المدونة

نعرض أحدث الآراء و التحليلات لأبرز مدوني هافينغتون بوست عربي

حسن ملفي الودعاني Headshot

هل ستستغل إيران عواصم عربية لإثارة الشغب في حج 1437هـ

تم النشر: تم التحديث:

بدأت إيران في التصريحات والتهديدات العلنية عام 1430هـ، حيث قام مرشد النظام الإيراني علي خامنئي ورئيس الجمهورية آنذاك أحمدي نجاد بإطلاق تصريحات علنية ومباشرة قبل حج عام 1430هـ، والتي دعوا فيها الحجاج الإيرانيين إلى استئناف مسيرات الشغب في موسم حج هذا العام 1430هـ.

أثارت هذه التصريحات حفيظة العلماء والأئمة المسلمين في السعودية وخارجها من الدول الإسلامية التي أعلنت إدانتها بشدة لمثل هذه التصريحات والاستفزازات الصبيانية.

وتطورت هذه التصريحات حتى أتت بشكل مباشر وتهديد علني مباشر للسعودية وقيادتها بهدف تسييس الحج وتحويلها إلى مكان للمظاهرات وتخريب وإفساد، وهذا كله أمر عقائدي ومفصلي ولا يمكن لأي أحد الخروج عن النص وعن العبادة التي يأتي إليها الملايين من المسلمين.

حج عام 1430
طهران:
طهران تهدد بإعادة النظر في سياسة إرسال الحجاج إلى السعودية
الرياض ترد: حظر تسويق الشعارات الدينية أثناء موسم الحج

حج عام 1431 هــ
طهران:
المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، آية الله علي خامنئي، يصرح حول اغتنام الحج للقيام بتجمعات واسعة بدافع "البراءة من الشرك"، بحسب زعمه.

الرياض:
الأمير نايف يؤكد جاهزية المملكة للتصدي لأي تهديد أمني خلال الحج:
رد السعودية على لسان وزير الداخلية آنذاك الأمير نايف بن عبدالعزيز: المملكة لن تسمح لأي جهة بالعبث بأمن الحج، وأضاف: "إننا نرجو ألا نستخدم القوة لحفظ الأمن". لقد سمعنا كلاماً متناقضاً من إيران بشأن الحج، ولكن آخر الكلام الذي سمعناه من مسؤولين حضروا إلى السعودية كان يصبّ في احترام هذه الفريضة، وهذا ما نتمناه من الجميع لأننا لن نسمح بتعكير صفو الحج.

وأكد "أننا معتمدون على أبنائنا رجال الأمن، ومتعاونون مع كل دول العالم لدحر الإرهاب".

حج عام 1432 هـ
طهران:
حرضت طهران على أحداث شغب في بلدة العوامية بمحافظة القطيف شرق البلاد، خلفت 14 إصابة، (11 رجل أمن، وامرأة وطفلاً، ورجلاً من المواطنين)، وهذا يدل على أن إيران تقوم بأعمال إرهابية ممنهجة وتدخل صريح في الشؤون الداخلية.

الرياض:
صدر بيان لوزارة الداخلية السعودية أشار إلى دولة أجنبية لم يسمّها (إيران) حرّضت على أحداث شغب في بلدة العوامية بمحافظة القطيف شرق البلاد يوم الاثنين الماضي، خلفت 14 إصابة، (11 رجل أمن، وامرأة وطفلاً، ورجلاً من المواطنين)، وهذا يدل على أن إيران تقوم بأعمال إرهابية ممنهجة وتدخل صريح في الشؤون الداخلية.

حج عام 1433هـ
طهران:
ترسل عدداً كبيراً من المهربين الإيرانيين عبر الحدود السعودية.

الرياض:
وزير الداخلية السعودي الأمير أحمد بن عبدالعزيز في مؤتمر صحفي:
- اعتقال عدد كبير من الإيرانيين على الحدود السعودية أثناء محاولتهم الدخول إلى السعودية بطريقة غير شرعية وقانونية.

- محكمة الاستئناف بمنطقة مكة المكرمة تؤيد الحكم الصادر عن المحكمة الإدارية لصالح وزارة الحج آنذاك، بعد أن صدر قرار بحل مجلس إدارة المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج إيران بموسم حج عام 1433هـ، بالاستناد إلى اعتبارات المصلحة العامة.

حج عام 1434هـ
طهران:
إيران تثير الشغب مجدداً بمظاهرة في ساحة الغزة وتتسبب في فوضى ورفع شعارات مستفزة.

الرياض:
القوات الأمنية السعودية تتصدى للمتظاهرين بكل وقوة.

حج عام 1435هـ:
الرياض:
وزير الحج يستقبل رئيس بعثة الحج الإيرانية سعيد أوحدي.

طهران:
رئيس بعثة الحج الإيرانية: لا شعارات مذهبية.. والمملكة لم تفرق بيننا وبين باقي البعثات وقدمت كل التسهيلات لنا..
و65 ألف حاج إيراني يؤدون الحج بكل يسر وسهولة.

حج عام 1436 هــ:
طهران:
تقوم بأعمال ممنهجة، ومن جديد الحجاج الإيرانيون يقومون بالحادثة الأكبر منذ 25 سنة وهي عكس سير في منى.. ونتج عنها 769 متوفى و934 جريحاً.

الرياض:
ولي العهد الأمير محمد بن نايف يأمر بلجنة تحقيق عاجلة في حادثة منى.

طهران:
- إيران توجه نقداً لاذعاً للسعودية.
- خارجیة إيران تعترف بدخول سفيرها إلى الحج بهوية مختلفة وبجواز غير دبلوماسي وباسم مختلف.
- سفير إيران السابق في بيروت، الذي مازال في عداد المفقودين، حيث دخل السعودية لأداء فريضة الحج، بجواز سفر عادي، وليس بجوازه الدبلوماسي.

قبل حج عام 1437 هـ:
طهران:
إيران تمتنع عن توقيع مذكرة الوفود الخارجية للحج وتمنع مواطنيها من الحج.
الرياض:
إيران تتحمل تبعات منع مواطنيها من الحج وتتحمل المسؤولية أمام العالم أجمع، وهي الدولة الوحيدة من بين أكثر من 160 دولة.

بعدما رفضت إيران التوقيع على مذكرات الوفود التي ستشارك في حج لعام 1437هــ ومنع مواطنيها من الحج هل بدأت إيران في وقت مبكر في البحث عن طرق وأساليب جديدة أفضل وأسهل لهم بديلة للطرق المباشرة التي كانت تستخدم موطنيها في إثارة الفوضى والشغب في الحج الأعوام الماضية حتماً أنها وجدت الطرق غير مباشرة ألا وهي استخدام العواصم العربية (بغداد - بيروت - دمشق - صنعاء) لتنفيذ مخططاتها الميليشياتية في إثارة الشغب والفوضى وتشويه الركن الخامس من أركان الإسلام حج عام 1437 هـ، هل ستنجح مخططاتها المليشياتية؟ أم سيكون رجال قوات الأمن السعودية لهم بالمرصاد بوعيهم وتركيزهم وحزمهم في مختلف الجهات المسؤولة ضد من تسول له نفسه في التخريب؟

بلا شك لن ترتاح إيران ولن تترك أي وسيلة متاحة في تخريب ودمار دول المنطقة جمعاء وليس السعودية فقط..

فكيف بمن يعيش على أراضيها ومن مواطنيها يبيتون في رافعات المشانق وفي الصباح جثثهم ملقاة في الأرض!

ملحوظة:
التدوينات المنشورة في مدونات هافينغتون بوست لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع.