المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

حسام الطائي Headshot

انصهار وسائل الإعلام في المواقع الإخبارية

تم النشر: تم التحديث:

منذ زمن بعيد ظهرت وسائل الإعلام المقروءة، وبعدها أصبحت مسموعة؛ لتصير مرئية بظهور التلفزيون، خلال هذه المدة كانت كل وسيلة لها تأثيرها وجمهورها وطرقها الخاصة في عرض الأخبار، وخلال عقود طويلة ظلت الصحيفة والراديو والتلفزيون منفصلة، تعمل كل منها بطريقته دون شراكة، لكن مع ظهور الإنترنت، المنصة التي تهدف إلى توزيع المعلومات لكل العالم، وجعل الوصول إليها سهلاً وبعيداً عن كل المعوقات المكانية والزمانية، فقد تحول الإنترنت إلى منصة لتعمل عليها وسائل الإعلام بأنواعها؛ لتجعل وصول الجمهور إلى الأخبار سهلاً وبسيطاً؛ حيث يمكن مشاهدة الأخبار في أي وقت ومكان؛ لذلك انتقلت كل وسائل الإعلام إلى منصة الإنترنت لتنشئ مواقع لها، ولأن التحدي بين وسائل الإعلام بأنواعها في ازدياد دوماً، فصارت سرعة نقل الأخبار وتغطيتها والتفاعل معها تحدياً كبيراً وسبباً رئيسياً لكسب جمهور كبير وتأثير مباشر؛ لذلك سارعت وسائل الإعلام في تطوير الوسائل والأساليب لنقل الأحداث لحظة بلحظة من كل مكان إلى الجمهور.

وهنا بدأت وسائل وأساليب هذه المواقع تتشابه في عرض الأخبار، بل تتناسخ، فمواقع الصحف بدأت بنقل أخبار عاجلة، وحصلت على شريط إخباري متحرك مثل التلفزيون، بل حتى صار لبعضها خاصية قراءة الأخبار كالراديو، وبدأت بنشر فيديوهات عن الخبر؛ لتصبح مشابهة للقناة التلفزيونية، أما الراديو فصارت أخباره تكتب، وكأنها أخبار صحيفة، حتى إن الخبر الرئيسي لا يأخذ سوى أسطر معدودة، ويضاف إليها معلومات تعزز الخبر، وتغطي كافة جوانبه مع صور وفيديوهات ونقل للأخبار العاجلة بشكل مستمر على مدار اليوم، والتلفزيون أيضاً صار يملك بثاً صوتياً، وكأنه راديو مع تحرير خبري بأسلوب الصحف، حتى إن الصحفيين صاروا محررين في الكثير من مواقع القنوات التلفزيونية، فنقلوا الأسلوب الصحفي لتتحول إلى صحف إلكترونية.

ورغم الاختلافات في واجهات المواقع الإخبارية وألوانها، وأيضاً الاختلافات في تركيز عرض الأخبار، أي أن بعضها يركز على أخبار الوطن الداخلية والبعض الآخر يركز على أخبار العالم، فإن جميعها والمكونة من مواقع الصحف والراديو والتلفزيون تقدم نفس الوسائل والأساليب للخدمة الإخبارية، بحيث صار التشابه كبيراً جداً بينها، ويمكن القول إن الجمهور لم يعد يتأثر، إن كان هذا موقع صحيفة أم راديو أو تلفزيون، فالجميع ينقل نفس الخبر بنفس الوسائل والأساليب، إن هذا التشابه بين المواقع الإلكترونية لوسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية في نقل الأخبار جعلها تنصهر في مسمى واحد هو "الموقع الإخباري".

الموقع الإخباري هو الذي يقدم الأخبار بكل الوسائل، مقروءة ومسموعة ومرئية، بغض النظر عن المسمى، إن كان صحيفة أو راديو أو تلفزيوناً.

إن الموقع الإخباري هو الذي يقدم أخباراً محلية وإقليمية وعالمية، وأخباراً عاجلة على مدار الساعة، والذي يمكن متابعته من أي مكان، وفي أي زمان.

بالتالي انصهار مواقع وسائل الإعلام تحت مظلة واحدة جعلها تنتقل إلى شيء جديد لم يكن موجوداً سابقاً، وسيلة إخبارية شاملة تتفاعل مع الجمهور، مستخدمة كل الوسائل والأساليب، تسهل عملية الوصول إلى الأخبار بأنواعها، قد تكون سبباً في المستقبل في انقراض كل المسميات السابقة التي عملت لعقود طويلة "صحيفة، راديو، تلفزيون"؛ لتتوحد في مسمى واحد يشمل كل شيء هو المواقع الإخبارية.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.