

هافينغتون بوست عربي - ترجمة
حان الوقت للهرب. هذه سبع وجهات يمكنك أن ترتاح فيها لفترةٍ قصيرة من السياسة "الترامبية".

آيسلندا

تبعد عن واشنطن: 2,903 ميلاً
أين تمكث: كوخ ميدجارد

2016-11-09-1478691046-2194919-northern_lights_iceland10.jpg

آيسلندا قريبة بما فيه الكفاية من أميركا الشمالية وأوروبا (وتستخدم غالباً محطةً بينهما)، لكنها بعيدة بما فيه الكفاية لتُبعدك عن الحالة الراهنة للعالم الحديث. هي أرض النار والجليد، ولا يتعدّى عدد سكانها 330 ألفاً، أغلبهم متمركزون في العاصمة ريكيافيك وحولها، ونتيجة لذلك، فبقية الجزيرة مُنعشة ولم يلمسها أحدهم قبلاً تقريباً.

يبدأ موسم مطاردة الأضواء الشمالية في نوفمبر/تشرين الثاني. كوخ ميدغارد النائي الريفي بعيدٌ عن أي مصدرٍ للضوء، وهو ما يجعله المكان المثالي لمشاهدة الأضواء الخضراء السحرية التي تظهر في سماء الليل.

خلال اليوم، يُمكن للزوار قيادة سيارات الجيب أو عربات الثلوج حول المرتفعات المحيطة الشتوية. أمَّا فيما يخص أولئك القلقين حقاً بشأن الأحداث التالية للانتخابات، فإن ميدغارد يُنظم مساقاً خارجياً لمهارات النجاة.

بوتسوانا

تبعد عن واشنطن: 7,591 ميلاً
أين تمكث: نزل Sandible Safari

2016-11-09-1478691769-9176758-iStock_000019867333_FullWF.jpg

في دلتا أوكافانجو البرية ذات الأحياء المتنوّعة الواقعة في بتسوانا، من السهل أن تنسى مؤقتاً السياسة والقضايا الحالية بينما تُشاهد الكلاب البرية تطارد الظباء في أنحاء السهول، وتستمع إلى الأسود تزأر في الليل، وتتجسس على النمور المتسللة خلال العشب، وتجدّف إلى جانب أفراس النهر المتمرّعة في مجاري الدلتا المائية.

2016-11-09-1478691990-7970679-AndBeyond__DSC7477RS.jpg

أرض بوتسوانا محمية بشراسة، وهو ما سمح لها بأن تبقى بكراً بشكلٍ كبير. في أيٍ من الأكواخ والمعسكرات في الأوكافانجو، لا يمكن أن تعجز عن الانغماس في محيطك، على الأقل لأنه ليس هناك اتصال واي فاي.

كوخ سانديبي هو واحد من أنأى الأماكن في الدلتا، والمعروفة بهيكلها الذي يُمثل حيوان البنغول نادر الظهور. دواخله مزودة بألوان طبيعية أرضية ومواد تندمج مع المظهر الطبيعي.

استفد إلى أقصى حدٍ من المحيطات المائية واركب الموكورو (الاسم المحلي للزورق) عبر الدلتا، وربما تمر بأفيال تشرب من النهر أو ترى طيور الشقراقية أرجوانية الصدر تستريح على أعواد القصب. وقد ترى في رحلة في الفجر عدة قطعان من الجاموس المتجهم، أو لبؤة تنام بعد ليلة حافلة من الصيد. امضِ الأمسيات محتسياً الجعة تحت النجوم.

لاوس

تبعد عن واشنطن: 13,492 ميلاً
أين تمكث: أمانتاكا

2016-11-09-1478692545-9615766-iStock_000019609622Large.jpg

تظل لاوس، المختبئة بين فيتنام، وكمبوديا، وتايلاند، وميانمار، والصين، غير ظاهرة على رادار السياح. مدينة لوانغ برابنغ هي أكثر مدن لاوس شعبية، لكنها ما زالت تتمتع بجوٍ مهديء بعيدٍ عن الضوضاء مثالي للمسافرين الساعين إلى الهرب، لكنّهم يريدون مع ذلك التمتُّع بمنشئات المدينة وصخب القرى.

تقع المدينة على ضفاف نهر ميكونغ، وهي محمية من قِبل منظمة اليونسكو. كانت المدينة مستعمرة فرنسية، وما زالت زاخرة بالذهب، والمعابد البراقة والغابات الموجودة بينها، حيثُ الشلالات تهبط وسط الخضرة إلى البرك اللازوردية. ومع ضوء الفجر، يسير الرهبان بردائهم البرتقالي في أنحاء المدينة يتلقون الصدقات؛ ويمكن للزوار المشاركة في هذا التقليد.

2016-11-09-1478694796-2471798-dreamstimemaximum_30172807.jpg

خارج مركز المدينة مباشرة، يقع فندق أمانتاكا الذي يُحيي التاريخ الفرنسي للوانغ برابانغ بمبانيه المبنية على الطراز الاستعماري. انزع الأثقال عن قدميك في شرفة خاصة أو في الحدائق الغناء، وفي مسايرة حركة البلد البطيئة؛ يمزح البعض بشأن أنَّ اسم جمهورية لاوس الديمقراطية الشعبية Laos PDR، هي اختصار لعبارة لاوس: من فضلك لا تتعجل Laos: Please Don't Rush.

إندونيسيا

تبعد عن واشنطن: 9,257 ميلاً
أين تمكث: الأليكسا

2016-11-09-1478695079-6785994-mantarays.jpg

ادخل إلى عالم مختلف في شرق إندونيسيا، حيث التركيز على البحر وساكنيه. تعبر اليخوت حول جزر راجا أمبات لتدخل إلى واحدٍ من أفضل مواقع الغوص في العالم.

يعيش هناك القليل من الناس، لكن المياه تؤوي ربّما أكثر الحيوات البحرية ثراءً وتنوعاً في العالم، من سلاحف البحر وأسماك شيطان البحر إلى صغار حصان البحر قوروش ووبجونج التي تسكن القاع.

2016-11-09-1478695392-1426169-alexa_0587.jpg

ومن أجل هروبٍ فاخرٍ، اصعد على متن الأليكسا، يخت الفينيسي Phinisi المصمم لزوجين فقط. يتضمن الطاقم طاهياً خاصاً ليعد المشويات البحرية الطازجة، ومدرب غطسٍ ليعرّفك إلى عالم ما تحت الماء، ومدرب يوغا ليدفع بك إلى حالة الزنّ Zen الدماغية.

باتاجونيا

تبعد عن واشنطن: 6,243 ميلاً
أين تمكث: تييرا باتاجونيا

2016-11-09-1478695748-9200305-PVexteriores033.jpg

بجمالها الذي تعصف به الرياح، تُغري باتاجونيا المسافرين لينسوا بشأن حياتهم في الوطن، ويتكيفوا مع حياة الغاوتشو، والسير خلال السهول بلا اكتراث للعالم. أمَّا لشخصٍ أقل تهوراً، فهذا على الأقل مكانٌ يمكنه فيه الانعزال حقاً.

ستجد في باتاجونيا في تشيلي حديقة توريس ديل باين الوطنية المذهلة ذات المناظر الطبيعية اللا نهائية، والتي ستخطف اهتمامك بالتأكيد. يمكن أن يقودك مرشدك المحلي بعيداً عن الأماكن المطروقة، في مسارات لن تلتقي فيها أحداً.

2016-11-09-1478695877-2073150-iStock_000008934289XLarge.jpg

نزل تييرا باتاجونيا هو اختيارٌ جميل، بتصميم خشبي متموّج للأسقف وإطلالة يُحسد عليها على بحيرة سارمينتو والقمم المغطاة بالجليد في الأسفل. امضِ يومك متظاهراً بأنك من الغاوشو وتعلم أكثر عن تاريخ المنطقة، وحياتها النباتية والحيوانية، قبل أن تتوجه عائداً إلى النزل من أجل كأسٍ من النبيذ الأحمر جانب النار.

ناميبيا

تبعد عن واشنطن: 7,445 ميلاً
أين تمكث: وولويدانس

2016-11-09-1478696235-2181239-duneslodge01_A5.jpg

كثبان بلون الصدأ، وخطٌ ساحلي متعرّج وقبائل مميزة: ناميبيا أرضٌ واسعة تتمتع ببعض من المشاهد الطبيعية المذهلة. من الصعب أن تجد حساً بالانعزال الحقيقي، لكن هذا شيٌ توفره ناميبيا بمقاييس أسطورية.

2016-11-09-1478696459-7196989-iStock_000006335856Large.jpg

من الأفضل مشاهدة صحراء ناميبيا من السماء. اقفز من طائرة خفيفة أو منطاد هواءٍ ساخن واستقبل المدى الحقيقي للأرض أسفلك. سر بقدمك على أقدم صحراء في العالم في محمية ناميبراند NamibRand؛ وخيمات وولويدانس الفاخرة صديقة البيئة توفر لك أفضل اختيارات الإقامة من أجل قاعدة رومانسية، منعزلة.

اخرج من الخيام في سافاري سيراً على الأقدام بمحاذاة طرق المحمية، وتعلم عن تاريخ المنطقة وأحيائها النباتية والحيوانية، ثم تناول الغداء تحت الشجر المجاور لقاع النهر الجاف. يُمكن لركاب الأحصنة استكشاف المنطقة على ظهر حصانٍ، ليعودوا إلى المخيم عند المغرب. وأنهِ يومك الرائع بالنوم في العراء على سريرٍ تراقب منه النجوم.

أستراليا النائية

تبعد عن واشنطن: 10,569ميلاً
أين تمكث: Longtitude 131

2016-11-09-1478697209-4619616-dreamstime_xxl_58461803.jpg

اهرب إلى برية المنطقة النائية الأسترالية، حيث المناظر الطبيعية الترابية البرتقالية تمتد وراء الأفق ووقت الليل يُظهر نجوم درب التبانة اللامعة في سماءٍ مليئة بالنجوم. ابقَ في خيام Longtitude 131° - تذكّر أن هذه الخيام جيدة بما فيه الكفاية لتؤوي دوق كامبريدج ودوقتها - بأسطح قماشية وأسوار زجاجية، تُطل على تكوين أولورو الصخري، أكثر رموز أستراليا قدسية.

2016-11-09-1478697448-6951783-longitudetents.jpg

تجول في محيط أولورو، واستمع إلى الحكايات عن تاريخ السكان الأصليين وأهمية هذا المكان الأثري العتيق. قُد سيارتك إلى أماكن أبعد من أجل التمشية خلال وادي الملوك Kings Canyon، والعودة من أجل شرب الريسلينج الأسترالي بينما تغرب الشمس.

بوجوده على الناحية الأقصى من العالم من البيت الأبيض وانفصاله عن المدن التي يعيش فيها أغلبنا، فإن المركز الأحمر الأسترالي (اسم آخر لمنطقة أستراليا النائية) يسهّل علينا تخيل أن أهم قرار علينا اتّخاذه في هذا الشهر هو أيّ نبيذٍ فاخر يُصاحب الغداء. على الأقل لحظياً.

هذا الموضوع مترجم عن النسخة الأميركية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.