المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

حياة بن بادة Headshot

"النبات يحبّ ويتألّم ويقرأ أفكار البشر"

تم النشر: تم التحديث:

"النبات يحبّ ويتألّم ويقرأ أفكار البشر" هو عنوان كتاب قرأته قبل سنوات للكاتب المصري راجي عنايت، وهو من أجمل الكتب التي قرأتها على الإطلاق، خاصة وقد صادفت قراءته انشغالي بالعالم النباتي وعلاقته بعلم النفس عقب موضوع تناقشنا فيه ذات يوم أنا وزملائي في القسم، حول ما إن كانت للنبات نفسية؟

والإجابة كانت نعم، حتى قبل أن أكتشف هذا الكتاب، وتجدر الإشارة إلى أنّني أؤمن بالعديد من الأشياء المتعلقة بالنبات والحيوان التي قد يراها البعض ضرباً من الخيال، والتي لطالما ارتبطت بالإنسان فحسب.

وكم من طقوس وأقوال وأمثال كنا نسمعها عن قبائل ما أو عن جدّاتنا وأجدادنا أثبت صِدقها العلم.

في قسم علم النفس العيادي الذي اخترته كاختصاص ثانٍ، حدّثنا زميلي ذات يوم عن قصة النخلة العقيم التي أمر والده بقطعها كي تستبدل بشجرة أخرى قائلاً لأبنائه: "لا أريد رؤية هذه النخلة مع حلول الموسم القادم هنا، وعليكم التخلص منها علّنا نزرع في مكانها شجرة مثمرة".

استمعت النخلة لما قاله -وأكيد أنّها فزعت- فأثمرت قبل حلول الموسم تمراً لذيذاً تفاجأ له الجميع، ومنذ ذلك اليوم وهي تثمر.

تذكرت يومها طفولتنا، وكيف كنّا نغرس العدس والطماطم والفاصوليا والفلفل مع أمي في علب الطماطم المصبّرة بعد كلّ درس لمادة دراسة الوسط، وكيف كانت الحبوب تنمو بسرعة وتستشعر حبّنا واهتمامنا وشغفنا بها فأثمرت ما لذّ وطاب رغم ضيق المساحة، وكيف توقفت عن النمو بعد رحيلنا، لكنني لم أكن أعلم أن النبات يحسّ بوجودنا كما تفعل القطط، ويشتاق لنا كما القطط.

وتذكرت أيضاً بعد حادثة نخلة زميلي بالقسم شجيرة دخيلة كانت تنمو في بستاننا الصغير مع أشجار الليمون والنارنج وغيرها، وكيف كنّا متلهّفين لمعرفة صنفها، ولكنّ خالي وبحكم خبرته في ميدان الزراعة والفلاحة أمرنا بالتخلص منها وكذلك عمّتي بحكم خبرتها الزراعية، لقد كان كل واحد منهما يرى أنّها نبتة ضارة ولا تثمر، لكنّها أخذت تنمو وتنمو بسرعة فائقة، خاصة وقد كانت تثير انزعاج أمّي.

رحلنا من ذلك البيت لمدة وعدنا إليه في العطلة فوجدناها شجرة -ما شاء الله- وفي سنوات معدودات تعدّت جدران الجيران، وكادت تكسر جدارنا، وتدلّت أوراقها الخضراء في الحيّ، أخذت أبحث عن الفاكهة ذات الأوراق نفسها، ولكنّي لم أجد، إلّا أنني كنت متفائلة وقلت لأمي: إنها ستثمر بعد سنوات أخرى كبعض الأشجار.

عدنا ربيعاً فوجدناها أزهرت وبعد أشهر قليلة أثمرت. قال أبي: إنّ تلك الثمار تستخدم لصناعة الشكولاتة، ولكنّنا لم نأخذ ما قاله على محمل الجدّ، وفعلاً، كانت هي ثمار شجرة الخروب التي قيل إنّها تستخدم أيضاً لصناعة الشكولاتة.

وأروي قصة أخرى متعلقة بشجرة النارنج ببيتنا التي اكتشفنا أنها مريضة، وتحتوي ثمارها على الدود، ونظراً لمعاناة أمّي من فوبيا الدود، أمرتنا بقطعها وتعهّدت بأنّ شجرة الدود هذه لن تمكث سنة أخرى في بيتنا، عدت بعد برهة إلى الشجرة وقد كان يعزّ عليّ أن تجرح مشاعر شجرة، وكنت على إيمان أنّ للأشجار مشاعر (حتى إنّني لا أسبب الأذى لأي نبتة مهما كانت ولو بقطف ورقة منها، بل لا أجرؤ حتى على قطف وردة وأفضل بقاءها على الشجرة)، عدت إلى النارنج وناجيتها قائلة: "إنّ تهديد أمّي جاد للغاية، وسيتخلصون منك، فتعافَي".

صدّقوني، أثمرت النارنج في الموسم القادم حبّات رائعة لا تحتوي على دودة واحدة.

ومنذ قرأت كتاب راجي عنايت "النبات يحبّ ويتألم ويقرأ أفكار البشر"، تعرفت على واقع آخر وعالم آخر وسرّ جديد.

وصرت أتعامل مع النبات كما أتعامل مع الإنسان، حتى إنّني أسلّم عليه وأناجيه وأصافحه وأقبله وأحضنه، ومؤخراً اكتشفت أن أغصان شجرة من الأشجار الباسقة اعتدتُ على مدّ قامتي ويدي لأصافحها بلطف تتدلّى يوماً بعد يوم إلى ما يعادل طول قامتي وامتداد ذراعي، كأنّي بها تبادلني المودّة.

يتحدث راجي عنايت عن نفسية النبات في هذا الكتاب بصبغة علمية مبرهنة وتجارب لكبار العلماء في مجال الزراعة والبستنة، ويوضح للقارئ كيف أن النبات بإمكانه أن يقرأ أفكارنا ويتصل بنا ويتذكر ويتألم وينزعج ويمرض ويشتاق ويتعذب ويجنّ، وكيف يتذوق النغم ويتحسّس له، ماذا يتقبل وماذا يرفض، وكيف يرقص ويتجاوب مع اليد التي تزرعه، وهذا يذكرني أيضاً بما كانت تقوله أمي لي عندما كنت طفلة، وهو أن أتكفل أنا بزراعة بعض البذور، كانت دائماً تقول: إنّ أصحاب القلوب البيضاء الطاهرة ينمو زرعهم بسرعة، فزادني قولها حبّاً للنبات، وأدركت أن النبات يشعر بقلب زارعه، فأحببت صداقة الشجر، كيف لا وصداقتها تشفي من العلل شأنها في ذلك شأن أوراقها وأعشابها وبذورها!

عندما كنت طفلة لم أكن أتغنى بالزهر الأصفر رغم إعجابي بجماله؛ لأن الناس من حولي كانوا يرمزون من خلاله إلى الغيرة السلبية، ولكنني سرعان ما أدركت أنه زهر الحبّ والاحتواء والراحة النفسية، وكلما انتابني الكرب استعنت به وازددت حباً له، كلما قرأت قوله تعالى: "صفراء فاقع لونها تسرّ الناظرين"، فيا ترى كم تبلغ نسبة الألم الذي كان يستقبله الزهر الأصفر حين يمرّ عليه البشر باشمئزاز؟ وكم شجرة حطّمتها العبارات؟ فقد قيل لي ذات يوم: إنّ إحدى قبائل جزر سليمان في جنوب المحيط الهادي إذا قرّروا قطع شجرة ما يكتفون بالدوران حولها ولعنها فتموت المسكينة واقفة، فهل يحتمل البشر هذا النوع من التعذيب؟

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هاف بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.