المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

إسلام هندي Headshot

لا تحزن فقد يُسعدكَ غداً ما يؤلمُكَ اليوم

تم النشر: تم التحديث:

رسالة أرسلها إلى كل من أثقلته الهموم في هذه الدنيا.. لا تحزن وهوِّن على نفسك فقد قالوا قديماً: لعله خير.
وما يُدريك بما يحدث فلعله حقاً خير وأنت لا تدري قد يكون ما أهمك اليوم سبباً في إسعادك غداً.

رسالة إلى أهلى وإخوتي في حلب في مضايا في كل بلدة صامدة في سوريا الشقيقة، رسالة إلى من دُمرت بيوتهم، رسالة إلى من فقدوا أبناءهم أو أمهاتهم أو آباءهم تحت الأنقاض: "لا تحزنوا".

رسالة إلى كل عائلة تشردت وخرجت من بلادها تبحث عن مأوى آمن، وتركت كل ما تملك وراءها بحثاً عن الأمان في أي مكان: "لا تحزنوا".
رسالة إلى كل حر شريف ناطق بالحرية من مصر إلى بغداد، ومن سوريا حتى لبنان، ومن ليبيا حتى السودان، ومن كل بلد عربي يأبى الحر فيه أن يركع لغير الله أقول: "لا تيأس ولا تحزن".

رسالة إلى الطفل الصامد في فلسطين الأبية يدافع بالحجارة عن مقدساته وعرضه: "لا تحزن".
رسالة إلى جميع من وقف تحت راية (واعتصموا بحبل الله جميعاً...): "لا تحزن".
رسالة لمن فقدت زوجها أو لمن لا زوج لها، رسالة إلى الطفل اليتيم، رسالة إلى أم اليتامى، رسالة إلى من فقد أدنى حقوقه في الحرية: "لا تحزن... لعله خير".

لا تحزن فضوء النهار لا يأتي إلا بعد ظلام الليل، واعلم أن الحفر إن طال عمقه في الأرض فذلك دليل على برج سوف يشيد فوق الأرض، وأن هذا البرج مرتفع جداً وعالٍ.

لا تحزن فها هو نبي الله نوح في صحراء لا ماء فيها ولا زرع ويبني السفينة التي أمرهُ الله بها، وها هم قومه يسخرون منه كلما مروا عليه، وإذ بأمر الله يأتي فتمتلئ الأرض بالمياه وينجو من ركبوا في السفينة فقط، ويغرق كل من سخروا منه قبل ذلك، فلا تحزن ولا تستعجل الخير والفرج، فلعله قريب وأنت لا تدري.

وها هو نبي الله يونس لم ييأس من رحمة الله، بعد أن أحاطت به ثلاث ظلمات؛ الأولى هي ظلمة الليل، والثانية هي ظلمة البحر، والثالثة هي ظلمة بطن الحوت، فلم ييأس ونادى ربه مسبحاً: (فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلهَ إِلَّا أنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ) فكان الفرج من رب العالمين: (فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ).

فلا تحزن فالفرج قريب قد يكون بين يديك وأنت لا تدري.

ها هي الصديقة العذراء مريم -عليها السلام- حينما أتت قومها بولدها تهكموا عليها، وقالوا لقد جئت شيئاً فرياً، وما كانوا يعلمون أنه نبي الله عيسى -عليه السلام- الذي التفت حوله جموع من الناس يتبعونه بعدما أنكروه في بادئ الأمر.

فلا تنزعج للبدايات وانتظر حينما يكتمل الأمر فهل ترى البدر إلا حينما يكتمل القمر؟ فلا تحزن.

لا تحزن لأمر فاتك فقد يكون الخير في غيره، لا تحزن واعلم دائماً وتذكر: (إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً) وأن لكل ضيقٍ فرجاً، فها هو خليل الله إبراهيم -عليه السلام- جمعوا من حوله الحطب وأشعلوا من حوله ناراً تحرقُ الجبال، ولكن عناية الله كانت معه فما ضَرهُ شيء: (قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْداً وَسَلَاماً عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَأَرَادُوا بِهِ كَيْداً فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ).

فلا تحزن ما دُمت في عناية الله فلن يخذلك أبداً.

انظر إلى قيمة ما تفعل وغايته حتى وإن كانت التكاليف كثيرة، فهدفك كان سامياً ونبيلاً.

لا تحزن فإن الدنيا قصيرة جداً فلا وقت للحزن، فكفاك حزناً على ما فات، واعلم أن الزهور والثمر آخر ما يطرحه الشجر فللخير دائماً انتظر.
وهل أصبح يوسف -عليه السلام- عزيز مصر إلا بعدما ابتلي وسجن، واعلم أنه لولا القاؤه في غيابة الجُب من قِبل ذلك ما كان إلى مصر وصل، فكل المؤشرات قالت بهلاكه، ولكن كل هذا كان مقدمات إلى أن يصبح في يوم ما عزيز مصر.

فلعله خير وأنت لا تدري.. فلا تحزن فقد يسعدك غداً ما يؤلمك اليوم.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.