المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

حسين يونس Headshot

لماذا يُنكرون؟

تم النشر: تم التحديث:

2017-09-29-1506716746-7758433-Spaying.jpg

في مقابلة تلفزيونية، يقول الروائي الليبي "إبراهيم الكُوني" في خِضَم حديثه عن مسيرته الحياتية وتحدياتها: (إذا كان المسيح يقول: "لا كرامة لنبي في وطنه" فإنني أضيف وأقول: "لا كرامة لنبي في زمنه")، وكأنه يريد أن يؤكد أنَّ التقدير دائماً ما يأتي مِمَن هو بعيد عنك أو لا يعيش زمانك. وأضاف "الكُوني" في نفس المقابلة: (أقل مَن يقرأني هو القارئ العربي، وأقل من القارئ العربي هو القارئ الليبي، وأقل من القارئ الليبي هم أبناء جلدتي الطوارق! وللمفارقة، أكثر مَن يقرأني هم الأوروبيون والآسيويون والعالم الخارجي!).

يقول "طرفة بن العبد" في مُعلَّقته:

وظُلْمُ ذَوِي القُرْبَى أَشَدُّ مَضَاضَةً ** عَلَى المَرْءِ مِنْ وَقْعِ الحُسَامِ المُهَنَّـدِ

هذا الكلام وغيره جعلني أتفكَّر في الأسباب التي تجعل الإنسان محط عداء من قِبَل محيطه القريب إذا ما حاول الظهور من خلال كلمات يخطَّها في كتاب أو مقال، لماذا يحدث هذا النفور والعداء؟ هل بسبب الأفكار التي يأتي بها الكاتب؟ أم بسبب الموضوعات التي يتناولها؟ أم بسبب الشهرة التي يحصدها إذا ما تجمهر الناس من حوله؟

في اعتقادي أنَّ الأمر يحتمل كل الحالات السابقة، فالأفكار إن كانت جديدة أو غير مألوفة دائماً ما تُحارب، والأفكار التي تنبش الأرض وتهزُّ الأشجار دائماً ما ينفر سكان تلك الأرض عنها، والحسد لا تتقد ناره في قلوب البشر إلاَّ عندما يرغبون بما عند الآخرين من دون تعب، وتستعر تلك النار في قلوبهم إذا كان أولئك "الآخرون" مِمَن نعرفهم، فدائماً النعمة حلال للغريب وحرام على القريب! الأمر الذي يجعل النجاح في كثير من الأحيان مستحيلاً إلاَّ إذا اعتزل العاقل دائرته القريبة أو هاجر بعيداً عنها.

يقول الإمام الشافعي:

إرْحَلْ بِنَفْسِكَ مِنْ أَرْضٍ تُضَامُ بِهَا ** وَلاَ تَكُنْ مِنْ فِرَاقِ الأَهْلِ فِي حُرَقِ
فالعنـبـرُ الخـامُ روثٌ في مواطنهِ ** وَفِي التَّـغَـرُّبِ مَحْمُولٌ عَلَى الْعُنُقِ

عندما بدأت الكتابة منذ عقد من الزمان، كان هدفي التركيز على الكتابة التحفيزية التي يحبها الجميع، لكنها كانت بسيطة وبريئة في تلك الفترة، وكان يتابعني الأهل والأصدقاء أكثر من الغرباء، وسرعان ما تطوَّر أسلوبي ليتحوَّل إلى النقد من خلال نقل الواقع وتجاربي الخاصة وتسليط الضوء على القضايا التي تستحق، كالقضايا الاجتماعية التي خلطت الأعراف بالدين ولا يريد أحد الخوض فيها؛ لتُصبح مهمة الكتابة شاقة وتحتاج إلى الكثير من البحث والتحري قبل نشر أي مقال أكتبه.

هذه الجرأة في الكتابة لم تكن حميدة النتائج مع الدائرة القريبة، فقد كانت سبباً في انتشار قلمي بين الغرباء في الوقت الذي بدأ فيه التخلي عني مِمَن هم في دائرتي القريبة، خصوصاً من الأصدقاء الذين دعموا قلمي في البداية.

أذكر أنَّ أحد الأصدقاء كتب لي رسالة قال فيها إنه يسحب ترشيحه لكتاباتي؛ لأنها أصبحت تصطدم بالشرع، وهو لا يريد أن يكون سبباً في دعم ما هو خطأ، حسب تعبيره وتقديره.

المشكلة أنَّ الاعتراض على الأفكار حدث من خلال رسالة.. وليس من خلال حوار مباشر أو اتصال هاتفي من صديق كنت أعتقد أنه مُقرَّب لي، ولعلَّه لجأ إلى ذلك الأسلوب؛ لأنه لا يقوى على المجابهة، وتلك المواقف كفيلة بأن تكشف لنا عن معادن مَن هم حولنا مِمَن كنا نعتقد أنهم يستحقون أن يكونوا مُقرَّبين منا وداخل بيوتنا.

وآخر في جلسة اتهمني أني مفتون بأفكار الغرب لدرجة العمالة لهم! والأمثلة على ذلك كثيرة، ولكن الدرس الذي تعلمته من تلك المواقف أنه لن تسقط أقنعة مَن حولك وتنكشف معادنهم إلاَّ إذا تطوَّرت ونجحت، وقتها فقط ستتمكن من معرفة الصديق الحقيقي من غيره، أما إن بقيت كما أنت.. فلن يكترث لأمرك أو يُعاديك أحد، وسيكون لديك الكثير من الأصدقاء والأصحاب!

أكثر ما يُثير السخرية هو عندما يجمعني القدر بأولئك الذين كانوا أصدقائي يوماً ما، ويبدأ نقاش أستشهد فيه بمقال كتبته أو لقاء مرئي خرجت فيه على الناس، يعتذرون لأنهم لم يقرأوا مقالي أو يشاهدوا لقائي، وكأنهم لا يريدون أن يُعطوا أي أهمية لما أقوم به، ومن خلال الصدفة.. علمت أنَّ بعضهم يتابعني بشغف على مواقع التواصل الاجتماعي من خلال حسابات وهمية، ولعلهم يقرأون الآن ما كتبته عنهم.

أعتقد أيضاً أنه من الأسباب التي تجعل المجتمع ينقلب على الكاتب هو تعريته لذلك المجتمع الذي يرونه مثالياً، والناس لا تُحب أن ينتقدها أحد، بل يفضلون أن يبقى الطابق مستوراً، ويحاربون كل مَن يتعرض لهم، والعرب أكثر مَن يُعاني من تلك المُعضلة النفسية منذ قديم الأزل مع الأسف الشديد.

في مقابلة تلفزيونية، يقول الشاعر والروائي اللبناني "رشيد ضعيف" واصفاً الإنسان العربي: (نادراً ما نعترف أنَّ الشيطان فينا، نادراً ما نُظهر وسخنا الذي يُعشعش في داخلنا إلى الشمس حتى يتطهَّر!)، وهذه الجملة قمة في الواقعية!

عندما اشتدَّ عود قلمي في نقل الواقع، علمت أهمية ذلك النوع من الكتابة على الرغم من صعوبته، فالجمهور عموماً لا يُحب تلك المُكاشفة الصريحة، ولكن تلك المصارحة تكشف أمراضه لتبقيه على قيد الحياة، تماماً كالدواء الذي نضطر لتناوله رغم مرارته لنبقى على قيد الحياة، مع العلم أني رغم كل الصراحة التي أنتهجها في كتاباتي، أعتبر أني ما زلت صامتاً، فما زلت أضع اعتباراً لاختلاف ثقافات البشر وقدراتهم، ولو أطلقت العنان لقلمي.. لقرأتم ما لا تطيقون! فما زالت المثالية أغلالاً على عنق قلمي، أكابدها في كل قطرة حبر ومع كل بداية سطر، والله يعلم كم أبغض المثالية.

إن كنت تمرُّ بتلك المرحلة.. فلا تحزن، فعندما بُعث الأنبياء برسالاتهم السماوية، أول مَن عاداهم وأعرض عنهم أهلهم وأقرباؤهم، فصبروا.. فاتبعوهم!

كلمة أخيرة: إنَّ ما يجعل الكاتب عظيماً، ليست قدرته على تصوير الخيال، بل جرأته على نقل الواقع، فكن أنت تلك المرآة التي تُري المجتمع حقيقته، علَّه يستيقظ يوماً ما ويبدأ التغيير!

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.