المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

حسين يونس Headshot

الصوم.. وجهة نظر جديدة!

تم النشر: تم التحديث:

2017-05-30-1496167859-1553200-Thinking.jpg

قد لا يكون الأمر كما تعتقد، قد يكون له أبعاد أخرى -غير تقليدية- لو حاولت أن تغوص في فكرة الامتناع عن الطعام والشراب وكل ما يضر الروح والقلب من معاصٍ وعادات سيئة، فحقيقة الصيام قد تكون أعمق بكثير لو فكَّرنا به من ناحية أخرى فلسفية؛ لنجد أننا خلال الصيام نمتنع عن العوائق التي تحول بيننا وبين أنفسنا وقدراتنا الذاتية الكامنة، التي لا نعلم عنها الكثير، إما بسبب الروتين - غير الصحي - الذي يُحيط بنا طيلة أشهر السنة الباقية، أو بسبب جهلنا بها، وفي كلتا الحالتين ستحتاج إلى وقفة مع نفسك -غير اعتيادية- لتكتشفها.

خلال الصيام يمكننا أن نُزيل كل ما يؤخرنا ويمنعنا من التقدم من خلال كسر الروتين والخروج خارج صندوقه اليومي الذي يحول بيننا وبين أفق الإنجاز والإبداع الحقيقي.

ما الذي يحدث لنا عندما نصوم؟ تفرغ المعدة من الطعام والقلب من الضغينة واللسان من الرذيلة، ويدخل الجسد والقلب معاً في حالة نقاهة تنتعش من خلالها الروح يوماً بعد يوم، الأمر الذي يُتيح المجال أمام العقل ليصل إلى مرحلة متقدمة من التفكير لو أحسن الإنسان التدبير ولم يجعل من فرصة الصيام ألماً وأسى وتعكيراً.

لو راجعت حياتك السريعة والمزدحمة، ستجد أنك لن تحظى بفرصة شبيهة برمضان لتتخلص فيها من كل ما هو ضار وقبيح.
فمن تجربتي - العميقة - مع المعدة الفارغة، خصوصاً بعدما خسرت 40 كغم من وزني، الرحلة التي ابتدأت في رمضان عام 2012م، وجدت أنَّ منطقة الإبداع في العقل لا يمكن لها أن تعمل مع معدة ممتلئة، فعندما يقل الهواء ويزداد الطعام، يتعب القلب ويضعف عمل العقل والجسد، فكما يُقال في الغرب (المعدة بيت الطاقة)، ولا تكون كذلك إلا إذا كانت شبه فارغة.

تذكر ما الذي يحدث معك بعد تناول طعام الغداء في العمل؟ تخبو طاقتك وتنطفئ شمعتك، لتجلس بعدها تعد الساعات المتبقية للذهاب إلى المنزل؛ لذلك تجد ساعات العمل الأولى هي وقت الإنجاز الحقيقي، فمتوسط عدد الساعات الفعلي لكل موظف لا يتعدى الثلاث ساعات في اليوم، والباقي وقت ضائع!

بالتأكيد لا يمكن حصر فوائد صيام شهر رمضان في مقال أو وجهة نظر واحدة، ولكن من الفوائد التي لا تنتبه لها ولا يُدركها عقلك هو أنك تستطيع أن تحيا من وقت دخول الفجر إلى وقت الغروب من دون طعام ولا ماء ولأكثر من يوم وأسبوع، كما يمكن لقلبك أن يحيا من دون ضغينة ولسانك من دون نميمة لو أردت ذلك! فالعملية اختيار حتى وإن كان ظاهرها فرضاً وإجباراً، فهو اختيار قمنا به بمحض إرادتنا عندما آمنا بالله ورسوله، فلماذا لا يكون هذا شأننا طيلة أيام السنة؟!

كلما أدخل في حالة الشبع المتعب، تذهب طاقتي وينهار جسدي، وكلما يدخل قلبي في حالة الغضب والحقد والحنق، تنهار روحي ولا أقوى على التفكير كما ينبغي، وبالتالي لا يمكنني أن أؤدي أياً من الأعمال بشكل متميز، والإبداع سيصبح حلماً صعب المنال!

عندما ندخل في حالة الصوم، نترك كل ما هو ثانوي ونبحث عن كل ما هو أساسي في حياتنا، تُصبح الأولوية لأمور ذات قيمة، ونضع على الرف كل ما هو عديم الفائدة، الأمر الذي يمنحك مُتسعاً من الوقت لينقلك إلى مرحلة متقدمة من التفكير، ستنظر إلى الأمور بشكل مختلف، وستسأل نفسك: (ما دام الأمر ممكناً لأحيا بكمية طعام قليلة، وقلب صافٍ ولسان ذاكر، فلماذا لا أقوم بكل هذا قبل رمضان وبعده؟!)، الصوم سيمنحك الفرصة كي تعلم أين الخلل؟ هل هو فيك؟ هل هو في بيتك؟ هل هو في صحبتك؟ هل هو في مجتمعك؟

أليس هذا ما نفتقده طيلة باقي أيام السنة؟ أليس هذا ما ينقصنا كي نصحح حياتنا؟ ونفهم لماذا هي تعيسة بهذا الشكل؟ أليس شهر الصوم فرصة ذهبية لكسر الروتين الضار كي نستيقظ ونسأل أنفسنا:

• لماذا نجلس مع أناس لا نحبهم؟
• لماذا نذهب إلى أعمال لا نحبها؟
• لماذا نأكل ونحن في قمة الشبع؟
• لماذا أوقاتنا ضائعة على أمور ثانوية تقتلنا ببطء؟
• لماذا نمارس الرذيلة ونحن رافضون لها وفي غنى عنها ونرفض انتشارها؟
• لماذا نراقب الناس ونحسدهم، ونتمنى ما عندهم في الوقت الذي يمكننا امتلاك ما يمتلكونه؟
• لماذا نتعجب من قدرات مَن حولنا في الوقت الذي لم نحاول أن نكتشف إن كنا نمتلك مثل تلك القدرات أم لا؟


نحن أنفسنا أولى ضحايا الأحكام المُسبقة عندما حكمنا على أنفسنا أننا لا نمتلك أي قدرات، وأننا سنموت إن لم نأكل حتى الشبع، وأننا لا بد أن نحمل في قلوبنا الحقد على كل مَن يؤذينا، نحن مَن وضعنا -طوعاً- أغلال ذلك الروتين القاتل من إفرازات مجتمعات مريضة.

اليوم لديك الفرصة لتكسر ذلك الروتين وتبحث عن نفسك.. حاول أن تجدها، أطفئ التلفاز واستلقِ على الفراش، اجلس خالي المعدة من الشبع وخالي القلب من الضغينة.. وفكَّر! انظر إلى الجدار الأبيض في منزلك واسرح في أعماق نفسك لتكتشفها، حاول أن تعيش دور البطولة مع ذاتك المُهملة، عندما تكسر الروتين وتختلي بنفسك خلال الصيام، سترى في نفسك أموراً ما كنت لتراها قبل ذلك، سيتحوَّل الجدار الأبيض إلى فيلم سينمائي يستعرض حياتك أمام عينيك، وستنتبه وقتها إلى ما فاتك وتفهم ما كان عصياً عليك فهمه.

مارس هذه العادة الجديدة لمدة ساعة خلال الصيام، وفي كل يوم ستقترب من نفسك الحقيقية أكثر فأكثر، تلك النفس الطيبة التي خلقها الله من روحه وفطرها على الخير، وعندما تنتهي تلك الساعة.. ستصبح أفضل ساعة في يومك، وستفهم وقتها ما هي الأمور المهمة في حياتك، وستعلم أنَّ أطفالك يكبرون بسرعة وأنت لا تشعر، وها هم على مقربة من باب المنزل ليُغادروه بحثاً عن حياة، وأنت مشغول عنهم بما هو ثانوي وتافه!

فقط اسرح في الحائط ساعة وأنت صائم.. وستفهم ما أقول!



ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.