المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

هشام زكريا Headshot

حب عاقر لا ينجب إلا وجهي

تم النشر: تم التحديث:

( أنام في فزع الصور وأنصب خيمة للجراح )

استدراك لم يتم :

... للسماوات ذاكرة ترسم خطوط الجوار الأليف، ومدار الانفلات رماد مسكون بالعاصفة.. أنام في فزع الصور وأنصب خيمة للجراج في مسار الريح ويقول المنجم: العراء الطليق نقش من الضوء الخرافة، أعلق فوق قوس الزمن انسياب دمي وطعم الجلد القديم وحزن البيوت.
( مهبط )

مطر النهار يهبط فوق التواريخ المهانة، ذبلت بالترقب وصار الوقت يسقط رخواً، أيها الوجه الكئيب، اخرج من الحذر وكهوف التعساء.
كان الجدار سميكاً، والعابرون في دمي يمرون بلا راية أو نشيد، وأنت غائبة وسفر أحلامي ممتلئ بالوجوه الخشبية والحجرية، وكنت خريطة العبور إلى زمن الحشر لأكفر عن الذنب المستحيل.

بيننا جمرة للعناق وأنفاس تنفث بخاراً وأصواتاً عارية.. بيننا أقنعة تمارس تفسير الأحلام، وحزن ممتد وحب عاقر لا ينجب إلا وجهي!!
( الليل )

كلما انتصف الليل، أدخل كهفي ورأسي معبأ بالحفر والموت، وأوردتي المهزومة تضخ قهراً ودماً رخيصاً وعمراً لم يولد بعد.. كانت روحي تشد الحقائب خفية وترحل، أنتحي بوجهي بعيداً، وأدس الشوارع في عيني وأخلعها، وأنتظر البراءة، والعمر معلق بين الموت والخوف.

لم يعرف قلبي إلا طعم فتات الحب، وخريف الوحدة، وظل الرجل الآخر، وصدى وقع أقدامي يتردد في الذاكرة.. أهيئ مشاعري طائراً للرحمة وأنتظر بلا تاريخ تحت أوراق البرزخ.

( الدهشة )

المطر يرشق النوافذ، والدهشة تحترق، الغيب لا يعرف اللغات الميتة. وصوتي آتٍ من أعماق جوعي وله زعقه الوهم المفزع والعمر المؤجل.. أبدأ تاريخي الآن أم بعد الآن؟.. وفي قلبي نوافذ وقضبان صدئة ونبضات خجولة وانعدام وزن.
رسائلي غير مرئية ونصف عناق.. وتحالف مؤقت مع الأشكال والرموز.. ووجهي ألف وجه من رائحة التراب وغبار النوافذ، امنحوني الزاد القليل أو شيعوني للذاكرة.

( الاشتهاء )

في لحظة عناق النهايات والبدايات، يظل البكاء القديم يطاردني، يداهمني فأشتهي الدهشة والموت، وقلبي لا تسعه جدران صدري الإسمنتية.

روحي تعبت من الألوان والتمدد، ووجهي السري ما زال عارياً، ملامحه بلا نسب، وأشتهي أقنعة من طين وحكايات تحملني أول النهار وتقتلني في آخره.

أشتهي صلاة أخيرة وخرزاً ملوناً ونخلاً وزيتوناً وأرضاً حزينة، أشتهي أن أدخل الحلم ولا أخرج وعصا موسى أهش بها على غنمي.. وأشتهي قدري ألا يكون مخبوءاً بكل الكؤوس وفطرة ظل تمنحني الوجود.. أشتهي حباً ينجب وجوهاً عديدة إلا وجهي!!

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.