المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

هدى الهادي Headshot

مفهوم حقوق حرية المرأة

تم النشر: تم التحديث:

طرحت الكثير من المواضيع حول هذا العنوان منذ القدم إلى الوقت الحالي، فمشكلة المجتمع الشرقي مع حقوق المرأة مشكلة أزلية تعاني منها المرأة منذ الأزل، فما أن تقول "حقوق" حتى يقولون لك إن المرأة أخذت حقها في التعليم والعمل.. إلخ.

رغم وجود الكثير من النساء لم يأخذن حقهن في التعليم البعض منهن توقفن عن التعليم في المرحلة الثانوية، إما للزواج أو نتيجة لخوف الأهل من تعليم بناتهن في الجامعات والمعاهد المختلطة، والبعض منهن بعد أن أكملن تعليمهن وضعن شهاداتهن برواز على حائط البيت، إما لعدم وجود عمل، وهذا ما لا أعنيه حتماً فالبطالة مشكلة الجنسين ومشكلة أغلب المجتمعات الشرّقية، وإما لخوف الأهل من عمل المرأة وهذا ما أقصده حتماً، خوفهم على قوامتهم ،خوفهم من تمردها عليهم، خوفهم من أن يكون قرار حياتها بيدها حينما يصبح لديها دخل مادي تُقَوم نفسها به.

وهنا لا يسعني الحديث عن هذه النقاط؛ لأنها تحتاج لمقالة تحوي هذا الموضوع من جميع أبعاده وزواياه.

فحقوق المرأة التي لا تكاد تفهمها أغلب المجتمعات الشرقية حتماً غير محصورة في التعليم والعمل فقط، بل حقها في أن تكون إنساناً حراً له الحرية في اتخاد أي قرار يخص حياته دون تدخل السلطات الثلاث عليها من الأب والأخ والزوج، أي عدم لعب دور الوصاية الذكورية عليها، فحرية المرأة المنشودة هي حرية اختيار حياة، والتي أغلب المجتمعات يخافون من هذه الجملة نتيجة لفهمهم الخاطئ لها، فما أن تقول حرية المرأة حتى يستثار أحدهم: أنت تريد للمرأة العري والانحلال وممارسة الجنس في الشوارع والأزقة!

هم عاجزون تماماً عن تغيير مفهومهم لحق حرية المرأة، فمن المعروف أن فهمهم للأشياء يكمن في نظرتهم لها، حتى وإن كانت تلك النظرة على غير صواب، فهم ينظرون للمرأة كجسد فقط؛ لذا من الطبيعي أن يتبادر إلى أذهانهم أنها تريد حرية العري والانحلال، وإن عرف السبب بطل العجب!

هم لا ينظرون للمرأة كفكر، كعقل، كروح، كإنسان له الحق في أن يعيش حراً، ويرسم حياته كيفما أراد وشاء، ولو كان كذلك لاختلف الأمر، هم لا ينظرون للحرية من ناحية عقلانية نتيجة للخوف الوراثي المسيطر على عقولهم الذي يتوارثونه جيلاً بعد جيل حتى تخزن هذا المفهوم في العقل الباطن، وأصبح مفهوم حرية المرأة من المحرمات.

عندما تتغير نظرة المجتمع الشرقي للمرأة والنظر لها كإنسان كالرجل تماماً لا كجسد فقط، عندها سيتغير تبعاً مفهوم حريتها في عقولهم.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.