المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

حاتم عزام Headshot

السحيمي في زمن الزند

تم النشر: تم التحديث:

استقالة المستشار النزيه المثقف محمد السحيمي تؤكد أن القضاء المصري ليس أحمد الزند وعصابته، كما تؤكد أن هناك كثيرين من الشرفاء العاملين في مؤسسات الدولة الذين لا يستطيعون وحدهم التصدي للمفسدين لأسباب عدة.

ولهذا كانت الثورات، فمهمة الثورة تمكين هؤلاء الشرفاء لاستعادة مؤسسات الدولة لأصحابها.. المواطنين المصريين.. لتصويب مسارها بعد تخليصها من المفسدين الذين يحكمونها قسراً، فباتت سموم فسادهم تجري في جنباتها، حينها فقط تستطيع مؤسسات الدولة أن تؤدي مهامها على الوجه الأكمل.

أؤكد لكم يقيناً أن المستشار السحيمي ليس حالة فردية.. بل هي حالة الأكثرية التي ستظهر إذا تم استئصال الأورام السرطانية والرؤوس الفاسدة وذيولها في كل مؤسسات الدولة.. فالثورة تريد أن تعيد الدولة إلى أصحابها، وليس هدم الدولة كما تسعى لتصويره عصابة المفسدين المستبدين الذين يختطفونها لتستمر عملية السطو المسلح على ثروات الشعب المصري ومقدراته وإرادته الحرة.

2016-01-31-1454252393-4018108-2016_1_31_11_5_18_264.jpg

الإشكالية الكبرى في هذه الاستقالة أن الزند وسيسيه وكل حواشيه من عصابة آل كابوني التي اختطفت مصر ومؤسساتها منذ انقلاب الثالث من يوليو/تموز ليعيدوها عقوداً إلى الوراء لن يفهموها، ليس فقط لفصاحة لغتها أمام ضحالة ثقافتهم، كالذي يستمع لقصيدة "الأطلال" لأم كلثوم عندما يكون من زمان سادت فيه "طلع سلاحك متكامل" لحسن البرنس، إنما أيضاً لرقي معانيها ومبادئها التي لا يستطيع هؤلاء تخيلها.

تحية تقدير للمستشار السحيمي، وله عظيم الاحترام على موقفه الكاشف الذي ذكرنا بأن أحلك ساعات الليل ظلمة تلك التي تسبق طلوع الفجر.

ملحوظة:

التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.