المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

هبة السواح Headshot

صحّيها ونيّم صلاح "2"

تم النشر: تم التحديث:

ملحوظة: التدوينة بالعامية المصرية

س: دلوقتي يا هبة أنا قريت المقال اللي فات بتاعك "صحيّها.. ونيّم صلاح" واقتنعت إني عليا دور مهم في إني أطلع من مراتي الأنثى اللي جواها.. بس هو أنا تقريباً اكتشفت إن مفيش أنثى جواها! ده في كذا صلاح! أو يمكن أنا مش عارف أعمل إيه! صلاح صاحي ومفنجل وعامل مستعمرة عندنا في البيت!

ج: شوف يا سيدي.. مفيش حاجة اسمها مفيش أنثى جواها.. الست فطرتها الدلع والمياصة والأنوثة من وهي طفلة صغيرة.. ساعات كتير تجارب الحياة مع طريقة تربية غلط مع رسائل مجتمعية معينة بتغطي على الفطرة دي وتخلي الست/البنت تمشي في الحياة بشخصية "صلاح"! وساعات كتير برضه طريقة تعامل الراجل هي اللي بتخرج "صلاح" اللي جوه مراته.. وكل ده قلناه في المقال اللي فات.

الجديد بقى إن طريقك مش مسدودٌ ولا إنت مفيش في إيدك حاجة تعملها! كل راجل جواه القدرة إن يطلع أحسن ما في الست لو هو عايز ده. لو الراجل فهم إيه الصفات اللي بتهم الست وبتفرق معاها وبدأ يعمل شوية تغييرات في طريقته، هي هتتبسط.. وهو هيتبسط.. والعيال هتتبسط... وعم عبده البواب هيتبسط.. وماما وبابا وأنور وجدي وكلنا هنتبسط!

طبعاً الصفات المهمة دي حاجة بتختلف من شخص للتاني، بس سواء انت متجوز أو لسه هتتجوز، محتاج تعرف إن أكتر حاجة بتخلي البنت/الست تنجذب لك وتخرج معاك أحلى أنثى جواها (آه إحنا عندنا كذا ليڤل جوه) هي: الطاقة أو الحضور الرجولي أو الـ masculine presence!

طيب إيه اللي بيدينا إحساس الحضور الرجولي ده؟

١- ثقتك بنفسك!

أي ست في الدنيا أما بتحس إن الراجل اللي قدامها واثق في نفسه، بتهدى... بترتاح... بتطمن بتحس بأمان. لما الراجل بيبقى مهزوز أو متردد أو مش واثق، الست بتتوتر وبتقلق! الجزء الأنثوي اللي فيها -اللي بيحب يرتاح ويُراعى ويتخدم- بيتوتر، ولما ده بيحصل بيبدأ صلاح يصحى من النوم عشان يحميها ويتولى مقاليد الأمور!

الثقة مش معناها إنك مثالي ما بتغلطش أو إنك عارف كل حاجة وعندك إجابات لكل الأسئلة! الثقة معناها بالنسبة للست إنك حِرِك وبتعرف تتصرف. إنك حتى لو مش عارف إجابة السؤال أو حل المشكلة، إنت واثق إنك هتلاقي لها حل. إنها في وقت الضغط والتوتر هتبقى مطمنة من مجرد وجودك وسيطرتك، إنها ليها ضهر وإن كله هيبقى تمام.

الثقة كمان معناها إنك عندك خطة، مش معتمد عليها توجهك دايماً. چون جراي كان له جملة شهيرة بتقول Women love a man with a plan. على الرغم من إنه الستات بطبعهم بيحبوا يتكلموا كتير ويصلّحوا ويطوروا ويوجهوا ويعترضوا، إلا إنهم بيبقى نِفسهم يريحوا كده والراجل هو اللي يسوق الحياة.. بثقة!

حتى في الخروجة البسيطة.. مش دايماً تسألها تحبي تروحي فين وتستناها هي تخطط تفاصيل الخروجة بتاعتكم. أنا عارفه إنه بيبقى قصدك تبسطها وإنك مش فارق معاك المكان، بس هي هتتبسط أكتر لما تحس -ولو في بعض المرات- إنك عندك خطة للخروجة/السفر وعارف هتعملوا إيه وإمتى ومهتم بالتفاصيل اللي بتبسطها وهي مش محتاجة تشيل همّ حاجة. وده مش معناه إنك ما تخدش رأيها طبعاً.. ده بس معناه إنها كل ما حست أكتر إنك واثق في نفسك وبتعرف تخطط وتتصرف حتى لو الخطة باظت، كل ما هتحس معاك بأمان أكتر.. وده هيخليها تنجذب ليك وتطلع معاك الأنثى اللي جوه.. وتنيّم صلاح!

٢- الحاجة التانية اللي بتجذب الست جدا

إنك تكون شخص عايش عشان قضية، حلم، طموح، أو عندك اتجاه وهدف معين في حياتك! الأجانب بيسموا الشخص اللي عنده الصفة دي A person of substance!

من أكتر الحاجات اللي بتحسس البنت/الست برجولة جوزها/خطيبها إنه يكون صاحب همّ وقضية وهدف عايش عشانه وشغوف بتحقيقه وبيحكي لها عنه ويشاركها فيه، مهما كان هدف بسيط. ومفيش حاجة بتفصل الست أد إنها تحس إن جوزها/خطيبها عايش "هليهلي" كده بلا هدف أو معنى.. بيشتغل وياكل وينام وخلاص! معندوش لا هوايات ولا أهداف ولا طموح عايش بيدور حواليه.

لما الست بتنجذب للراجل الناجح الطموح هي في الواقع مش بتنجذب لشهرته أو منصبه أو فلوسه! هي بتنجذب للجزء المسؤول اللي فيه اللي خلاه ينجح! هي بتنجذب لقدرته على التخطيط ولساعات الدراسة/الشغل الزيادة اللي بذلها عشان ينجح؛ لأن ده بيحسسها إنه راجل مسؤول تقدر تطمن معاه وتعتمد عليه، مش هتبقى قلقانة دايما وحاسة إنها محتاجة تلعب دور مامته وتاخد بالها منه وتوجهه يروح فين ويعمل إيه! بتبقى عارفه إنه هيبقى مسؤول في العلاقة معاها وهيبذل مجهود وياخد باله من التفاصيل اللي تنجح علاقتهم ببعض. وكل ده بيخليها تطمن وترتاح وتطلع الأنثى اللي جواها... وتنيّم صلاح.

٣- تالت صفة مهمة: الكرم!

والشخص الكريم بيبقى كريم مش بس بفلوسه، بيبقى كريم كمان بمشاعره وبوقته وبعلمه واهتمامه. بيبقى جدع ولارچ وعنده عطاء مش دايماً يستنصح ويوفر ويكسل ويكّبر دماغه. والكرم مالوش علاقة بكتر الوقت/الفلوس؛ لأن الشخص الكريم ما بيحسبهاش كده! هو بيحب دايماً يشوف إيه اللي بيبسط اللي قدامه ويعملهوله وهو عارف إن ربنا هيبارك له ويديله أكتر. شوف جمال كلمة الصحابي أبو زرع وهو بيقول لمراته "كُلي أم زرع وميري أهلك" يعني كأنه بيقولها اتبسطي وابسطي كمان أهلك والناس اللي بتحبيهم.

صفة الكرم واللارچنة دي بتأسر قلب أي ست، وبتحسسها إنها في كنف "راجل" بيحبها ومش بيبخل عليها بكلمة حلوة أو وقت جميل أو مساعدة أو حنية. بتبقى حاسة فعلاً من جواها إنها مش محتاجة تطلب منه هدية ولا اهتمام.. لأنها عارفة إنه لو يطول يديها حته من السما مش هيتأخر... وده أوتوماتيكلي بيخليها هي كمان تغرقه حب ودلع وحنية.. وتنيّم صلاح!

من الآخر.. المسؤولية مش على مراتك لوحدها! إنت تقدر تساعدها تنيّم صلاح وتطلع الأنثى الصارخة اللي جواها وده من القوامة اللي ربنا سبحانه وتعالى إدهالك. خليك قوي وحِرِك وواثق في نفسك.. خلي ليك طموح واهتمامات ورؤية... خليك كريم وجدع معاها... ساعدها وإديها وقت وحنان واهتمام... وساعتها صلاح هيهدى وينام.. وكله هيبقى تمام.

المقال الجاي ليك يا صلاح.. استعد.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.