المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

حسام الهندي Headshot

رابعة.. اعترافات متأخرة

تم النشر: تم التحديث:

نعم يدي ملطخه بدماء الجميع. لا يمكن أن أتغافل أني شاركت في الطريق لتلك المذبحة (رابعة) وما تبعها من تجاوزات وما سبقها من مذابح. فلا يمكن أن أنسي أن من أحببتهم اختفوا بين شهيد ومطارد ومعتقل ومجذوب لمجرد أنني قررت أن أنساق وراء رغباتي الشخصية في الانتقام لصديق مات أو زميل عذب أو زميلة هربت خلال مواجهات مع الإخوان خلال حكم مرسي؛ فقررت أن أكون في تمرد، وأن أكتب بياناتها وأدافع عن حالها الذي تلاحم مع حال مؤسسة العسكر بعد ذلك.

نعم يدي الناعمة التي تعودت علي الكتابة والعمل الصحفي لم تعد اليوم كما كانت فعدد الجروح بالعشرات من سكاكين المطعم التي أعمل فيه، نعم الأن أعمل في مطعم نصف دوام وباقي الأسبوع أدرس في محاولة للبقاء كائن حي يعيش ويتعايش مع العالم الحقيقي بعيدا عن عالمي السابق.

السذاجة

بالفعل ساذج من يغمض عينه عن الفعل الدموي لمجرد أن له أصدقاء قالوا وأكدوا أن ما يحدث مغالاة، وأن الأمور ستمر. فأصبحت ساذجا للنهاية، أكّذب نفسي وضميري لمجرد أن من يقول لي ذلك صديقي الذي كان بجانبي يوم الضرب والغاز والحرب، خدعونا كمن استكملنا معهم حياتنا من بعدهم استمروا في الخداع. هل خدعونا أم أردنا أن ننخدع؟ يبدو أنني أردت أن استمر في الكذبة فقررت أن آخذ الصديق حجة، صدقوني الانتقام يشفي الغل والحقد عادة.

بالفعل ساذج فمن يترك تلك المهنة الهادئة الجميلة ذات المنصب المرموق ويتنحى ليعيش حياة العمال الكادحين المتنازلين عن حق الطموح الراغبين في معرفة ما يحدث غير عابئين بصنع الحدث نفسه؛ ولكن يشفع لي بعض الأعمال الصحفية التي تأتي من حين لأخر.

الانتقام

لا يمكن أن يكون الانتقام من القتل بالقتل ومن التجاوز بمثله، كيف نسينا ذلك؟ لا أنتظر، لم ننس ولكن قررنا أن ننزل لساحة المعركة بكل رغبتنا بكل حريتنا والجميع يعلم أن الحرب لا مكان فيها للعقل ولا انسحاب بعد إعلان النزال ولا يمكن أن تترك ظهرك على من رفع السيف إلى عنقك فطبيعي أن تضع سيفك في قلبه، كل منا في انتظار الإذن بالقتل والجمهور يهتف بعلامة "نفذ" فكنا كالعبيد في ساحات الرومان القدامى نمتع الجمهور بقتل بعضنا ليخرج منتشيا بحلاوة اللون الأحمر.

حقا لا يمكن أن يكون الانتقام الرباني أن أترك أمي وبيتي وأهلي وأسافر مطاردا من بلدي خوفا من الاعتقال لأني أؤدي عملي وأتركه هنا (أي عملي) في آخر بلاد المسلمين (حيث أتمنى أن أستقر) حقا أنا ضعيف لا أستطيع، خفف عني يا الله، بكل حب لك وتمني للاستجابة للدعاء.

الحقيقة

الحقيقة الوحيدة الآن أنني مخطئ لأني إنسان ولا أنتظر من شخص أن يقيّم خطئي فيكفي ما في.

الحقيقة أنني قررت ترك كل ما كان لأبدأ من جديد.

الحقيقة أنني كنت مسؤولا عن تزوير الواقع بأرقام غير حقيقة في استمارات تمرد.

الحقيقة أنني كنت مسئولا إعلاميا عن بيانات تدعو لتجنب الدم ولم أضغط لتجنبه.

الحقيقة أنني كنت ضعيفا أمام تصديق البشر، فالغدر جزء من حياتهم.

الحقيقة أن العش مضر بالصحة، أسف، العشم يهلك الصحة.

الحقيقة أنني اكتفيت بما قلته في جلسات مغلقة وقررت أن أعلنه للناس.

الحقيقة أنني قررت ترك سيفي والحرب وساحتها فبيتي أولى بي.

الحقيقة لم يعد لدي بيت.

الحقيقة لم يعد لدي وطن.

الحقيقة لقد أحرقت وطني وحرقني أهله.

الحقيقة لا حقيقة في تلك الحياة.

سامحني يا رب.


هذه التدوينة منشورة على موقع الجزيرة مباشر مدونات .. للإطلاع على التدوينة الأصلية اضغط هنا

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.