المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

إبراهيم المصري Headshot

إذا أردتَ الاستقرار في تركيا.. هذا كل ما يجب أن تعرفه

تم النشر: تم التحديث:

بمناسبة الإقبال غير الاعتيادي على ترك الخليج بشكل عام، و"السعودية تحديداً"، والتوجّه لتركيا، وددت أن ألفت نظركم إلى عدة نقاط على سبيل المثال لا الحصر؛ حتى تكونوا على بصيرة أمام أي إعلان أو معلومة مغلوطة، سواءً قِيلت لكم "بقصد أو دون قصد":

- لا يوجد ما يسمى بالحصول على الجنسية التركية، إذا قمتَ بشراء عقار أو قمت بالاستثمار فيه، والأمر به الكثير من الشروط التعجيزية، إذا أردت الحصول على الجنسية فهناك طريق مختصر: تزوّج/ي تركي/ـة، أو يكون لديك أصول من عائلات تركية، إن لم يكن لديك هذا الاختيار فأرِح بالك.

- لا تجعل أحداً يصنع لك من البحر طحينة، ويقول لك: يجب عليك شراء عقار أو الاستثمار حتى يصدر لك إقامة.

فالإقامة تصدر بدون شراء أو استثمار، فبمجرد وضع قدميك على أرض تركيا تقوم بعمل إجراءاتها التي في متوسطها تأخذ شهراً، وصلاحيتها من 9 شهور إلى عامين حسب صلاحية جواز سفرك.

- جميع الإقامات تشابه بعضها ولا فرق بينها "سياحية، عقارية، استثمارية".. إلا إقامة العمل.

- لا يوجد عمل بانتظارك في تركيا وينتظرك صاحب العمل والموظفون لاستقبالك، إلا إذا كنت قادماً بناءً على دراسة جدوى لمشروع ما مقدم من أصدقائك الثقات "جداً"، أو قادماً على وظيفة بإيميل رسمي حتى لا تصطدم في حائط الحقيقة المؤلمة.

- إذا كنت ستأتي أنت وأسرتك فلتعلم أن متوسط مصاريفك أول شهر إن كان معاك طفلان مثلاً فبادئ ذي بدء هناك مصاريف إصدار الإقامة + إيجار الشقة "التأمين والمقدم والعمولة والأثاث وفتح عداد الكهرباء والغاز" + طعامك وشرابك + مواصلاتك.. "وأكرر أن هذه بداية الإقامة" ستكلفك متوسطاً من 4000 إلى 6000 دولار، ثم بعد ذلك شهرياً مصاريفك ستكون متوسطها من 500 دولار إلى 1000 دولار.
"هذه الأرقام تقريبية حسب مستوى المعيشة الذي سيكون مريحاً لك، والذي ستختاره، وهي أقرب للواقعية".

- لم أقُم بحساب تذاكر الطيران أو إجراءات وتكاليف التأشيرة التي ستصدر من البلاد القادم منها، لا تنسَ أن تقوم بإضافتها إلى حساباتك أيضاً.

إذا قررت القدوم إلى تركيا فلا تنسَ الـPocket money يكفيك وأسرتك بمتوسط عام كامل بدون عائد مادي، أي قُم باعتبار سفرك إلى تركيا بمثابة مشروع ولا تنتظر منه ربحاً قبل انقضاء هذه المدة.

الأمر يطول فيه الكتابة والشرح، وتفاصيله أكبر، ولا أدّعي أنني خبير بشؤون الحياة في تركيا، ولكن إقامتي عاماً وشهرين في تركيا، وخصوصاً بإسطنبول كفيلة بمعرفة ما لا يسَع للمقيم في تركيا جهله.

بالإضافة إلى حجم الرسائل التي تصلني من الأصدقاء، يسألونني في تلك المحاور، فآثرت أن أنشرها لكم جميعاً.

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.